العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تعرق اليدين والرجلين
عرق اليدين وآثاره السلبية على الجسم

2008-11-15 20:20:41 | رقم الإستشارة: 288252

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 6153 | طباعة: 271 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 2 ]


السؤال
السلام عليكم.

يسبب عرق اليدين إحراجاً شديداً لي، فهل له دواء أو عملية؟ وهل سيتأثر الجسم من توقف كمية الماء التي تخرج منه بناء على تعوده على خروج كمية ثم توقفها بشكل مفاجئ فيما بعد؟!

علماً بأني أفضل الدواء عن العملية، لأني أعيش بالخليج، والماء به غير نظيف، وما أعرفه أن العرق يساعد على التخلص من الأملاح الضارة بالجسم، وبما أني أعرق كثيراً فذلك يساعد على صيانة الجسم والكلى بشكل خاص من الأمراض، فهل هذا صحيح أم لا؟!

ولكم جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أكرم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن عرق اليدين محرج ومزعج، ولعلاجه يوجد طرق عديدة ذكرناها في الاستشارة رقم (270519)، ومما ذكرناه في العلاج هو العملية، ولكن ليست هي العلاج الشائع حالياً، والعلاج هو البوتاكس (حقن بالجلد الذي يعرق)، ولن يتأثر الجسم من توقف خروج العرق المفرط بل يتأثر من التعرق المفرط أو من انعدام التعرق من كل الجسم.

والجسم يطرح الأملاح الضارة عن طريق البول ولا داعي لفتح صنابير العرق للتخلص من الفضلات (التي تطرحها الكليتان بكفاءة وانتقاء)، وليس من الضروري أن يساعد التعرق على صيانة الكلية والجسم بل على العكس قد يؤدي إلى طرح المواد الهامة مثل الشوارد، وقد يؤدي فرط التعرق إلى اضطراب توازن الأملاح في الجسم.

وننصج مرضى الكلية بتجنب التعرض الشديد للحر، وبتجنب التعرق؛ لأن ذلك ضار وليس مفيداً للكلية، والتعرق عملية طرح هدفها التبريد وليس التنظيف، بينما التبول عملية هدفها التخلص من المواد الضارة التي ترشحها الكلية للطرح، وهدفها هو توازن السوائل والشوارد في الجسم، وينصح بعلاج التعرق إن زاد عن حده، ويرجى مراجعة الاستشارة المشار إليها أعلاه.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة