العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الموت
دلالة ابتسامة الميت بعد موته

2008-11-25 08:08:25 | رقم الإستشارة: 287867

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 13089 | طباعة: 240 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 9 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

توفي أخي قبل عشرة أيام، وكان وجهه يضحك، وكانت الضحكة والابتسامة واضحة جداً، وقد تشهد قبل موته ولله الحمد، فما معنى ذلك؟! علماً بأني لم أر ميتا بتلك الصورة.

ولكم جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Kasem حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فكم تمنينا أن تذكر لنا السيرة التي كان شقيقك عليها، وأرجو أن يكون ما ذكرت دليلاً على حسن الختام، ونسأل الله أن يلهمك رشدك، وأن يحشرنا جميعاً في صحبة رسولنا عليه الصلاة والسلام.

وأرجو أن يعلم الجميع أن المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال على الآخرة أتته ملائكة بيض الوجوه فيجلسون منه مد البصر، ثم يأتي ملك الموت فيجلس عند رأسه ويقول: اخرجي أيتها الروح الطيبة إلى روح وريحان، ورب غير غضبان، فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فيِّ السقاء، فلا تدعها الملائكة حتى يضعوها في ذلك الحنوط ثم يصعدون بها.

والمؤمن يشعر بذلك، وقد تظهر عليه علامات السعادة والفرح، وقد تبسم طائفة من السلف عند موتهم، ووجد هذا عند بعض الصالحين من الخلف أيضاً، ولا عجب فإن من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه، فقال بعضهم: يا نبي الله! كلنا يكره الموت، فصحح النبي صلى الله عليه وسلم المفاهيم وقال: ليس ذلك، ولكن ما ينتظر المؤمن عند الله يجعله يحب لقاء الله فيحب الله لقاءه.

ولا شك أن لحظات السكرات والاحتضار هي اللحظات التي يؤمن فيها الكافر ويصدق فيها المنافق، وإذا وصل الإنسان مرحلة الغرغرة فذلك أوان لا تنفع فيه توبة.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله أن يختم لنا ولكم بخاتمة السعادة أجمعين.

وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة