العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأورام الحميدة
تأثير وجود ورم ليفي على الرحم

2008-08-05 08:17:01 | رقم الإستشارة: 285466

د. سامية موسى النملة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 14608 | طباعة: 285 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 22 ]


السؤال
هل هذا الورم خطير وهو في حجم الليمونة؟ وأنا متزوجة من أربعة شهور ولم يحدث حمل، والطبيبة قالت: إن السبب صغر حجم المبايض.

فهل هذا يمنع الحمل؟ وهل صغر حجم المبايض متعلق بالورم الليفي؟ وماذا علي أن أفعله تجاه هذا الورم: أأتركه أم أعالجه؟ أفيدوني بارك الله فيكم، وجزاكم الله خير الجزاء. ونسألكم الدعاء.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ يسرى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
ما لديك هو ورم ليفي في الرحم، وهذه الأورام الليفية حميدة ولا خوف منها، وكونه بحجم الليمونة فهو ليس كبيراً إلى الدرجة التي قد يعيق فيها حصول الحمل فلا تقلقي.
ولست أدري ما المقصود بصغر حجم المبايض، فإذا كانت الإباضة تحصل من المبايض فكونهما صغيرين حجماً ليس معيقاً للحمل، فإن كانت دورتك منتظمة فهذا دليل آخر على أن المبايض تعمل بصورة طيبة، ويكفي أن تتم مراقبة الإباضة عن طريق الالتراساوند للتأكد من كفاءة المبايض.
صغر حجم المبايض إن كان هذا بالفعل موجوداً، لا علاقة له بالورم الليفي، ولا يجب عليك فعل شيء بالنسبة للورم الليفي ولا داعي لإزالته فإزالته تستلزم التعرض لعملية جراحية.

وهذه العملية طالما أن الورم صغير قد تضرك أكثر من أن تنفعك من حيث احتمالية حصول التصاقات في منطقة الحوض قد تؤثر على قنوات فالوب، وما عليك فعله الآن هو مراقبة التبويض عن طريق الألتراساوند، فاطلبي من الطبيبة التأكد من الإباضة، فإن كانت الإباضة طبيعية فأعطي نفسك مجالاً أطول لحصول الحمل، فلم يمض على زواجك سوى 4 أشهر فقط.
أسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يمن عليك بنعمة الذرية الطيبة الصالحة إنه على كل شيء قدير.
والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة