العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



المأكولات
فوائد الفستق الحليبي واللوز .. طرق معرفة العسل الطبيعي 100%

2008-06-26 08:26:44 | رقم الإستشارة: 284652

د. محمد حمودة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 7457 | طباعة: 157 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وجزاكم الله عنا كل خير.
سؤالين باختصار:
المكسرات مثل الفستق الحلبي والكاشو واللوز -على الأخص- هل ترفع الكوليسترول أو الدهنيات حيث أنني أتناولها دوماً ويومياً تقريباً فهل في ذلك ضرر؟ وبالأخص الفستق الحلبي واللوز، وهل تقوي المنع وتدعم الكبد كما سمعت؟

السؤال الثاني: كيف يمكن معرفة أن العسل طبيعي 100%؟ هل من فحص سريع وسهل لذلك؟

بارك الله فيكم وجزاكم عنا كل خير.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ صالح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

على الرغم من النسبة العالية للدهنيات في المكسرات إلا أنه غذاء متكامل ينصح النباتيّون باعتماده بديلاً من اللحوم لاحتوائها على العديد من المعادن والفيتامينات الموجودة في المصادر الحيوانية والبروتينات والألياف، وبما أن دهون المكسّرات غير مشبّعة فهي ممتازة في تقليل مخاطر أمراض القلب والشرايين.

والفستق الحلبي يحتوي على كمية كبيرة جداً من الوحدات الحرارية (كل مائة غرام تحتوي 650 وحدة حرارية)، كما أنه يحتوي على الماء والبروتين والدهون والنشويات والألياف والفوسفور والنحاس والحديد والكالسيوم وبعض أنواع الفيتامينات، لذلك فهو مقوٍ للدم والأعصاب ويزيد من الطاقة الفكريّة فينمّي الذكاء ويزيد القدرة على التركيز وينصح به الأطباء المصابين باليرقان.

ويجب مضغ الفستق جيداً لأنه بدوره صعب الهضم، ومن المستحسن تناوله بعد الأكل مباشرة أو بعد 3 ساعات على الأقل ليتسنّى للجهاز الهضمي القيام بوظيفته.

وأما اللوز: يتألف اللوز الأخضر من 88 في المائة من الماء بالإضافة إلى مواد آزوتية ودسم وسكّر وألياف ومواد مختلفة.

أما اللوز اليابس فيحتوي كمية أقل من الماء، لكن مع نسبة مرتفعة من السكّر والصمغ والفوسفور والبوتاسيوم ومعادن أخرى كالكالسيوم والبوتاسيوم والكبريت والمنغنيز.

واللوز من أغنى المكسّرات بالفيتامين "A" و"B"، فهو مغذٍ جداً ومنشط للجسم والأعصاب كما أنه يطهّر الأمعاء، ويهضم بسهولة إذا تم تحميصه قليلاً بخلاف معظم المكسّرات الأخرى، وهو مفيد لمرضى السكّري.

أما العسل فإن غشه يتم بإضافة أحد السكريات له.

ومن الطرق التي تستخدم لكشف غش العسل:

1- يذاب مقدارٌ من العسل في خمسة أضعافه ماءً مقطراً ويحرك جيداً حتى يذوب العسل تماماً، ويترك إلى اليوم الثاني، فإذا احتوى على مواد غريبة، فإنها ستترسب في القاع، أما إذا كان المحلول صافياً، فيعني أن العسل جيدٌ وغير مغشوش.

2- توضع كمية من العسل مع كمية من الماء في وعاء على النار حتى يغلي ثم يرفع عن النار ويترك فترة حتى يبرد، ويضاف إليه قليلاً من اليود فإذا ظهر لون أزرق أو أخضر فهذا دليل على وجود النشا في العسل.

3- ويمكن تمييز العسل عن طريق تذوقه، فإذا ذاب سريعاً في الفم، فهذا دليل على سلامته من الغش، وإذا كان طعم حلاوته في الفم واضحة، فهو مغشوش؛ لأن العسل الطبيعي لا يبقى له طعم في الفم بعد دقيقتين أو ثلاث، ويمكن شم رائحته، فإن كانت ممزوجة بنوع نبتة معينة تغذى منها النحل حسب نوعه، فهو أصلي.

4- هناك طريقة سريعة تكون باستخدام الماء البارد فيضاف قليلاً من العسل على كوب زجاجي فيه ماء بارد.

فالعسل الطبيعي يكون خيطاً سميكاً في قاع الكوب وهذا يدل على اللزوجة العالية للعسل وعدم احتوائه على مكونات غير طبيعية.

إذا بدأت القطرة في التشتت في الماء فهذا دليل على أنه مغشوش أو على الأقل محتواه المائي أعلى من المقرر في المواصفات القياسية للعسل.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة