العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الوساوس العامة
الوسواس القهري...تشخيصه وكيفية علاجه

2008-05-05 07:43:25 | رقم الإستشارة: 282863

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 35890 | طباعة: 430 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 26 ]


السؤال
ماهو مرض الوسواس القهري؟ وكيفية علاجه؟ ونسب الشفاء والأضرار من نسيان أخذ الدواء؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Most حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

اضطراب الوسواس القهري هو أحد اضطرابات القلق النفسي، والوسواس القهري هو عبارة عن أفكار متكررة أو أفعال أو طقوس أو نزعات أو خيالات غير مرغوبة وليس لها معنى، ويحاول الإنسان أن يتجنبها أو يتجاهلها أو يكبحها لأنها سخيفة، ويعترف الإنسان على أن أفكاره الوسواسية هي من نتاج عقله وليست مفروضة عليه أو من خارج العقل، وهذا جزء مهم جدّاً في التعريف؛ لأن المرض العقلي يشبه الوسواس القهري في بعض الأحيان، ولكن صاحب المرض العقلي لا يعترف أن الأفكار هي من نتاج عقله ويكون غير مستبصر ويعتقد أن هذه الأفكار قد يسلطها عليه أناس آخرون، وليست ناتجة من عقله أو من تفكيره، ويكون الإنسان غير مرتبط بالواقع.

إذن الوسواس القهري هو حالة عصبية ليس بحالة عقلية أو ذهانية وهو يأتي تحت ما يسمى بالقلق النفسي، والإنسان تتسلط عليه فكرة أو يكرر أفعالاً أو تكون هنالك أنواع من الطقوس أو الخيالات وفي بعض الأحيان تكون هنالك اجترارات متكررة.

أحد أمثلة الوساوس القهرية - على سبيل المثال – تأتيه نزعات متكررة أن يقتل ابنه الذي يحبه، ويحاول هذا الأب أن يتجنب أو يتجاهل أو يكبح مثل هذه الأفكار أو النزعات ويحاول تخفيفها، ويعلم أنها سخيفة وتسبب له الكثير من الألم النفسي أو الانزعاج ولكنها مفروضة عليه.

ومن فضل الله تعالى أن صاحب الوساوس من هذا النوع لا يتبعها ولا يقوم بتطبيقها أو أدائها، وهنالك أنواع كثيرة جدّاً من الوساوس أو الدفعات القهرية، فهي سلوكيات متكررة وغير هادفة وتتم كاستجابة للوساوس كما ذكرنا.

وهنالك وساوس شائعة منها الوساوس ذات المنشأ الديني، وهي كثيرة جدّاً، مثل الوسواس حول الوضوء وحول الطهارة وحول الصلاة وحول الذات الإلهية، فهذه الوساوس متكررة وكثيرة جدّاً.

ومنها أيضاً وساوس عدم التأكد، فعلى سبيل المثال يقوم الإنسان بإغلاق الباب، وبعد أن يذهب يرجع ليتأكد، ثم يرجع ليتأكد وهكذا، هذا أيضاً نوع من الوساوس القهرية.

ومنها أيضاً وساوس الخوف من الأوساخ، فتجد بعض الناس يغسل يديه عدة مرات خوفاً من الأوساخ، ورأينا من حدثت له تقرحات في يديه من كثرة الغسيل، وبعضهم يحاول أن يصل لمرحلة التعقيم الكامل.

هذه كلها وساوس قهرية وليست أمراضاً عقلية.. والوساوس تكون مصحوبة أيضاً بالاكتئاب في بعض الأحيان وبالتوتر.

أما بالنسبة للعلاج: فالعلاج الحمد لله الآن أصبح متيسراً لدرجة كبيرة، وسبعون إلى ثمانين في المائة من مرضى الوساوس يستجيبون بصورة جيدة جدّاً.

فهنالك ما يعرف بالعلاج النفسي أو العلاج السلوكي، وهو علاج بسيط ولكنه مهم جدّاً، وهو أن يتعرض الإنسان لمصادر الوساوس ولكن لا يتبعها مطلقاً، فعلى سبيل المثال: الذي لديه وساوس الخوف من الأوساخ نقوم في بعض الأحيان بوضع أوساخ معينة على يديه، ونمعنه من أن يغسل يديه لمدة عشرة دقائق أو ربع ساعة، ثم بعد ذلك نعطيه كمية بسيطة جدّاً من الماء ويجب أن يعرف ذلك ليقوم بغسلها.

هذا نوع من العلاج السلوكي الناجح جدّاً، ولكن بالطبع هذا العلاج لابد أن يُكرر ولابد أن يكون بإشراف.

إذن: المبدأ العام هو عدم اتباع الوساوس ومقاومتها، ومحاولة استبدالها بأفكار أو أفعال مخالفة، وهي بالطبع تتطلب الصبر، وفي نهاية الأمر إن شاء الله يعتبر هذا العلاج السلوكي ناجحاً جدّاً.

وهنالك علاجات دوائية، الآن الحمد لله معظم أدوية الاكتئاب الحديثة تساعد أيضاً في علاج الوساوس القهرية بصورة ممتازة جدّاً، والأدوية تتطلب أن يتناولها الإنسان بجرعة صحيحة وتحت الإشراف الطبي.

لا شك أن عدم الانتظام في تناول الدواء أو نسيانه لا نقول إنه سوف يؤدي إلى ضرر بليغ، ولكنه قطعاً سوف يعطل من مسار العلاج، ولذا ننصح دائماً بالالتزام بالدواء، والحمد لله الأدوية الحديثة هي غالباً تكون جرعة واحدة، بمعنى مرة واحدة في اليوم، فالإنسان يمكن أن يثبت وقت تناولها، وهذا سوف يساعده كثيراً.

إذن: نسيان الدواء أمر غير مرغوب، لأنه يؤدي إلى تعطيل عملية الشفاء، وأيضاً الإنسان حين لا يتناول الدواء بانتظام هذا يولد نوعاً من المقاومة في أطراف الأعصاب فلا تستجيب للدواء بالصورة الصحيحة، ونركز على الحرص على الدواء، وأفضل علاج هو العلاج السلوكي ومعه العلاج الدوائي.

أسأل الله لك العافية، وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

السلام عليكم ورحمة الله انا وبركاته لى صديق كان يعانى من الوسواس ونصحه شخص ان يجرب مطحون القرنفل حوالى ربع ملعقه صغيره فى كوب ماء مغلى 3مرات يوميا لمدة 15 يوم وبعون الله حس بتحسن كبير وممكن بعد كده ياخذ كوب عند اللزوم مع العلم انا قرات ان كثره شرب القرنفل يؤدى الى تلف الانسجه والكبد خصوصا اللى عندهم مشاكل بالكبد فكن حذرا

مشكورين ع التعريف بالوسواس القهري

شكرا جزيلا

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة