العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أدوية الاكتئاب
مدى صحة القول بأن عقار السبراليكس أقوى من اللوديوميل من ناحية المفعول لمعالجة الاكتئاب

2008-03-31 09:01:01 | رقم الإستشارة: 281532

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 3640 | طباعة: 202 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا صاحبة الاستشارة رقم (280822)، الآن مر ثلاثة أسابيع على تناولي السبرالكس عوضاً عن اللوديوميل الذي تناولته سابقاً لمدة سنة ونصف، إلا أنني لم أشعر بذلك التحسن المطلوب، وسؤالي:

هل السبرالكس أقوى من اللوديوميل مفعولاً من حيث العلاج، أم أنه بنفس المستوى، حيث إنني كنت أستخدم الوطني منه وهو لوديوم، وكنت أشعر أنني أفضل حالاً، وهو أرخص من السبرالكس، أم أنتظر أكثر للحصول على نتائج أفضل من جراء تناولي السبرالكس؟

أرجوكم أن تفهموا قصدي، أنا تعبت من الاكتئاب، وأريد أن أتخلص منه؛ لأنه مزعج جداً، فإذا كان السبرالكس أفضل فإنني على استعداد لتحمل سعره الباهظ، أيضاً مرت 3 أسابيع على تناولي الزولام، فكيف يكون الانسحاب التدريجي منه؟

ولكم جزيل الأجر والثواب.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء.

لا شك أن الأدوية بصفة عامة تعمل على البناء الكيميائي، والأدوية تتفاوت في فعاليتها، وبالرغم من أن السبراليكس من الأدوية السريعة الفعالية نسبياً، ولكن المدة التي أنت عليها -وهي ثلاثة أسابيع- لا تعتبر كافية أبداً للحكم على الدواء، يجب أن تصبري على الدواء، ونحن نقول: هذه الأدوية قد تحتاج لفترة ثمانية أسابيع في بعض الحالات، والجرعة الفعالة من السبراليكس هي 20 مليجرام، وجرعة البداية هي 10 مليجرام كما ذكرنا، ولكن جرعة العلاج الصحيحة هي 20 مليجرام، فأرجو الصبر على الدواء؛ لأننا لا نحبذ أن ينتقل الإنسان من دواء إلى آخر في فترة قصيرة؛ لأن هذا علمياً ليس مفيداً.

نحن نقدر تماماً أن السبراليكس ربما يكون مكلفاً بعض الشيء، أسأل الله أن ييسر لك الحصول عليه، وإذا لم تستفيدي من الدواء بعد شهرين، هذا يعني أن الدواء ربما ليس مفيداً بالنسبة لك، والحمد لله توجد بدائل كثيرة، فعلى سبيل المثال: (الإيفكسر) – وهو دواء ينتج في كندا – من الأدوية الفعالة جدّاً، ولكنه أيضاً ليس من الأدوية الرخيصة، وعموماً يمكنك التواصل معنا، لكن لابد أن تصبري على السبراليكس لمدة شهرين على الأقل.

بالنسبة للعقار الزولام، فلا شك أنه من الأدوية التعودية، وفترة الثلاثة أسابيع ليست فترة طويلة أبداً – أيتها الأخت الكريمة – فأرجو ألا تنزعجي، فيمكنك أن تبدئي بتخفيض الجرعة إلى النصف، وتتناوليها على هذا المنوال لمدة أسبوع آخر، ثم نفس هذه الجرعة التي قمت بتخفيضها تناوليها يوماً بعد يوم لمدة أسبوع آخر، ثم يمكنك التوقف عن تناوله.

إذن: الأمر بسيط جداً، وقد وجد أن ممارسة رياضة المشي تساعد كثيراً في ألا تحدث أي آثار انسحابية من هذه الأدوية، وعليه حاولي أن تركزي على رياضة المشي، وأعتقد أن ذلك متيسر في كندا.

نرجع إلى السؤال الأول؛ وهو سؤالك: هل السبراليكس أقوى من اللوديوميل من ناحية المفعول؟ الشيء المتفق عليه وحسب الأبحاث العلمية أنه لا نستطيع أن نقول: إن أحد هذه الأدوية أقوى من الثاني، فهذه الأدوية متساوية الفعالية لدرجة كبيرة خاصة في علاج الاكتئاب، ولكن بعض الأدوية لها مميزات إضافية، فعلى سبيل المثال: (السبراليكس)، يعرف أنه جيد جدّاً لعلاج القلق أيضاً، ولعلاج المخاوف، وعلاج الوساوس، وهذه لا توجد بالنسبة اللوديوميل - على سبيل المثال – اللوديوميل فقط يساعد في علاج الاكتئاب النفسي، وربما القلق بدرجة ما، ولكنه لا يساعد في علاج المخاوف، ولا يساعد أبداً في علاج الوساوس.

إذن: التشابه في الفاعلية موجود، ولا نستطيع أن نقول: إن السبراليكس أفضل من اللوديوميل، أو اللوديوميل أفضل من السبراليكس أو أقوى منه فيما يخص علاج الاكتئاب، فهذه أدوية متساوية، ولكن كما ذكرت هنالك ميزات إضافية لكل دواء.

أضف إلى ذلك أن الناس يختلفون في تفاعلهم مع الأدوية، فهذه حقيقة معروفة ومؤكدة تماماً، كثيراً ما نصف دواءً ونعتقد أنه الدواء الأفضل أو الدواء الأقوى – إذا جاز التعبير – وسوف يناسب هذا الشخص بصورة جيدة، ولكن اتضح العكس بعد فترة من الزمن، اتضح أن هذا الدواء ليس بالجيد، وربما نعطيه أحد الأدوية القديمة جدّاً وتوافقه تماماً.

إذن: القابلية والاستعداد الشخصي لتقبل الدواء – ولا شك أن هذا يقوم على مسارات بيولوجية وكيميائية، فلكل إنسان ما يناسبه من الأدوية – وهذا لابد أن نعتبره دائماً حين نصف هذه الأدوية، ولكن نقول: مهما كان درجة الاستجابة لابد أن يعطى للدواء الفرصة الكاملة، ونحن نعتقد فرصة ثمانية أسابيع هي الوقت المعقول للحكم على الدواء من ناحية الفاعلية أو عدم الفاعلية.
أسأل الله لك الشفاء والعافية.
وبالله التوفيق.
---------------------
انتهت إجابة المستشار، ولمزيد من الفائدة يرجى التكرم بالاطلاع على الاستشارات التالية، والتي تتناول كيفية علاج الاكتئاب سلوكياً : (237889 - 241190 - 257425 - 262031 - 265121).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة