العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفرق بين المني والمذي والودي
المني والمذي للنساء..العلامات والفوارق

2008-03-19 12:37:31 | رقم الإستشارة: 281045

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 135571 | طباعة: 421 | إرسال لصديق: 3 | عدد المقيمين: 45 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاة عقد قراني الشرعي على شاب تعلقت بشخصه كثيراً، ومشكلتي هي أنني كلما التقيت به أو كلمته أو حتى عندما أفكر به وبمواقفه وكلامه معي أحس بنشوة داخلية، وأشعر بنزول سائل لزج مني، وعلى الرغم من اطلاعي المستفيض على أوصاف المني والمذي على شبكتكم، إلا أني لا أتمكن من الحكم على السائل الذي ينزل مني، أهو مني أو مذي؟ كنت في بادئ الأمر آخذ بالأحوط فأعتبر أي سائل مشكوك فيه على أنه مني ووصل بي الأمر إلى أني صرت أغتسل بصفة شبه يومية، لكنني لم أستطع الاستمرار على هذا النهج طويلاً، فسرعان ما أصبحت أحاول أن أقنع نفسي أن السائل الذي ينزل مني مذي يوجب الوضوء فقط .

أنا ياشيخ في حيرة وضيق شديدين أخشى أن أكون أصلي لله وأنا على جنابة! فما العمل؟ فقد حاولت مراراً وتكراراً طوال السنوات الماضية التغلب على الشك الذي يراودني في كل مرة أجد فيها سائلاً نزل مني، لكني لم أستطع لأن ذلك يتعلق بصحة ركن أساسي من أركان الإسلام ألا وهو الصلاة، فكلما وقفت بين يدي الله أتذكر ذلك السائل وينتابني ضيق شديد خوفاً من أن ترد علي صلاتي، لأني على غير طهارة، وكلما سمعت صوت النداء تثاقلت عن الصلاة لنفس السبب ... سعيي المستمر لإيجاد حل لمشكلتي هذه كان من دون نتيجة مما أفقدني الأمل كلياً في تحسن حالتي وأصبحت كثيرة الانطواء والبكاء! أشعر أنني خسرت دنياي وحتى آخرتي، فهل من سبيل لتعود الراحة والطمأنينة والسعادة إلى حياتي يا ترى؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما بخير..

هذه تهنئتنا باسم الشبكة الإسلامية بهذا الزواج الكريم الذي تمَّ بينك وبين هذا الشاب الفاضل الذي نسأل الله عز وجل أن يجعله قرة عينٍ لك، وأن يرزقكما الذرية الطيبة الصالحة، فإن المرأة بمجرد أن يعقد عليها خاطبها العقد الشرعي يصبح زوجها - كما لا يخفى على نظرك الكريم – .. ونبشرك أيضاً ببشرى ثانية أن هذا الأمر الذي لديك هو أمر طبيعي ولله الحمد، بل هذا يدل على سلامتك من الناحية النفسية ومن الناحية العضوية أيضاً.

فإن قلت: كيف ذلك؟ فالجواب: إن الرجل والمرأة بطبيعتهما إذا شعرا بشيء من الشهوة وشيء من اللذة الجنسية سواء كان ذلك بالتفكير أو كان ذلك عن طريق الكلام مع الزوج مثلاً أو كان ذلك بالنظر، فكل ذلك يثير الشهوة في النفس، فيخرج حينئذ (المذي) من الرجل ومن المرأة سواءً بسواء.. وهذا الذي لديك لا يعدو مذياً فلا تقلقي من ذلك، وهو أمر طبيعي وهذا فيه من الحكم الظاهرة القوية أن المرأة عندما ينزل منها هذا المذي وكذلك الرجل فإن ذلك يكون تهيئة لأمر الجماع؛ لأن الإثارة عندما تقع في نفس الإنسان فإنه يتهيأ بدنه بصورة تلقائية لحصول الجماع فيحتاج المحل أن يكون رطباً جاهزاً لمثل هذا الأمر فينزل المذي من الرجل والمرأة بصورة تلقائية كما قد علمت.

وأنت تعلمين أن حكم المذي أنه نجس بإجماع الأئمة الفقهاء – عليهم جميعاً رحمة الله تعالى – ولا يلزمك منه أكثر من الوضوء، ولو أصابك في ثيابك الداخلية أو ثيابك الخارجية أيضاً فلا شيء عليك في ذلك، بل عليك أن ترشيه بشيء يسير من الماء برؤوس أصابعك ويكفيه ذلك ويجزئه كما ثبت ذلك صريحاً صحيحاً عن النبي - صلوات الله وسلامه عليه – فلا يلزمك تغيير ملابسك الداخلية حتى ولو كثرت الإصابة بالمذي! فإن هذا أمر يُبتلى به الرجل والمرأة سواء كان في حال الزواج أم غيره.

فإن قلت: إنه يشتبه عليَّ الأمر اشتباهاً شديداً وأظل في قلق وشك فاعطني فرقاً أفرق به بين المني وبين المذي وأتمسك به؟

فالجواب: إن الفرق واضح - بإذن الله عز وجل – فعلامة المني يا أختي أنه يخرج عند اللذة الكبرى التي هي نشوة الجماع، وهذا لا يكون عادة إلا في نهاية الجماع الطبيعي أو عندما تتعمد مثلاً الفتاة ممارسة العادة السرية - وأنت تعلمين أن هذا أمر لا يصح أن يقع منها وإنما ذكرناه للبيان – فحينئذ تحصل النشوة الجنسية وهي اللذة الكبرى، وعلامة ذلك أنها تشعر بعد ذلك بارتخاء في بدنها وتشعر أنها قد اكتفت من ناحية الشهوة ولم يعد لها رغبة في ذلك.
ومني المرأة أصفر ثخين وهو أيضاً يختلف عن مني الرجل من جهة كثرته.. وأما المذي فإنه يخرج كترطيب للفرج ولا يحصل بصورة تشعر المرأة حينئذ باندفاع المني فيها، ولا تشعر بالرعشة (النشوة الجنسية) وهي اللذة الكبرى. فحصل الفرق بين الأمرين بصورة جلية واضحة.

فأنت عندما تكونين مفكرة في أمر زوجك أو تسمعين صوته أو يكلمك بكلام الغزل ونحوه فإنك ينزل منك المذي لأن هذا هو الوضع الطبيعي لأي رجل أو امرأة، فلا تقلقي من ذلك يا أختي وخذي الأمر بهدوء ولطف وإنه لا يلزمك أكثر من الوضوء كما أشرنا وكذلك لا يلزمك تغيير ملابسك على ما أوضحنا .

وها هنا وصية نوصيك بها فشدي يدك عليها وهي: أن تقدمي دوماً العلم قبل القول والعمل، فقد بقيت طوال هذه المدة في ضنك وفي مشقة وكان يمكنك السؤال وإراحة نفسك، فإن الحياء لم يمنع نساء الأنصار من أن يسألن عن دينهنَّ كما جاءت أم سليم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: (إن الله لا يستحي من الحق، هل على المرأة من غسل إذا احتلمت. فقال صلى الله عليه وسلم: نعم إذا رأت الماء).

وأما عن إشارتك إلى أنك يشتبه عليك أمر المني مع أمر المذي وربما اختلط عليك في بعض الأحيان، فلا التفات إلى هذا الاشتباه يا أختي ولا تعولي عليه فقد عرفت كيفية التفريق بين هذا وذاك فتمسكي بهذا الأمر، ولو قدر أنه اشتبه عليك أهو مني أم مذي فارجعي إلى الصفة التي أشرنا إليها وهو أن المني إنما يكون عند حصول النشوة الجنسية وهي اللذة الكبرى وقد بينا لك علامتها من الارتخاء في البدن والشعور بالاكتفاء من الشهوة، فهذه من العلامات الظاهرة في ذلك، فانتبهي لحقيقة الأمر، وكذلك لو أنك استيقظت من النوم فلم تدري أهي إفرازات أم مني أم هي مذي؟ فلا تلتفتي إلى ذلك وعامليها على أنها إفرازات أو مذي عادي ويكفيك فيه الوضوء إلا إذا كنت قد رأيت في منامك ما تراه المرأة مع زوجها ثم رأيت بعد ذلك البلل فهذا واضح هنا أنه من المني.

إذن فقد عرفت الفرق بين المذي وبين المني بهذه الإشارة الواضحة، ونوصيك يا أختي بأن تخففي على نفسك وألا تلتفتي إلى نزغ الشيطان فإن كل ما لديك الآن ما هو إلا نزول للمذي الطبيعي عند الإثارة وقد عرفت الحكم في ذلك فلا تغتسلي لأجله ولا يقع في نفسك شيء من الوسواس الذي يريد أن يثقل عليك أمر الصلاة ويثقل عليك أمر عبادتك، فاعرفي ذلك واحرصي عليه.

والله يتولاك برحمته ويرعاك بكرمه، وإن احتجت لأي سؤال في هذا الشأن أو غيره فاكتبي إلى الشبكة الإسلامية ليأتي الجواب عاجلاً - بإذن الله عز وجل –ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد وأن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه وأن يزيدك من فضله وأن يفتح عليك من بركاته ورحماته، وأن يبارك لك في زواجك.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

جزاكم الله خيرا

جزاكم عنا خيرا

الحمد لله جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم

بارك الله فيك والله اقتنعت كثيرا بجوابك شكرا لك الله يحميك ي ربي

جزاكم الله الف خير

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
50 خُروج سائل يُشبه الماء من الفرج

الفرق بين المني والمذي والودي

22 خروج المذي في مواقف الإثارة والعاطفة

الفرق بين المني والمذي والودي

19 المني والمذي للنساء..العلامات والفوارق

الفرق بين المني والمذي والودي

18 خروج المني مع البول ما سببه وعلاجه؟

الفرق بين المني والمذي والودي

12 في أعلى المؤخرة فتحة صغيرة يخرج منها الدم... فما السبب؟

تلف وتساقط الشعر

11 كثرة المذي وكيفية التعامل الشرعي والطبي معه

الفرق بين المني والمذي والودي

11 ما هو الاحتلام؟ وكيف أتخلص من الوسواس؟

الفرق بين المني والمذي والودي

8 لا أعرف كيف أميز بين الإفرازات والمني، فكيف أفرق بينهما؟

الفرق بين المني والمذي والودي

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة