العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تسمية المولود
معنى اسم (راما) وحكم التسمي به

2008-03-11 20:12:05 | رقم الإستشارة: 280698

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 102519 | طباعة: 633 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 66 ]


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
السادة مشرفو ومسئولو الشبكة الإسلامية.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أريد أن أسألكم سؤالاً وأتمنى من الله ثم منكم الإجابة عليه بما أعطاكم الله من علم، وسوف أكون ممنوناً لكم وشاكراً.

أنا بعد إرادة الله سبحانه وتعالي سوف يرزقني الله بعد أيام بطفلة، وقد اخترت لها اسم ( راما ) وعندما بحثت عن معنى هذا الاسم بالإنترنت وجدت معاني كثيرة له منها أنه صحن الكعبة، وأنه الأرض التي بنيت عليها الكعبة، والثالث أنه إله هندوسي أو تحية هندوسية.

فإن كان الأول والثاني فلي كل الشرف أن أسمي بهذا الاسم، أما إذا كان الثالث فالله هو الغني.

أملي بالله ثم بكم بنصحي وتوجيهي لما فيه الخير بما يخص هذا الاسم، وكلي ثقة بالله ثم بكم، داعياً أن يجعل الله ذلك في ميزان حسناتكم، وأن يوفقكم لما فيه الخير

أخوكم أبو وائل.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو وائل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فنسأل الله عز وجل أن يبارك لك في ذريتك، وأن يجعل هذا المولود القادم مولوداً مباركاً صالحاً، وأن يرزقكما بره، وأن يجعله قرة عين (( رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ))[الفرقان:74]^، وقد أحسنت يا أخي بالعناية بحسن التسمية لأولادك فإن هذا من حق ولدك عليك، وأيضاً فإن النبي صلوات الله وسلامه عليه كان يحب الأسماء الحسنة -بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه- بل كان يغير الاسم القبيح أو الاسم المخالف للشرع إلى الاسم الحسن، كما ثبت عنه صلوات الله وسلامه عليه أنه غير اسم برة إلى جويرية أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، وكذلك أراد أن يغير اسم حزَن والد المسيب، فأراد أن يغير اسمه إلى سهل، وهذا من تمام كرمه صلوات الله وسلامه عليه، ومن تمام هذه الشريعة الكاملة، ولذلك خرج أبو داود في السنن عن النبي صلوات الله وسلامه عليه أنه أمرنا بإحسان أسماء أولادنا وبين أننا ندعى يوم القيامة بأسمائنا وأسماء آبائنا، فالعناية بالاسم الحسن أمرٌ مطلوبٌ، بل إنه يحرم على الإنسان أن يتسمى بالأسماء المنكرة ذات المعاني السيئة القبيحة، لا سيما الأسماء التي تحمل معانٍ باطلة كالتسمي بفرعون مثلاً، وكذلك مثلاً بالآلهة التي يعبدها المشركون سواءً كانت من الأصنام أو كانت من البشر الذين يُعبدون من دون الله عز وجل.

أما بخصوص هذا الاسم الذي أشرت إليه وهو (راما) فقد أشرت إلى أنك قد وجدت أنه اسمٌ من أسماء الكعبة أو صحن الكعبة، وهذا أمرٌ فيه نظر؛ فإن هذا لا يُعرف من أسماء مكة ولا من أسماء الكعبة المشرفة زادها الله تشريفاً وتعظيماً وتكريماً، بل إن هذا الاسم (راما) بالميم ممدودةً بالألف لا يعرف له أصل اشتقاق عربي فيما نعلمه، وإنما هذا الاسم له اشتقاقٌ أعجمي، فهو يشير إلى بعض ملوك الهند والذي كان له زوجة تسمى أيضاً بـ (سيتا) وكان ملكاً معظماً من ملوكهم، ثم زعموا أن إلههم الذي يعبدونه واسمه (فشنو) أنه قد حل فيه وأنه صار الإله المعبر، فهم يعبدونه لأجل ذلك ويعبدون معه زوجته، فبهذا أصبح من معبودات الكفرة من مشركي الهند، وليس باسمٍ عربي.

إذا عُلم هذا يا أخي فلتعلم أن هنالك في لغة العرب (رامة) وهذا غير راما ممدودةً بالألف فبينهما فرق، ويتضح الفرق بالنطق السليم، ويتضح كذلك عند الوصل في الكلام وعند الكتابة أيضاً، ورامة تأتي لمعاني، منها: أنها موضعٌ بين البصرة من العراق وبين مكة، وقيل غير ذلك فيه، أي اختلف في الموضع وتحديده، وتأتي رامة أيضاً بمعنى الجارية المصلحة الحاذقة، أي البنت المصلحة الحاذقة وتجمع على رُممٌ وهن الفتيات الكيسات العاقلات، ويوجد من أسماء النساء العربيات من تسمت بـ (رامة) وأما (راما) بالألف ممدودةً فلا نعلم أنه قد تسمي به أصلاً ولا أنه من اشتقاق لغة العرب.

إذا عُلم هذا يا أخي فلتعلم أن الله قد وسع عليك في الأسماء فلتسم ابنتك بما شئت من الأسماء الحسنة اللطيفة، لا سيما تلك الأسماء التي تحمل معانٍ حسنة، فكل ذلك واسع ولا تضيق على نفسك في هذا الأمر، فإن هذا الاسم كما أشرنا يطلق على بعض معبودات المشركين الهندوس، كما بينا لك ذلك، ومتى كان الاسم مختصاً ببعض المعبودات فيحرم التسمية به، كما يحرم التسمية باللات والعزى ومناة وهبل وغيرها من أسماء أصنام المشركين، وكذلك بوذا، فكذلك يحرم التسمي بأي اسم ثبت أنه من معبودات المشركين، ولا يوجد اشتراكٌ بينه وبين أسماء المسلمين، بحيث يكون مختصاً بأسماء طواغيت أهل الشرك، وقد وسع الله جل وعلا عليك فاختر لبنتك الكريمة الحبيبة حفظها الله تعالى اسماً لطيفاً حسناً لا سيما ما كان من أسماء أمهات المؤمنين أو أسماء الصحابيات الكريمات رضوان الله عليهن جميعاً، وإن شئت فلتسمها بأي اسمٍ مباحٍ فلا حرج عليك في ذلك، والظاهر أنك تحب اشتقاق الراء والألف والميم فإن شئت أن تسمي من الاشتقاقات العربية التي توافق هذا المعنى، فكل ذلك واسعٌ لا حرج فيه طالما أنه لا يحمل معنىً سليماً أو محظوراً .

ونسأل الله أن يشرح صدرك، وأن ييسر أمرك، وأن يجعلك من عباد الله الصالحين، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


تعليقات الزوار

بارك الله فيكم وجزاكم عنا ألف خير..أنا أيضا ابنتي اسميتها راما باعتقادي معتى ستار الكعبه وتبلغ من العمر 7 أشهر ولكني بإذن الله سنغير هذا الاسم ونستبدله باسم عربي وحسن..بارك الله فيكم

جزاك الله خيرا

قراءة المزيد من التعليقات

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1 معنى اسم (ريتاج)

تسمية المولود

1 معنى اسم (راما) وحكم التسمي به

تسمية المولود

1 هل أسميه على رؤيا زوجتي أم أسميه اسم آخر أفيدونا؟

تسمية المولود

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة