العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



السحر وأعراضه
كيفية التخلص من الحروز والحجب التي يعملها السحرة والكهان

2008-03-11 06:07:38 | رقم الإستشارة: 280577

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 6884 | طباعة: 206 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيراً وأثابكم على مساعدتكم وتفهمكم لي على استشارات سابقة كنت قد أرسلت بها إلى موقع الشبكة الإسلامية الرائع، وتفضلتم مشكورين بالإجابة عليها، واليوم أيضاً عندي مشكلة وأود أن أطرحها عليكم إذا سمحتم لي، وهي كالتالي:

كنت قد تعرضت في طفولتي لأزمة نفسية، ومن بين الذين تعالجت عندهم بعد الأطباء كان شخصاً أتى به أبي إلى البيت على أساس أنه شيخ يقرأ القرآن، والحقيقة أنه تمتم بكلام لم أفهمه وأعطاني ما يعرف بالحجاب، ذاك الذي يعلق!
وقال بأنني قد أصبت بسحر لم يعمل لأجلي، وأنا اليوم نادمة على ذلك الفعل، وخاصة عندما فتحته ووجدت مكتوباً على تلك الورقة اسمي واسم أمي وأشياء كثيرة غير مفهومة، علماً بأن كل ما ذكرته حصل وأنا دون سن التكليف.

فأسألكم: كيف أتخلص من تلك الورقة دون أن يلحقني ضرر؟ وهل تحرق؟ لأني سمعت أن هناك من مثل هذه الأمور ما يجب حرقه وما يمسح في ماء مقروء عليه آيات من القرآن الكريم.

الرجاء دلوني على الصواب كي أتخلص من ذلك الذنب بإذن الله، وأستغفر الله وأتوب إليه؟

شكراً لكم وأعتذر على الإطالة.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Khadija حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
قال الله تعالى: (( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ))[الأحزاب:5]، فأبشري – يا أختي - فإنك – بحمد الله عز وجل – عندما وقع لك هذا العمل عندما كنت طفلة صغيرة غير مكلفة، وكنت غير قاصدة لهذا الحرام، ولا دارية أيضاً بأنه من المحرمات، وقد فعله أبوك، ولعل الأمر عنده كأمرك أنت، فإن كثيراً من الناس قد لا يعرفون أن هذا من المحرمات، ويتساهلون فيه؛ نظراً لغياب العلم، وانتشار البدع والفتن، وغير ذلك من الأمور التي لا تخفى على نظرك الكريم، وأنت معذورة في خوفك من هذا الأمر لأنه أمر عظيم قد بينه صلوات الله وسلامه عليه غاية البيان كما خرجه مسلم في صحيحه: (من أتى كاهناً فصدقه لم تقبل له صلاة أربعون يوماً) وخرج الإمام أبو داوود في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتى كاهناً فسأله فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد) وخرج البزار عن ابن مسعود رضي الله عنه موقوفاً عليه من كلامه: (من أتى كاهناً أو عرافاً، أو ساحراً فصدقه فقد فكر بما أنزل على محمد).

والمقصود أنه قد ورد الترهيب الشديد من إتيان العرافين والكهنة، والمنجمين والسحرة، وغيرهم من أهل الباطل والدجل، ومع هذا – يا أختي – فإن المسلم قد يقع في هذه الأخطاء جهلاً منه، ولعدم معرفته بأحكامها، فمتى عرف ذلك انكف وارتدع، وهذا هو واجب المؤمن، ويجب أيضاً أن يكون متحرياً للحق ساعياً في تحصيله قبل أن يقدم على العمل، وفي جميع الأحوال فإنك كنت طفلة صغيرة، ولم تكوني بعد أهلاً لتحمل الأحكام الشرعية، فلا عليك، ولا ينبغي أن تحملي نفسك أي إثم في هذا، فقد قال صلوات الله وسلامه عليه: (إن الله رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يفيق) خرجه أبو داود في السنن، فالحمد لله الذي عافاك من هذا الإثم، وأيضاً فقد أحسنت السؤال عن كيفية التخلص منه، وقد رأيت عندما فتحته أنه مجرد دجل، وكلام باطل، وقد يكون ضرباً من ضروب السحر، فإن من يكتب اسم الأب والأم ونحوه، فهذا دليل على أنه يتعامل بالجن، أو أنه من الدجالين الذي ليس لهم إلا أكل أموال الناس بالباطل، وفي جميع الأحوال فهي من الأعمال المحرمة.

وأما عن كيفية التخلص من هذه الورقة (الحجاب) فإنك يمكنك - بحمد الله عز وجل – أن تتخلصي منها ولا خوف عليك، ولا ضرر في هذا، فتوكلي على الله جل وعلا، واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم، ومما يشرع لك أن تقولي: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) (أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه، ومن شر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون) ويشرع لك أن تقرئي سورة الإخلاص والمعوذتين، ثم بعد ذلك تمزقينه وتتلفينه، أو تحرقينه بالنار، فكل ذلك من صور الإتلاف، ولا حرج عليك في أي صورة من الصور، وليس من شرطه أن تقرئي ماءً مقروءاً عليه لتفتحيه، ونحو ذلك، بل يكفي إتلافه بأي صورة من صور الإتلاف بالحرق أو التمزيق، وغير ذلك من الأمور، ولا تخافي منه – يا أختي – ولا يلزمك أن ترميه في البحر كما يفعل كثير من الناس، ويظن أن ذلك هو الذي يبطل السحر، بل يرمى بعد ذلك في أي مكان عادي، ولن يصيبك - بإذن الله عز وجل – إلا الخير والرشاد، والحمد لله الذي وفقك لهذه العزيمة الطيبة.

ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد، وأن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يوفقك لما يحب ويرضى.

وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

اللهم إني تبت إليك أنا وأهلي وأنت خير الراحمين

الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتديا لو لا أن هدانا الله عز و جل

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة