العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الختان وما يتعلق به
مدى إمكان إجراء عمليات تصحيح خطأ الختان الفرعوني وحكمها الشرعي

2008-01-02 09:09:16 | رقم الإستشارة: 276161

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 9301 | طباعة: 274 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 10 ]


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جزاكم الله خيراً على المجهود المقدّر، والاستشارات القيمة.

استشارتي تكمن في وجهين، أي: أريد الاستشارة من ناحية طبية، وأيضاً حكم الدين فيها، وبارك الله فيكم.

في طفولتي أجريت لي عملية الختان الفرعوني، إلا أنه غير شرعي، وتم إزالة كل شيء مع تغيير وتضييق وتعديل المجرى، بحيث أصبح هنالك فتحة واحدة لخروج البول، ولخروج دم الدورة الشهرية، مع عدم المؤاخذة.

لم أعرف خطورة وضعي -بالرغم من الآلام الشهرية المبرحة- إلا وأنا أعيش في دولة أجنبية، وعانت مثيلاتي عند عملية الولادة، ووعيت تماماً لمصيبتي بعد أن تقدم لي شاب على دين وخلق، إلا أنه أرسل أخته تسألني إذا كنت مختونة فرعونياً لشهرة بلادنا بهذه العملية، وبعدها اعتذروا وانسحبوا من هذه الخطبة مما ترك في آثاراً نفسية سيئة.

الآن أريد أن أعرف هل هناك جراحات لتصحيح هذا التشوّه؟ وهل يمكن زرع عضو البظر وبقية الأعضاء المبتورة؟ لأن هناك شائعات تقول: إن المختونة امرأة باردة وغير مرغوبة.

الآن أخبرتني صديقة أن هنالك عمليات تجرى في أمريكا بهذا الخصوص، فهل هذا صحيح ؟ وهل العضو المزروع يؤدي طبيعته من إحساس وانتصاب تماماً كالطبيعي؟ وهل يمكن إجراء هذه العملية في إحدى الدول العربية؛ لأني أستصعب سفري إلى أمريكا، وخاصة أن أمي ستكون معي لرعايتي، وما حكم الشرع في مثل هذه الزراعة وتصحيح هذه الأخطاء؟

وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

- توجد بعض العمليات التي يتم بها تصليح أو ترميم الأعضاء التناسلية النسائية منها والرجالية كلاً على حدة، وذلك من تصحيح للشكل الخارجي بما يناسب الوظيفة (إخراج أو تكاثر).
إلا أنها تفتقد للوظيفة وهي الإحساس -وقد تغلب عليه عن طريق نقل العصب المغذي للمنطقة المنقولة- والانتصاب (يوجد صعوبة شديدة وقد تكون مستحيلة في الوقت الحاضر في الحصول على أنسجة قابلة للتمدد والانكماش بنفس الصورة الموجودة في الأعضاء (البظر، القضيب).

- أحياناً لا يتم استئصال البظر كاملاً مما يساعد في ترميم الوظيفة، فعندها يمكن للجراح تطوير الوظيفة عن طريق تغيير الحجم بالزيادة بفك بعض الأربطة الممسكة، أو الشفط لمنطقة العانة في حالة وجود دهون متكدسة في تلك المنطقة.

- أتوقع وجود أطباء كبار في مصر يمكنهم محاكاة الأمر بالعلاج أو بالنصيحة المفيدة، وأنصحك في هذا الموضوع بالذات أن تأتي كبار الأطباء سناً لوجود الخبرة الكافية من التجميل أو المسالك البولية أو كليهما معاً.
----------------------
انتهت إجابة الدكتور عطا الله حمادة، جراحة عامة وتجميلية، يليها تعليق الدكتورة سامية النملة أخصائية نساء وولادة:
_______
ما أراه هو أن هذا الموضوع كان شائعاً في بلاد معينة كمصر والسودان، وقد يكون الختان قد استأصل الأعضاء الخارجية تماماً ، وقد تكون مدفونة تحت حاجز جلدي في بعض الأحيان، وصحيح أنها تؤثر على استجابة المرأة جنسياً؛ فحوالي 80% من النساء يستثرن عن طريق مداعبة منطقة البظر، وقليلات هن اللواتي يستثرن عن طريق الدخول إلى المهبل، ولكن كثيرات قد تزوجن. وعشن حياة مستقرة.
وأما بالنسبة للعملية فهنالك طبيب فرنسي مشهور بتصحيح ذلك الختان وهو الدكتور (Pierre foldes )، وهنالك طبيب موجود في بوركينا فاسو في جامعة Ouagadougou وهو البروفيسور (Michel akotionga )، وهذان لهما خبرة طويلة في تصحيح هذا النوع من الختان، فيمكنك مراسلتهما واستشارتهما، وإذا لم يمكنك ذلك فهنالك -على ما أعلم- طبيب سعودي أيضاً في جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وهو الدكتور ياسر صالح جمال، فيمكنك أيضاً استشارته إن أردت. والله الموفق.
------------
انتهت إجابة الدكتورة سامية النملة أخصائية النساء والولادة، تليها إجابة المستشار الاجتماعي الشيخ أحمد مجيد هنداوي:
-----------

فنسأل الله عز وجل أن ييسر أمرك وأن يفرج كربك، وأن يجعل لك مخرجاً من هذا الأمر الذي أقلقك، وأنت معذورة في هذا القلق؛ فإن هذا الأمر يعرضك لشيء من الإحراج مع من يتقدم إليك، خاصة وأنك أشرت إلى مثل هذا الأمر الذي تم فيه السؤال عنه بالتحديد، ولا ريب أن هذا الأمر يحتاج منك إلى نظر من جهة تحديد: هل تم إزالة البظر كاملاً وقطعه كما قد يقع في مثل هذه الأنواع التي هي ليست من الختان الشرعي في شيء كما لا يخفى على نظرك الكريم، أم أن الأمر قد تم جزئيّاً ونسبيّاً، فهذا أمر ينبغي النظر فيه، وفي جميع الأحوال إذا كانت هنالك عملية جراحية يتم فيها ترميم البظر وإرجاعه إلى هيئته الطبيعية حتى ولو لم تتم الوظيفة المعهودة وهي الإحساس الذي يؤديه العصب؛ فإن مجرد إعادة البظر إلى هيئته الطبيعية هو أمر مشروع لك علاجه، ولكن أيضاً يحتاج ذلك منك الآتي:
1- أن يكون القائم على هذه العملية هو طبيبة نسائية إن أمكن ذلك، فإن تعذر وجود الطبيبة المختصة جاز لك أن يقوم بالعملية طبيب مأمون مع أخذ الوقاية في ذلك.
2- أن يكون الأمر متبعاً للترميم، بمعنى أنه قد تم استئصال جزء بيِّن يضر المظهر العادي، وأما الشيء اليسير فلا يخفى على نظرك الكريم أنه لا يلتفت إليه بحمد الله عز وجل.

ومع أنه لا علاقة بين هذه العملية وبين التأثير على غشاء البكارة، إلا أنه لابد من الحذر حتى لا يحصل أي خطأ في هذا الشأن أثناء إجراء العملية، خاصة وأنك فتاة بكر لم تتزوجي بعد، فهذا يحتاج إلى مراعاة حتى لايقع خطأ فيه، بل لابد من الحذر فيه ومراعاة هذا الأمر.
والمقصود أنه لا حرج عليك في إجراء هذه العملية طالما أن المظهر الخارجي متأثر تأثراً بالغاً، أو مستأصل تماماً، فهذا أمر لا حرج عليك فيه لأنه ليس من تغيير خلقة الله ، بل هو إرجاع للطبيعة التي كنت عليها والتي تم ضررك بها ضرراً محققاً كما لا يخفى على نظرك الكريم.
وأما عن فتحة المهبل فهذه عملية يسيرة كما لا يخفى على نظرك الكريم، فيمكن إجراؤها ببساطة بحيث يتم توسيع الفتحة إلى القدر الطبيعي الأول الذي عليه عامة النساء، وهذا لا يخفى عليك أنه أمر يمكن إجراؤه في بلدك أو غيره لسهولة العملية في ذلك.
هذا مع التنبيه على أنه لابد لك من معاملة هذا الأمر معاملة هادئة وعدم الضيق منه ضيقاً شديداً؛ لأن هذا أمر قد وقع لك دون اختيار منك وإنما وقع جهلاً من الناس نظراً للعادات التي لديهم، والتي لا يقصدون منها الضرر في الأصل، ولكن يحملهم على ذلك عدم معرفة أحكام الشريعة وتأثر ببعض العادات المخالفة لذلك، وحسبك أن الاسم يدل على الفعل: (الختان الفرعوني)، فهو ليس من شعائر الإسلام في شيء كما لا يخفى على نظرك الكريم، ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد، وأن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك، وأن يجعلك من عباد الله الصالحين، وأن يوفقك لما يحب ويرضى، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي يقر عينك.
وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة