العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأدوية والمستحضرات
أثر تناول أدوية البرد على الحمل.. والوسائل الآمنة لمعالجته

2007-12-05 08:32:09 | رقم الإستشارة: 275291

د. سامية موسى النملة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 18674 | طباعة: 361 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 6 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأنا متزوجة منذ ستة أشهر، وأنا الآن حامل في نهاية الشهر الثاني من الحمل، وكنت قد تعرضت لحالة إجهاض منذر، ولكني مستمرة على تناول برشام البروجيستون وحمض الفوليك مع الراحة، ولكني أعاني من نزلة برد شديدة من رشح وزكام وبلغم، وقد طلبت طبيبتي مني عدم أخذ أي علاج للبرد في هذه الفترة، ولكن البرد يزداد وخاصة أني كنت أعاني من حساسية في الصدر منذ صغري وأستعمل بخاخة فنتولين وعندي حساسية من جميع مركبات الأسبرين.

ومنذ أن تزوجت أعاني من الجيوب الأنفية وأخذت لها الكثير من العلاج ولكني لم أشف منها تماماً، وعامة فإن مناعة جسمي ضعيفة، فهل يمكنني أخذ أي دواء للبرد؟ علماً أني قرأت في كتاب أنه يمكن للحامل أخذ مركبات البارسيتامول دون أن يؤثر ذلك على الجنين، ولكني لا أعرف مدى صحة هذه العبارة، وهل يوجد وصفات طبيعية يمكن أن أستخدمها بدون أن تؤثر على الحمل؟!

ولكم مني جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن القاعدة العامة في الحمل هو تجنب الأدوية إلا لضرورة، وبالنسبة لحالات نزلة البرد فيمكنك تناول البراسيتامول أثناء الحمل من غير خشية على الجنين بإذن الله تعالى ولكن من غير إكثار.

وبالنسبة للمركبات الطبيعية فعصير الليمون مفيد في هذه الحالات مع تناوله مع الشاي الساخن، وكذلك أيضاً فيتامين (C) على شكل حبوب تذاب في الماء، وهناك أيضاً أدوية للكحة مصنعة من الأعشاب الطبيعية يمكن تناولها، وتجدينها في الصيدليات، وكذلك يمكن تنقيط قطرة للأنف من الماء والملح لتخفيف الرشح أيضاً من غير خشية على الحمل، ولكن إذا ازداد الوضع ولم تخف الأعراض بعد مرور خمسة أيام فنصيحتي هي بعرض نفسك على أخصائي صدر؛ لأن الالتهاب في بعض الحالات قد يستمر فترة طويلة، وخصوصاً أن لديك حساسية في الصدر منذ الصغر. نسأل الله تعالى أن يجنبك وطفلك كل مكروه وسوء.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة