العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأدوية النفسية عموماً
الإرشاد إلى عدم استخدام دواء الزيروكسات مع الإيروركس ومدى فعالية دواء الفلوكتسين والبروزاك في علاج الرهاب الاجتماعي

2007-06-07 13:10:05 | رقم الإستشارة: 269844

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 3059 | طباعة: 214 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
بادىء ذي بدىء أشكر كل من ساهم في هذا الموقع، وكل من ساهم في مساعدة الآخرين، جعله الله في ميزان حسناتكم، وبعد:

لدي سؤال من شقين، وأتمنى أن لا أكون أثقلت عليكم.

1- هل يوجد تعارض عند استخدام دواء زيروكسات مع الإيروركس؟ وإذا كان يوجد تعارض فما هي المضاعفات التي قد تحصل جراء ذلك؟

2-هناك دواء اسمه فلوكسيتيل -فلوكسيتين هيدروكلوريد 20 ملجم- وتنتجه الشركة الكويتية السعودية، وسؤالي: هل هو نفس تركيبة البروزاك ويمنح نفس النتائج؟ وهل هو فعال لعلاج الرهاب الاجتماعي؟

شكر الله لكم حسن تعاونكم وتعاملكم.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سؤال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فأخي الفاضل! ينتمي الزيروكسات لمجموعة من الأدوية تسمى بـ Ssris، وهي مثبطات السيروتنين، وإن لم تكن هذه التسمية دقيقة، ولكنها هي الأقرب للحقيقة.

أما الإيوركس فهو ينتمي لمجموعة من الأدوية تعرف باسم ( Maois )، وهذه الأدوية تعمل بطريقة مخالفة تماماً للمجموعة الأولى، أي: لمجموعة الزيروكسات، حيث إن الإيوركس يعمل على تثبيط ما يعرف بالأمينات.

ويا أخي! لا ينصح مطلقاً باستعمال الدوائين مع بعضهما البعض، نعم، نحن نعرف ونعترف أن الإيوركس هو أسلم من الأدوية القديمة في نفس المجموعة، ومن المجموعة القديمة العقار الذي يعرف باسم ( Nardil )، يعرف أن هذه الأدوية تتطلب الحذر من أن الإنسان حين يتناولها، يجب أن يبتعد عن الأطعمة التي تحتوي على مادة التايرمين، وهذه الأطعمة مثل الأجبان، والفول، حيث إن الإنسان إذا تناول هذه الأطعمة مع هذا الدواء ربما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم، عموماً الإيروركس أقل كثيراً من ناحية تفاعله مع التايرمين، إذن: هو سليم لوحده، ولكن وجد أن تناوله مع الأدوية مثل الزيروكسات، ربما أيضاً يؤدي إلى تفاعل، وإلى إفراز في مادة التايرمين، وهذا يؤدي إلى زيادة شديدة في إفراز مادة السيروتينين، مما قد يترتب عليه أيضاً ارتفاع في ضغط الدم، أو أن يصاب الإنسان بما يعرف بأعراض مرض ارتفاع السيروتينين، وتتمثل هذه الأعراض في الشعور بالقلق والتوتر والدوخة، وربما بعض التشنجات.

إذن: أخي! من أجل التحوط والسلامة بإذن الله تعالى لا ننصحك مطلقاً باستعمال الزيروكسات مع الإيوركس في نفس الوقت.

إذن: إن استعمال الزيروكسات مع الإيوركس ربما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم، أو ربما يؤدي إلى ما يعرف بأعراض ارتفاع السيروتنين، ولذا أنصح بتجنبه كما ذكرت لك سابقاً أخي.

بالنسبة لسؤالك الثاني، الفلوكستين هو المادة النشطة في البروزاك، والبروزاك بالطبع هو المسمى التجاري، أخي الفاضل! البروزاك تم ترخيصه للتداول في الأسواق عام 1988م، ويعرف أن شركات الأدوية تفقد بعد عشر سنوات من تسويق الدواء تفقد حق البراءة أو حق الاحتكار، وبعد ذلك يسمح للشركات الأخرى بتصنيع الدواء، وحقيقة فيما أعلم أن الشركة الكويتية السعودية من الشركات المنضبطة جداً في إنتاج الأدوية، ولديها معاييرها ومقاييسها، وضبط الجودة مرتفع جداً، وعليه أخي! يمكن أن تستعمل هذا الدواء بكل اطمئنان، فهو من ناحية الفعالية يعتبر فعالاً جداً؛ لأنه يحتوي على المادة النشطة المطلوبة مع وجود الضوابط الصناعية الكاملة بإذن الله، ولكن هنالك شيء آخر يا أخي! الفلوكتسين والبروزاك عامةً لا يعترف من الأدوية الفعالة جداً في علاج الرهاب الاجتماعي.

ربما يساعد حين تصل الجرعة إلى 60 مليجرام، أي: 30 مليجرام في اليوم، ولكنه ليس من الأدوية الفعالة جداً في علاج الرهاب الاجتماعي، هو يساعد كثيراً في علاج الاكتئاب النفسي لا شك في ذلك، وأحياناً يساعد في علاج القلق، وربما دواء متميز جداً لعلاج الوسواس القهري، كما أنه يساعد الأشخاص الذين يعانون من سرعة الانفعال والاندفاع، ولكنه أخي! لا يعتبر من الأدوية المثالية في علاج الرهاب الاجتماعي.

الأدوية الجيدة في علاج الرهاب الاجتماعي كما تعلم هي الزيروكسات والإيوركس، والسبراليكس والزولفت، كما أن الفافرين الآن اتضح أنه من الأدوية الفعالة جداً لعلاج الرهاب الاجتماعي، هذا حسب الأبحاث الحديثة.

الأمر الآخر يا أخي! الذي دائماً نحتم عليه فيما يخص علاج الرهاب الاجتماعي، هو ضرورة الالتزام بالبرامج السلوكية.

البرامج السلوكية تعتبر مكمل أساسي للأدوية في علاج الرهاب الاجتماعي، كما أنه يا أخي اتضح أن الالتزام بالعلاج السلوكي المعرفي يقلل كثيراً من الانتكاسات، الأدوية قد تساعد الإنسان بدرجة فعالة جداً، ولكن حين التوقف منها ربما تحدث انتكاسة إذا لم يكن الإنسان قد عود نفسه، وروض نفسه، والتزم بالجانب السلوكي في العلاج.

أسأل الله لك التوفيق والصحة والعافية.


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة