العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



غشاء البكارة وما يتعلق به
فض غشاء البكارة عند الزواج وخروج الدم عدة مرات

2007-04-25 09:40:35 | رقم الإستشارة: 268333

د. سامية موسى النملة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 28615 | طباعة: 228 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عليكم
أنا فتاة متزوجة وأعتقد أن غشائي ذو حاجز وسطي، وتم في ليلة الزفاف خروج كمية دم قليلة ولم أتأكد أن الغشاء فض بالكامل أم لا، ولكن الحاجز الوسطي كان موجوداً رغم ذلك وتمت عملية الإدخال عدة مرات، وبعد شهر تقريباً انفصل الحاجز الوسطي من الطرف السفلي وصاحبه دم كثير، فهل نزول الدم الكثير يدل على فض الغشاء بالكامل أم أنه نتيجة شيء آخر؟! خاصة أني كنت مرعوبة عند رؤية الدم الكثير لاعتقادي بأن الغشاء قد فض.
ثانياً: هل من الممكن فض الغشاء عن طريق إدخال الأصبع بملامسات خفيفة؟ وهل له أي تأثير سلبي؟!
ولكم مني جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمولة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فما حصل بعد الزواج مباشرة من نزول الدم الخفيف هو بسبب الدخول عبر إحدى فتحتي الغشاء مما أدى إلى أن تتمدد ويحصل قطع صغير في إحدى جانبيها، وأما نزول الدم الكثير فهو كما ذكرت أنت بسبب القطع الذي حصل في الحاجز الوسطي، وهذا عادة ما يكون نسيجه أسمك من بقية الغشاء، ولذلك فقد كان الدم النازل عند قطعه أغزر.
وطالما أن الدم قد توقف من نفسه فلا ضرر؛ لأنه في بعض الحالات قد يحتاج الأمر إلى أخذ غرزة في الجدار لإيقاف الدم.
ومن الممكن فض الغشاء عن طريق إدخال الأصبع حتى لو بملامسات خفيفة لأن نوعية الغشاء تختلف من مرأة لأخرى، فهناك من غشاؤها رقيق وينفض بسهولة عند إدخال شيء عبره، وهناك من يكون الغشاء لديها سميكا لا يتأثر بالملامسة الخفيفة ويحتاج إلى عدة محاولات لفضه، وأما التأثير السلبي لذلك فهو ما ينتج من فض الغشاء واحتمال حصول قطع في المهبل أيضاً قد يؤدي إلى نزيف.
والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة