العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قصر العضو الذكري وتأثير ذلك على الجماع

2007-04-09 07:11:21 | رقم الإستشارة: 267390

د. إبراهيم زهران

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 23819 | طباعة: 219 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مشكلتي تتمثل في أن قضيبي صغيرٌ لا يتجاوز طوله 3 سم عند الاسترخاء و8 سم عند الانتصاب، وقطره حوالي 3 سم عند الانتصاب.

وسؤالي هو: هل هناك طريقة ما أو دواء أو حلاً للزيادة من حجم قضيبي؟ وهل يؤثر هذ الحجم على العلاقة الزوجية، أي: أثناء الجماع؟

وجزاكم الله خيراً على ما تقدمونه للشباب المسلم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ك حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما ذكرته من طول الذكر في حالة عدم الانتصاب طبيعي، وتجدر الإشارة هنا إلى أنه إذا كان طول الذكر عند الارتخاء صغيراً، فإن ذلك يعطي طولاً وأداءً أفضل عند الانتصاب.

وأما ما ذكرته من أن طول الذكر عند الانتصاب 8 سم فهو أقل من الحد الطبيعي، ولكن هنا يجب أخذ عدة أمور هامة في الاعتبار:

1- يجب قياس طول الذكر من مكان التصاق الذكر بجلد أسفل البطن، وإذا كانت هناك سمنة فيجب مراعاة وجود الدهون الكثيفة في هذه المنطقة والتي قد تؤثر على قياس طول الذكر الطبيعي.

2- يجب فحص العلامات الأخرى لحدوث البلوغ بشكل طبيعي، ووجود المعدل الطبيعي لهرمونات الذكورة داخل الجسم، ويكون أهم هذه العلامات حجم الخصيتين؛ فإذا كان الحجم طبيعياً فلا توجد مشكلة في البلوغ، وكذلك نمو شعر العانة.

3- وجود الرغبة الجنسية في ممارسة الجماع والميل الغريزي للجنس الآخر مع وجود انتصاب قوي ومستمر عند الإثارة، وكذلك حدوث قذف بشكل طبيعي؛ فكل هذا يشير إلى عدم وجود مشكلة تحتاج إلى علاج.

4- إذا تم تشخيص وجود صغر حقيقي في حجم الذكر فيكون السبب هو نقص هرمون الذكورة عند الشخص أثناء فترة تكوين الجنين في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، وأما إذا كان النقص قد حدث في الشهور الست الأخيرة فتكون الحالة عبارة عن تغيير في مكان فتحة البول وليس صغر حجم الذكر، ولذا فعندها يجب البحث في سبب هذا النقص، وهو ما يحتاج إلى عمل فحص للغدة النخامية والخصيتين، وتظهر هذه الحالة غالباً عند الولادة وتحتاج إلى علاج هرموني.

5- يجب الإشارة هنا إلى أن المهبل عند المرأة يستوعب أي طول للذكر حيث أن مصدر المتعة والإحساس لدى المرأة في الثلث الأمامي من المهبل، والمهم في هذه الحالة هنا هو استمرار وقوة الانتصاب.

وفي النهاية أنصحك بأن تقوم بعرض نفسك على طبيب الذكورة من أجل فحص الحجم الحقيقي للذكر - والذي أرى أنك قد تكون أخطات في قياسه فأعطى لك هذا الانطباع الغير صحيح - حيث سيحدد الطبيب وجود علامات البلوغ كحجم الخصيتين والحالة الصحية العامة، مع طلب تحليل هرمونات الذكورة، وتحديد حجم المشكلة إن وُجدت.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

موضوع مهم ويجب الاستفادة من هذه الموضيع لتثقيف

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد استشارات ذات صلة

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة