العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



مشاكل البروستات
أسباب احتقان البروستاتا والأدوية المضادة للاكتئاب وأضرار تناول الخمر

2007-03-19 09:24:49 | رقم الإستشارة: 266460

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 100328 | طباعة: 738 | إرسال لصديق: 2 | عدد المقيمين: 39 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
ما هو أفضل علاج لالتهاب أو احتقان البروستاتا؟ وهل هو ( البروستالين )؟ وإن كان هو فما هي جرعته؟

علماً بأني أتناول دواء ( زيروكسات20 + فلونكسول )، فهل هناك تعارض بين هذه الأدوية مع بعضها البعض؟ وهل الذين يتعالجون بالزيروكسات أو الزاناكس عند تناولهم للكحول يؤدي ذلك إلى وفاتهم؟!

أفيدوني وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ البدر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن احتقان البروستاتا الناتج عن كثرة الاحتقان الجنسي أو كثرة تأجيل التبول، قد يكون مصحوباً بالتهاب في البروستاتا إذا وجد صديد في تحليل سائل البروستاتا، فإذا لم يوجد صديد في التحليل - أي أنه احتقان فقط - فلابد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك.

كما ينصح بكثرة الاغتسال والتبول واقفاً، وهذه الأعراض تشبه أعراض تضخم البروستاتا عند كبار السن، وهذه الحالة لا تكون مصحوبة بوجود التهاب في المسالك البولية، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: (Peppon capsule) كبسولة كل ثمان ساعات، و(Decongestyl suppository) تحاميل شرجية صباحاً ومساء.

والبروستالين أفضل من الـ(Decongestyl)، وهو يؤخذ كذلك صباحاً ومساء، وأما إذا وجد صديد في تحليل سائل البروستاتا فلابد من عمل مزرعة من هذا السائل، وتناول مضاد حيوي طبقا للمزرعة.

وليس هناك تعارض بين هذه الأدوية وأدوية القلق مثل الزاناكس، ولكن لابد أن تتناول أدوية القلق هذه تحت إشراف طبيب نفسي، حيث إن تناول الزاناكس مثلاً مع الكحوليات - والعياذ بالله - يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وسرعة التنفس إلى حد الدخول في غيبوبة.
والله الموفق.

انتهت إجابة الدكتور أحمد عبد الباري (أخصائي المسالك البولية)، وتليها إجابة الدكتور محمد عبد العليم الأخصائي النفسي :-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

توجد هنالك بعض الأدوية لمضادات الاكتئاب لا يُنصح باستعمالها حين يكون لدى الإنسان أي أعراض التهاب في غدة البروستاتا، أو هنالك ضعف في التيار البولي، الأدوية التي يمنع استعمالها هي الأدوية المضادة للاكتئاب ثلاثية الحلقات، وبالنسبة للزيروكسات فهو يعمل بصورة مختلفة، وهو دواء ليس ثلاثي الحلقات، ولذا لا يمنع استعماله مطلقاً في التهابات البروستاتا أو الضعف في المسار البولي.

أما بالنسبة لتفاعل الزيروكسات والفلونكسول مع الأدوية الأخرى فمن فضل الله تعالى أنها لا تتفاعل سلباً، ولا تتعارض أبداً مع أي أدوية ما عدا الأدوية التي تستعمل في علاج تجلط الدم مثل العقار الذي يعرف باسم وارفارين.

إذن لا مانع مطلقاً من تناول (الزيروكسات) أو (الفلونكسول) مع أي من الأدوية التي تستعمل في علاج احتقان البروستاتا، مثل الأدوية التي وصفها لك الطبيب أو الدواء الذي ذكرته وهو (البروستالين).

الجزء الآخر أحسبك تسأل هذا السؤال من قبيل المعرفة وهو: هل الذين يتعالجون (بالزيروكسات) و(الزاناكس) عند تناولهم للكحول يؤدي ذلك إلى وفاتهم؟ بالطبع الكحوليات هي من المثبطات المعروفة لجهاز التنفس، كما أن تركيز الكحول في الدم حين يزيد من (80 مليجرام) في كل (100 مل) من الدم، هذا بالطبع يؤدي إلى تغيرات كثيرة، تغيرات في مسار الموصلات العصبية وتغيرات في مستوى عمل الجهاز التنفسي وحتى القلب، كما أنه بالطبع يؤدي ويؤثر سلباً على السكريات الموجودة في الدم.

الأدوية النفسية بصفة عامة تتفاعل تفاعلاً قويّاً وتدعيميّاً مع الكحول؛ بمعنى أنها تزيد من الآثار السلبية للحكول، فهي تؤدي إلى مزيد من ضعف التنفس، وكذلك الدورة الدموية، هذا من الملاحظات العلمية المعروفة، وكثيراً من الذين تنتابهم الأفكار الانتحارية – كما شاهدنا في أوروبا – يتناولون الكحول ويتناولون معه الأدوية النفسية، كل مضادات الاكتئاب أو (البنزو دايزبينات)، مثل (الزاناكس) أو (اللوكستنين) أو (الفاليم) أو (الأتيفان)؛ هي وسيلة فعّالة جدّاً للانتحار، ويعتقد هؤلاء المنتحرون أن هذه وسيلة سهلة للموت، وأنهم لا يتعرضون لأي مشقة أو عذاب كما يعتقدون.

إذن خلط الكحول مع هذه الأدوية هي وسيلة انتحارية معروفة جدّاً، وهنالك أيضاً من يتناول الكحول ومعه هذه الأدوية مثل (الزاناكس) وحتى (الزيروكسات) وخلافه، ويستنشق في ذات الوقت ثاني أكسيد الكربون من عادم السيارة، هنالك طريقة معروفة جدّاً للانتحار في أوروبا حين يقرر أحدهم أخذ حياته عنوة ولا يريد أن يُكتشف، فيذهب إلى موقف السيارات ويقوم بتوصيل أمبوب من عادم السيارة ويشغل مكينة السيارة ويضع هذا الأنبوب في شكل كمامة على أنفه وفمه، ويكون قد تناول الكحول وبعض الأدوية مثل الأدوية المنومة أو الأدوية التي تستعمل في علاج الأمراض النفسية، إذن: هذه وسائل قاتلة معروفة.

نحن نقوم بتوجيه هذا النصح حتى لغير المسلمين، فكثيراً ما يسألنا البعض من غير المسلمين ومن المسلمين – بكل أسف – عن هذه الخلطات، وبالطبع نقول لغير المسلم: نحن في الأصل ضد تناول الكحول، ولكننا إذا تركنا قيمنا ومعتقداتنا جانباً فهنالك ضرر صحي بليغ يحدث للإنسان، وهذه النماذج المختلطة من الكحول والأدوية تؤدي إلى الوفاة ولا شك في ذلك.

أما بالنسبة للمسلم فيجب أن يأخذ الأمور بمقاييسها الشرعية، فالكحول في الأصل حرام، ومن الحكم التي حُرم من أجلها الكحول هي هذه المضار التي تحدث منه، بجانب أنه يذهب عقل الإنسان، فقد يؤدي إلى وفاته وتحطيم ذاته.

وبالله التوفيق والسداد.

انتهت إجابة مستشار الطب النفسي، ويليها إجابة المستشار الشرعي الشيخ / أحمد مجيد الهنداوي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فمن المعلوم أن تعاطي الكحول له آثار شرعية، وآثار عضوية، وآثار نفسية، فما معنى هذا الكلام؟
معناه أن الخمر (الكحول) من المحرمات التي غلظ الله تعالى تحريمها، فالخمر هي أم الخبائث وأم الكبائر، لأنها تدعو إلى سائر الفواحش وتهيج عليها، ولذلك لم يكتف ربنا جل وعلا بتحريمها بلفظ التحريم، بل حرمها بأشد أنواع الألفاظ فقال: ((إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ))[المائدة:90].

فأخبر تعالى أنه (رجس) أي نجس، فهي نجسة في معناها ونجسة في عينها، وأخبر تعالى أنها (من عمل الشيطان) وهذا تغليظ لحرمتها.
ثم حرمها بقوله: (فاجتنبوه) أي أن مجرد القرب منها فيه ضرر وتحريم، فالاجتناب أبلغ من مجرد التحريم، ولذلك كانت الخمر من أسوأ الذنوب وأفحشها؛ لما تعود عليه من الخراب والهلاك في الدين والنفس والمال والعقل، وغير ذلك مما يصلح شأن الإنسان في دينه ودنياه.
ولذلك أيضاً غلظ النبي صلى الله عليه وسلم في تحريمها حتى قال: (ثلاثة لا يدخلون الجنة) وذكر منهم: (مدمن الخمر) والعياذ بالله تعالى.

والمقصود أن آثار تعاطي المسكر يقدح في الدين، ويضر المرء عند رب العالمين، ويجعله عرضة لسخط الله، وللموت على سوء الخاتمة إن لم يتدارك ذلك بالتوبة النصوح.

وأما الآثار العضوية فإن هنالك اتفاقاً من جميع المختصين بالطب على أن الخمر لها أضرار صحية تعود على البدن بالضرر المحقق، فهي تضر الوظائف العضوية للإنسان، وربما أدت إلى تلف بعض وظائفه، لا سيما مع الإكثار من شربها – والعياذ بالله تعالى – وهذا ليس محل نزاع عند المختصين بالطب.

وأما الآثار النفسية فإن لتعاطي الخمر آثاراً نفسية محققة، بل إن هنالك ضرراً على الجهاز العصبي للإنسان بتعاطي الكحول، وهنالك أنواع من الأمراض العصبية والتي تصنف في علم النفس بالذهانات مرجعها إلى الخمر، وتسمى بالذهانات الكحولية، والتي قد تؤدي إلى الأمراض العصبية والنفسية، وهي ليست ذهاناً واحداً، بل ذهانات متعددة مختلفة في شدتها وضررها، وربما وصلت إلى حد الهلاوس وفساد الخيال، حتى تخرج الإنسان من دائرة الصحة العقلية إلى المرض العقلي والنفسي معاً، وهذا واقع وثابت.
وأيضاً: فإن تأثير الخمر النفسي ثابت بصورة ظاهرة، فمتعاطي الخمر عرضة للأمراض النفسية الشديدة التي قد توصله إلى درجة الاكتئاب الحاد، وربما أخرجته إلى حد التفكير بقتل نفسه (الانتحار) كما هو مشاهد ومعلوم.

والمقصود أن كل ما حرمه الله تعالى ففيه المفاسد المحققة، فكيف إذا كان المحرم هو أم الخبائث وأم الكبائر؛ فينبغي تقوى الله في هذا الأمر وتحري طاعته، وأن يكون الترك ابتغاء مرضاة الله، ثم بعد ذلك يأتي النظر إلى الصحة والبدن، مع أن هذا حفظه من طاعة الله أيضاً، والظن بك أنك إن شاء الله من العاملين بطاعة الله ولابد، وإنما المقصود هو التذكير والتنبيه.

ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة