العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الصفيحات الدموية
مدى خطورة مرض فقدان صفائح الدم

2007-02-28 12:54:41 | رقم الإستشارة: 266121

د. محمد حمودة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 40622 | طباعة: 370 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 27 ]


السؤال
أريد أن أسألك عن مرض فقدان صفائح الدم، هل هو مرضٌ خطير؟ وما هي أعراضه الجانبية للجسم؟ وما طريقة الشفاء منه؟ أريد من فضلك بعض المعلومات عن هذا المرض ... وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ilyas حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
نقص صفائح الدم يتسبب غالباً عن رد فعل مناعي ذاتي، إذ يقوم الجسم بمهاجمة الصفائح وتدميرها.
يُصاب الأطفال أحياناً بهذه الحالة إثر مرض فيروسي، وهذا المرض غالباً ما يكون مؤقتاً ولا يكون خطراً في الأطفال بمثل خطورته في الكبار.
أما عند الكبار فالنساء أكثر قابلية من الرجال للإصابة بهذه الحالة التي عادةً ما يستمر لسنوات طويلة، فتزيد تارة وتخف تارة أخرى على مر الزمن.

نقص الصفائح قد يحدث كأحد الأعراض أو المضاعفات الناتجة عن مرض أو اضطراب آخر مثل اللوكيميا، وذلك عندما تقهر الصفيحات وتسحق بفعل التكاثر الجنيني لخلايا الدم الأخرى فلا يتم إنتاجها بكميات كافية.
يحدث نقص الصفائح الثانوي في أشخاص آخرين كرد فعل لأدويةٍ معينة، مثل العقاقير المضادة للسرطان، ومركبات السلفوناميد (السلفا) أو أدويةٍ أخرى.
يجب كذلك إجراء التحاليل للتأكد من عدم وجود بعض أمراض الروماتيزم التي تكون أحد أعراضها نقص الصفائح.
وبشكل عام فإن الأدوية في الوقت الحضر تُساعدنا على إبقاء نسبة الصفائح طبيعية، إلا أنه قد يحتاج الإنسان أن يتناولها لسنواتٍ طويلة.
والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة