العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخشوع في الصلاة
مشكلة كثرة التثاؤب في الصلاة وكيفية التخلص منه

2007-03-04 13:12:08 | رقم الإستشارة: 266044

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 4801 | طباعة: 204 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
السلام عليكم
في الواقع هذه المرة الثانية التي أرسل فيها.
أنا أشكو من التثاؤب عند الصلاة بشكل غير طبيعي مطلقاً، فبمجرد أن أكبر أبدأ بالتثاؤب ويستمر عندي، وهذا يضايقني، على الرغم أني لا أكون أشعر بالكسل أو أي شيء آخر، فما السبب؟
وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عايدة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن هذا التثاؤب الذي يحدث لك كثيراً في الصلاة هو ليس أمراً مستغرباً، بل هو أمر بينه النبي صلى الله عليه وسلم وأوضح سببه، وسببه هو محاولة الشيطان أن يكسلك عن الصلاة وأن يصرفك عنها، فيبذل جهده ليجلب لك النعاس ليشغلك ويصرفك عن الصلاة؛ ولذلك صرح النبي صلى الله عليه وسلم أن التثاؤب في الصلاة من الشيطان، كما ثبت في سنن أبي داود وصحيح ابن خزيمه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (التثاؤب في الصلاة من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع).
فبيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن التثاؤب من صنع الشيطان في حال الصلاة، وإنما خصَّ الصلاة في هذا الموضع لأن الشيطان له غرض قوي في صرف المسلم عن صلاته، فلذلك كان عمله فيها أشد، وليس هذا معناه أن التثاؤب في حال الصلاة من الشيطان وخارجها من غيره، بل كل التثاؤب من الشيطان، كما ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (التثاؤب من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع) فصرَّح صلوات الله وسلامه عليه أن التثاؤب عموماً من الشيطان، وخصَّه في حديث آخر بالصلاة لأنه أوكد وأكثر تأثيراً.

فقد استبان إذن أن هذا التثاؤب الكثير في حال صلاتك إنما سببه من الشيطان، وهذا يحصل للناس كثيراً وليس خاصاً بك، فاطمئني ولا تخافي.

وأما عن الشعور بالكسل في هذه الحالة فهذا هو الأمر العادي الذي ينتج عن كثرة التثاؤب؛ فإن الشيطان يبذل جهده ليصيبك بالنعاس في حال الذكر؛ ولذلك قال العلماء: النعاس في حال ذكر الله تعالى من الشيطان وفي حال الفزع والحرب من الله تعالى.

وأما عن كيفية التخلص من هذا الأمر فذلك بالآتي:
1- الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان الرجيم لأن التثاؤب من الشيطان فيشرع الاستعاذة منه.

2- محاولة منع التثاؤب قدر الاستطاعة وذلك بكظم التثاؤب ومنعه.

3- وضع اليد على الفم عند الشعور بالرغبة في التثاؤب.

4- تجديد الوضوء فإن ذلك ينشط النفس ويبعدها عن النعاس، وكل هذا قد أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم في مواضع من كلامه، صلوات الله وسلامه عليه، فاعملي بذلك واحرصي عليه.

ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد وأن يعيذك من شر شياطين الجن والإنس.
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
30 كيف أنظم وقتي وأتخلص من إهمالي للصلاة؟

الشخصية العصبية والعدوانية

9 كيف أخشع في صلاتي؟

الخشوع في الصلاة

6 وبالأسحار هم يستغفرون

تقوية الإيمان

6 كيف أستعيد حلاوة الإيمان بعد أن فقدتها؟

تقوية الإيمان

5 كيفية تحصيل الخشوع في الصلاة

الخشوع في الصلاة

5 مشكلات شاب.... عدم الخشوع في الصلاة وكثرة التفكير وغيرها

القلق والتوتر عمومًا

5 الخشوع في الصلاة والأسباب المعينة عليه

الخشوع في الصلاة

4 أكاد أجن من الأفكار المتسلطة علي!

أفكار أخرى

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة