العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التلعثم في الكلام مع جميع الناس صغيرهم وكبيرهم قريبهم وبعيدهم

2007-02-21 09:09:16 | رقم الإستشارة: 265295

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 10225 | طباعة: 346 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
أنا عمري 30 سنة، أتلعثم في الكلام، وينحبس لساني عن الكلام مع الجميع، مع الصغار والكبار، ومع أمي وأبي، ومع إخوتي الصغار، كذلك عندما أكون أفكر في صمت يحدث لي ذلك.

أرجوكم ساعدوني جزاكم الله خيراً، وإذا كان هناك دواء فاكتبه لي بالفرنسية.

شكرا.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Zouhir حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن هذه الحالة التي لديك من حبسة اللسان عند الكلام هي حالة راجعة إلى ثلاثة أمور: فالأول القلق الزائد، والثاني الرهبة الاجتماعية، والثالث ضعف الثقة في النفس.

فأنت لديك قلق نفسي يجعلك مضطرباً من داخلك فتشعر بالرهبة من الكلام خشية الوقوع في الخطأ، وهذا أدى أيضاً إلى ضعف الثقة في النفس، ولذلك تحصل لك هذه الحبسة والتلعثم حتى مع الصغار، ومع من تعتاد معاملتهم كأفراد أسرتك.

فأنت بحاجة إلى العمل على أسلوب يضاد هذه الأسباب الثلاثة التي هي: القلق، والرهبة والاجتماعية، وضعف الثقة بالنفس، فالمطلوب هو القيام بهذه الخطوات:

1- الاستعانة بالله ودعاؤه والتوكل عليه، فتأمل في دعاء موسى – عليه الصلاة والسلام – وهو يقول: (( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي ))[طه:25-28]، فاحرص على توجيه قلبك إلى الاعتماد على الله تعالى وسؤاله والتضرع إليه.

2- لابد أن تعزز ثقتك في نفسك وذلك بأن تستمد هذه الثقة في النفس من الله تعالى بالقرب منه والعمل بطاعته، فإن قلب المؤمن العامل بطاعة الله قلب ثابت راسخ رابط الجأش، ورابطة هذه الخطوة تعزيز ثقتك في نفسك بطاعة الله، وأيضاً باتباع الخطوة الثالثة هي:

3- اتباع أسلوب يجعلك تشعر بأنك قادر على الإنجاز والإنتاج، وأنه يمكنك أن تحقق أهدافك، فمثلاً يمكنك أن تضع لنفسك أهدافاً قريبة يمكنك أن تحققها ثم تسعى في تحقيقها، وبعد ذلك ستجد وتشعر أنك قادر على إنجاز ما ترسمه لنفسك من أهداف، فالمقصود هو العمل على تعزيز ثقتك بنفسك.

4- حاول أن تمرن نفسك على الإلقاء الهادئ، وذلك باتباع أمرين اثنين: الأول الهدوء النفسي وعدم الانفعال قبل الكلام، الثاني: عدم التفكير في احتمال خطئك للكلام مع الناس وعدم الالتفات إلى تقييم طريقة أدائك من جهة الناس، بل اجعل فكرك محصوراً في أداء المعاني التي تريد إيصالها إلى الناس، فبهذا الأسلوب ستجد أن الكلام ينساب وينطلق من لسانك دون تلعثم؛ لأن فكرك إذا اشتغل في نظرة الناس إليك، وفي أنك سوف تتلعثم ولن تقدر على الكلام فستتلعثم لا محالة، وستجد الصعوبة في تركيب الكلمات وإخراجها، فانتبه لهذين الأمرين انتباهاً عظيماً.

5- تدريب النفس على الإلقاء بالقراءة بصوت مسموع؛ كأن تمسك كتاباً وتقرأ منه بصوت تسمعه، وبوضوح في العبارة وبهدوء وترسل دون تعجل فيها، وإن أمكن بعد ذلك أن تقرأ هذا الكتاب أمام بعض أهلك فهذا مطلوب أيضاً فإن ذلك يعودك على الإلقاء أمام الناس.

6- المشاركة الاجتماعية باتخاذ الصحبة الصالحة والتي تبدأ بها بالرفقة الصالحة التي تعينك على طاعة الله وتعمل معها وتحثك على مكارم الأخلاق، فالبداية تكون بانتقاء الصحبة الصالحة ثم بعد ذلك بالمشاركة الجماعية في الأنشطة الممكنة كحلقة تجويد للقرآن، بل إن في صلاة الجماعة ولزوم حضور الدروس في المساجد تعويداً على النفس على مواجهة التجمعات والاختلاط بها، وبعد ذلك القيام بالزيارات الاجتماعية المباحة لمن تر من نفسك الميل إليهم وحب مجالستهم.

فاحرص على هذه الخطوات وعلى العمل بها، وستجد بإذن الله تعالى أن الأمر سيخف عليك كثيراً حتى يتلاشى بإذنه تعالى، ونود أن تعيد الكتابة إلينا بعد ثلاثة أسابيع لمتابعة النتائج التي توصلت إليها، مع الإشارة إلى رقم هذه الاستشارة، ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

قل حسبي الله ونعم الوكيل كثيرا فهي ايضا تفيد رددها كثير واستغفر ربك كثيرا

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد استشارات ذات صلة

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة