العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخصوبة وضعف التبويض
كيفية معرفة أيام التخصيب لذات الدورة الكائنة بعد ثلاثين يوماً

2007-02-03 09:11:47 | رقم الإستشارة: 264854

د. سامية موسى النملة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 15163 | طباعة: 240 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لدي سؤالان:

1- لقد تزوجت حديثاً، وأريد أن أعرف ما هي الأيام التي يتم فيها التخصيب؟ علماً بأن الدورة الشهرية لدى زوجتي منتظمة.

2- هل هناك من ضرر للجماع بعد انتهاء الدورة بيوم؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ جمال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلم تذكر لنا عدد أيام دورة زوجتك بالتحديد، ولكن يمكنك حساب فترة الإخصاب بنفسك وذلك عن طريق توقع موعد الدورة القادمة، وذلك مثلاً إذا كانت الدورة تأتي كل 30 يوماً فتحسب عدد أيام الدورة من أول يوم تنزل فيه الدورة ولمدة 30 يوماً إلى اليوم المتوقع، ثم تعود إلى الخلف 14 يوماً من اليوم المتوقع للدورة التالية، ويكون هذا اليوم الـ 14 هو يوم الإباضة غالباً، ولكن تحسباً من تقدم الإخصاب يوماً أو تأخره يوماً يُفضل أن يكون الجماع قبل ذلك اليوم المفترض بيومين أو بعده بيومين.

كما أنه ليس من الضروري أن يكون الجماع يومياً؛ لأن الحيوان المنوي يعيش 48 ساعة، فسوف يكون الحيوان المنوي موجوداً إذا حصلت الإباضة حتى في اليوم الذي لا يكون فيه جماع، وأما البويضة فهي تعيش لمدة 24 ساعة فقط، فإذا لم تتلقح تموت.

وعلى سبيل المثال: إذا أتت الدورة الحالية لزوجتك بتاريخ 24 - 1 - 2007 وكانت دورتها تأتي كل 30 يوماً فمن المتوقع أن تأتي الدورة القادمة بتاريخ 22 - 2 - 2007، وحساب فترة الإباضة يكون بالعودة 14 يوماً إلى الخلف من التاريخ المتوقع للدورة أن تكون بتاريخ 9 - 2 - 2007، ولكن كما ذكرت لك لا نكتفي بالجماع فقط في هذا اليوم، ولكن يفضل أن يكون هنالك جماع في الأيام (5 و7 و9 و11 و12) من الشهر الذي ذكرناه على سبيل المثال.

وأما بالنسبة لسؤالك الثاني: فلا ضرر من الجماع بعد انتهاء الدورة بيومٍ طالما أن زوجتك قد رأت الطهر.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة