العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



استشارات ثقافية
كيفية استخدام علم الطاقة في بعض الجوانب النفسية والاجتماعية

2007-02-15 11:27:37 | رقم الإستشارة: 264605

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 21125 | طباعة: 329 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 13 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كيف أستخدم علم الطاقة لأتغلب على التوتر إذا أحسست بالتوتر؟ وكيف أستخدم علم الطاقة لأتغلب على الخوف؟ وكيف أستخدم علم الطاقة لأحسن علاقتي مع الأفراد؟

وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك بأن علم الطاقة من العلوم الحديثة وإن كانت الفكرة ليست بجديدة، حيث أن الحديث بوجود محيط أو هالات كهرومغناطيسية حول جسم الإنسان أو أنها تسلك مدارات معينة، هذه الفكرة ربما تكون فكرة قديمة ولكنها أخذت التفسير الحديث.

وإننا حين نتحدث عن أي علاج فيجب أن يكون هذا العلاج قائماً على الدليل، فالآن الطب لا يقبل مطلقاً أي أمر إلا أن يكون قائماً على الدليل - الدليل البحثي العلمي -، وكثير من المنظمات العالمية الصحية والسلطات المعتبرة تحذر من الأخذ بالبدائل الطبية التي يتحدث عنها الكثير دون أن تكون هنالك أدلة علمية لهذه العلاجات، إذن المبدأ هو أن يستعمل الطب القائم على الدليل لعلاج الناس، وهذا بكل صدق وأمانة لا ينطبق على ما يعرف بعلم الطاقة، نعم هنالك من تحدث عما سمَّاه باللمسة الشافية التي يقوم بها المعالج من خلال هذه الطاقة الكهرومغناطيسية، وأعتقد أن الأمر قائم على الإيحاء، وقائم على التأثير على الآخرين وأفكارهم، وقائم بالطبع أيضاً على نفس الفكرة القديمة وهي فكرة (التنويم المغناطيسي).

وحين نتحدث عن هذا الأمر لا نستطيع أن نبتعد كثيراً عن البرمجة العصبية اللغوية أو العلوم المشابهة.

إذن؛ فلا أستطيع أن أقول لك أن هنالك دليلاً علميّاً طبيّاً قائماً على الدليل يقول إن هذه الطاقة يمكن أن تعالج التوتر أو الخوف أو أنها تحسن علاقة الإنسان بأخيه الإنسان.

فأرجو أن تعتمد على طاقتك الداخلية القائمة على استبدال المفاهيم السلبية بأخرى إيجابية، فهذه الطاقة - الطاقة الداخلية - هي التي أراها تفيد الإنسان، ولا شك أن الطاقة الروحية - الطاقة الدينية الإسلامية - أيضاً هي مبعث طمأنينة وعلاج للكثير من الشوائب التي تعتلي النفس من توتر وقلق وما شابه ذلك، فهذه الطاقة هي التي أراها أجدى وأفضل، وبالتأكيد هي قائمة على الدليل أكثر من علم الطاقة الذي يتحدث عنه الكثير من الناس الآن.

وأرى أن استغلال حاجة الناس للعلاج وللشفاء وكذلك البحث في أعماق المجهول - علم الغيب - جعلهم يحبذون البحث عن هذه الأشياء، ودائماً البحث عن المجهول وعن شد الانتباه يعرف من طبيعة البشر اللجوء إلى استكشافه والانتباه له أكثر مما تعودوا عليه، وربما يصل العلم إلى قواسم ودلائل أقوى وأثبت، وأن يستفاد من هذا العلم في المستقبل لعلاج بعض الأمراض والحالات النفسية، فأنا لا أستطيع أن أستبعد ذلك، ولكن في الوقت الحاضر سيكون من الخطأ – من جانبي – إذا قلت لك أن هذا العلم سوف يفيد في علاج الأمراض التي ذكرتها أو على الأقل فيما أعرف من دلائل علمية وطبية.

أسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد
---------------------------------------


انتهت إجابة الدكتور محمد عبد العليم الاستشاري النفسي.
ولمزيد من الإيضاح هذا تقرير شاف عن مصطلح الطاقة الكونية وما وراء هذه المصطلحات نسوقه من كلام الشيخ أحمد مجيد هنداوي المستشار الشرعي في استشارة سابقة، برقم261697

(((ظهرت في الآونة الأخيرة علوم جديدة وحيوية وحساسة في نفس الوقت ومن هذه العلوم علوم التنمية البشرية والطاقة الكونية .. إلخ.

في الحقيقة أعجبتني هذه العلوم لما وجدت بها من العمق الذي تخوض فيه، الأمر الذي حيرني هو اختلاف علماء المسلمين في هذا الأمر، شيء يقول: هو أمر لابد للمسلم معرفته، وسأذكر الأسباب تالياً، والآخر يعتبره شركاً وكفراً بالله ولا يوجد وسط.
أما ما أعجبني في هذه العلوم هي كالتالي:

1. تجعلني أستشعر عظمة خلقنا نحن البشر وكيف وضع الله المعجزات فينا وتحدانا في أنفسنا وأن نفهم خلق أنفسنا وليبين لنا عجزنا، وخلق لنا العقل لنتدبر ونبحث عن العلوم.

2. ومن أدعية الرسول صلي الله عليه وسلم: (اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يسمع، ومن نفس لا تشبع، ومن علم لا ينفع) أو كما قال الرسول الكريم عليه أفضل الصلوات والتسليم، وهذا العلم أجده من الذي ينفع حيث يمكن من يعرف هذه العلوم ويتقنها أن (يعالج) الشباب المنحرف واضطراباتهم النفسية وسبيل إلى إرجاعهم إلى دينهم، حيث إن هنالك شروطاً في هذا الأمر ومنها أن تكون الهالة حول الجسم قوية ومنتظمة ويكون صافي القلب والنية السليمة فلو بحث الشاب عن كيفية تحقيق هذه الصفات لوجد أن الذي يحقق هذه الصفات هو الاغتسال والوضوء والصلاة والسلوك الحسن وتهذيب النفس.

3. هذا العلم ممتع ويجذب الشباب لما فيه من الأمور الروحية فيسعى الشاب لتحقيق هذا الأمر لتطبيق ما سبق أن قلت من شروط وكيفية تحقيق هذه الشروط، فنجده يقترب إلى الإسلام أكثر وأكثر، وإضافة إلى هذا أن الأساس أيضاً هو عدم الشعور بالفخر بل الشعور بالعبودية لله وكيف أحسن خلقنا نحن البشر.

4. لو نظرنا إلى الروح فقد توصل العلماء إلى أن الروح تصل سرعتها إلى 50 ألف ضعف سرعة الضوء بذلك تستطيع الوصول إلى ما لم يصله إنسان في هذا الكون وقد جعل الله الروح من الغيبيات وهي كما جاء معناها في القرآن هي من أمر ربي ولكن لا أرى أن هنالك تحريماً للبحث والتقصي والتأمل والتدبر لمحاولة فهم هذه الروح وأمور القوى الخفية التي وضعها الله في الإنسان، لماذا خلق الله لنا العقل وكرم الإنسان وسبحان الله! سبحانه عن أن يخلق أي شيء عبثا!!.

هذا بعض حجتي في البحث في هذه العلوم، أرجوكم حيرني هذا الأمر وهو خطير، مرة يحرمونه، لا وليس حرمة عادية بل الكفر والشرك!! كما في المقال الذي قرأته في موقع يعتبر الأول عربياً وهذا هو الرابط

Http://www.islamway.com/?iw_s=article&iw_a=view&article_id=1411

أم أن مئات العلماء المسلمين الذين يدرسون هذه العلوم وألاحظ أنهم لا يبعدون عن الدين بشيء نظراً لأن الدين هو الشرط الأساسي وسر نجاح هذه العلوم.

أشخص أو بضعة الأشخاص المتشددين الذي أسميهم الجاهلين المنقادين نحو سياسة الكفر بالعقل الذي خلقه الله تعالى لنتدبر به، وحرم هذه العلوم هو أو هم المحقون وأنا مخطئ ووقعت في الكفر والعياذ بالله؟

أم إنهم بالفعل كما وصفتهم، والعلماء بل مئات وألوف العلماء هم على الحق ولا شيء علي؟

وللعلم أنا لم أجد آية أو حديثاً واحداً في حجج التحريم، أما في العلوم فتجد الكتب والمحاضرات التي تختص في هذه العلوم لا تخلو من الآيات القرآنية والأحاديث، ومثال على ذلك: من شرط بدء التواصل عن بعد أن يبدأ الشخص بالتنفس العميق دخول الهواء من الأنف وإخراجه من الفم، ومع إخراجه إصدار صوت الهاء (هااا) وهذا ما يعطي طاقة كبيرة لهذه الهالة التي تحيط بالإنسان، مما تجعل التواصل مع الآخر أمراً أكثر سهولة (والتواصل هنا بدون أي وسيلة اتصال مادية)، واجتمع العلماء أن لفظ الجلالة الله هو سر قوة المؤمن ، وذلك نظراً لطريقة لفظ هذه الحروف والقوة التي تجلب للمؤمن بعد وصوله لحرف الهاء بالطبع إن ذكر الله له أجر عظيم، ولكن لو أتينا للإعجاز والسر العظيم لهذا اللفظ وتدبرنا لاستطعنا إشعار أي شاب ضال بعظم من يعصي!

اعذروني على الإطالة لكن الأمر كارثي، ووقعت في حيرة أرجوكم هل أنا محق أم ماذا ؟؟؟!!!!!!

إن باعتقادي وبإحساسي أن كل ما أقوم به هو صحيح، وحتى لو قمتم بالموافقة على أنه كفر لا أصدقكم إلا إذا أتيتم بآيات وليس آية واحدة وأحاديث صحيحة وحسنة بهذا الأمر.


بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ المظفر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبداية، فإننا نحمد الله تعالى الذي وفقك للسؤال عن هذا الأمر ولمعرفة الحكم الشرعي فيه، وهذا يدل بحمد الله تعالى على أنك شاب تبتغي الحق وتحرص على تحصيله، وأول قاعدة لابد أن تقرر في هذا المقام، هي أن المؤمن متى ما ثبت له حكم الله تعالى وحكم رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يسوغ له بحال من الأحوال أن يخرج عنه أو أن يعرض عن الأخذ به، كما قال تعالى: ((وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِينًا))[الأحزاب:36].

وأيضاً فإن من أعظم المعارف التي اتفق عليها أهل العلم بل عامة العقلاء أن (الحكم على الشيء فرع عن تصوره)، ومعنى هذه القاعدة أنه لا يصح الحكم على أي أمر حتى يكون معروفاً معلوماً ومتصوراً في الذهن.

فإذا علم هذا فإن هذه العلوم التي أشرت إليها والتي تسمى بـ (الطاقة الكونية) - ولها أيضاً مسميات أخرى – هي علوم لابد أن تخضع لحكم الشرع؛ فإن العلم من حيث هو علم ينقسم إلى قسمين:

- علم نافع، وهذا يدخل فيه العلوم الشرعية والعلوم الجائزة النافعة في الدنيا كالطب والهندسة وعلم الذرة ونحوها.
وعلم ضار يعود على صاحبه بالضرر، ومن هذا النوع مثلاً السحر، وهو الذي أشار إليه تعالى بقوله: ((وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ))[البقرة:102].

فكل علم لابد أن يخضع لحكم الشرع؛ فإن الله جل وعلا أنزل كتابه ليكون مهيمناً وحاكماً، وما بعث الرسل إلا ليطاعوا وليقرروا توحيد الله وعبادته وحكمه في الأرض، كما قال تعالى: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ))[النساء:64].

فعلم الطاقة الكونية الذي أشرت إليه، وأول ملاحظة على كلامك فيه أنك قلت إنه من العلوم الجديدة التي ظهرت في الآونة الأخيرة، وهذا فيه نظر! بل هو من العلوم القديمة جدّاً التي يرجع أصلها إلى علوم أهل اليابان والصين والهند، والتي مردها إلى الديانات الهندية كالهندوسية والديانات الصينية واليابانية كالبوذية، فهو علم يرجع إلى أصول دينية تعود إلى البوذية والهندوسية ونحوها من الديانات الشركية التي تعود إلى أصل الدين الهندي والتبت.

وقد أعاد البحث في هذا العلم باحث ياباني يدعى (ميكاو اوشوي) وقد ولد في عام 1864م، وانكب على دراسة الفلسفة الهندية والتبتية واليونانية، وعلى دراسة أديان الشرق من عامة مشركي التبت والهند، وعلى العلاجات الطبيعية، وتنقل ليضع الأسس الشفائية النظرية والتطبيقية من كتب (السوترا) القديمة، وكان له نسك على طريقة البوذيين، وتلخيص أمره أنه كان يريد أن يصل بالشفاء من الأمراض العضوية والنفسية عن طريق التأمل الإيماني الذي يوافق دينه!!! وهذا هو الذي أطلق أصحاب هذا المنهج على تسميته (الريكي)، وهي كلمة تتكون من حرفين باليابانية (Rei,ki)، وهو أسلوب شفائي يعتمد على خلط الدين البوذي ونحوه من أديان المشركين بالحالة النفسية التي تكون لمن يريد إحداث الشفاء بحسب اعتقادهم!!!

إذا ثبت هذا، فإن هذا الريكي يخالف أصل دين الإسلام ويناقضه من وجوه:

الوجه الأول: مخالفته لأصل عقيدة الإسلام، فالريكي هو رمز للطاقة الذي تحدث الحياة في الكون وفي الكائنات جميعاً، ونص عبارتهم بالحرف: هو نفس الحياة الأصلي الذي يحيي الكائنات والكون جميعاً، وهذا صريح في أنهم يقصدون بالريكي الخالق المعبود، وهذا يقع في كلام كثير من الطوائف كما يقع في كلام الفلاسفة القدماء بالتعبير بالعلة الفاعلة، وكما يقع في كلام الملاحدة بالتعبير عنه بالطبيعة.

والحاصل أن المراد بالريكي عند واضعيه هو الخالق الذي خلق الكون كما رأيته منصوصا في كلامهم، وأصل مقصد ممارس الريكي أن يتصل بهذه الطاقة التي أحيت الكائنات والكون كله، ولربما عبروا عن هذا بقولهم: أن يتصل المطلق بالنسبي، ويريدون بالمطلق الخالق والنسبي المخلوق.

ومن عباراتهم في الريكي: هي وسيلة تصل ممارسها بحقل الطاقة الكونية وتمنح القدرة على تحويل الرِّي إلى كِي، وهذا الذي أشاروا إليه هو الذي سمَّاه علماء الإسلام بالحلول والاتحاد، أي حلول الخالق في المخلوق واتحاده به، ومن المعلوم بالاضطرار عن دين الإسلام وباتفاق جميع المسلمين، أن الحلول والاتحاد مناقض لأصل ملة الإسلام، فإن دين الإسلام قائم على أن الله خالق الكون المنزه عن كل نقص، فلا يتحد بخلقه ولا يحل فيهم، بل هم عبيده بائنون عنه! ومن المعلوم أيضاً أن الله جل وعلا هو الذي يحيي ويميت وهو الذي يضع سر الحياة في من شاء وكيف ما شاء!

فثبت بذلك أن الريكي دين من الأديان، وليس فقط علماً من العلوم كما يتوهمه كثير من الناس، وأيضاً فإن الريكي يقوم على أساس استعمال الدين الذي يعبرون عنه بالإيمان للوصول للشفاء مع حالة نفسية، بغض النظر عن الدين الذي يعتنقه صاحب الريكي، ولا ريب أنك مطلع على هذا الكلام المنصوص عندهم، وهذا يعود لأصل يراد بثه وهو (وحدة الأديان)، بينما أصل دين الإسلام قائم على أن الدين الحق هو الإسلام وما سواه باطل لا يقبله الله، قال تعالى: ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ))[آل عمران:85].

ومن تأمل في كلام هؤلاء، وجد أن أصل مرادهم هو أمران اثنان: اتحاد الخالق بالمخلوق، ووحدة الأديان، ومن المعلوم أن هذا يلغي أصل ملة الإسلام ويناقضها تماماً، بل يناقض أصل ملة جميع الأنبياء فإن دينهم واحد، كما قال تعالى: ((إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ))[آل عمران:19]، وقال تعالى: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ))[الأنبياء:25].

وأيضاً فإن دين الريكي يحتوي على السحر المحرم، فهم ينصون على أن هنالك رموزاً مقدسة مباركة سرية، تعلَّم بدورات تأهيل متعلمي الريكي؛ للوصول إلى التأثير الباطني لإيجاد العلاقة بين الأجساد المختلفة أو شفائها، وهذا هو عين السحر؛ فإن السحر عبارة عن ألفاظ يلتزم بها الساحر عند تعاونه مع الشياطين يأمرونه بها، سواء كانت من جنس الكلام المفهوم أو الرموز التي ترمز إلى أمور شركية في أصل دين الشياطين، والذي هو عبادة إبليس!

وأيضاً فإن الأوضاع التي يطالب بها ممارس الريكي، هي من جنس الأوضاع التعبدية التي كان يستخدمها مشركو الهند والتبت من البوذية والهندوسية وغيرها، بل إن الآداب والأخلاق التي يأمر بها الريكي تمثل تشريعاً دينياً تعبديّاً للوصول إلى حالة نفسية معينة، ومن المعلوم أن الله تبارك وتعالى قد كمل الدين عقائد وآداباً ومعاملات، كما قال تعالى: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا))[المائدة:3].

والمقصود أن الريكي يناقض أصل دين الإسلام، وهو دين قائم على الأصلين الذيْن أشرنا إليهما، مع كونه يقرر أموراً لا دليل أبداً على صحتها بل الدليل قائم على بطلانها، فإن أصل قاعدة الريكي أنه قائم على أن الطاقة هي أصل الحياة، وهذا منقوض؛ فإن الجيفة الميتة تنبعث منها الطاقة الحرارية بحسب المستقر فيها من الحرارة المنبعثة، وهذه المعادن التي تشع طاقة وهي جامدة لا حياة فيها، فليست كل طاقة هي الحياة، وإنما حياة الحيوان البهيم والجن والإنس بالروح التي خلقها الله، وهذا هو الاسم الشرعي لها، فتأمل هذا الموضع وتدبره بتمهل فإنه يجلي عنك كثيراً من الشبه التي استقرت في هذا الأمر.

وأيضاً فإن الريكي يخالف من وجوه أخرى تتعلق بالآداب وبالأحكام الشرعية التي تتعلق بنظرة المسلم إلى الكون، وإلى الحياة عموماً.

وأما ما أشرت إليه من أن إصدار صوت الهاء (حرف الهاء) يعطي طاقة كبيرة للهالة التي تحيط بالإنسان، فهذا أمر أخذته من علوم هؤلاء، فلا دليل أصلاً على انبعاث هذه الهالة المتوهمة والتي تزيد وتنقص بحسب اعتقادهم على حسب الحالة النفسية، فما الدليل عليه أصلاً!؟ فهل من دليل شرعي أو مادي يثبت هذا؟

وأيضاً فإن النطق بحرف الهاء ليس بذكر مشروع، فإن حرف الهاء فقط كسائر الحروف الأخرى، ولا ينتظم منه اسم ولا معنى سوى الدلالة على حرف الهجاء، فتردد صوت النفس راجعٌ إلى طبيعة النفس نفسه، وليس راجعاً إلى كونه آخر حرف من حروف الجلالة، وقد أجمع أهل الحق أن النطق بحرف الهجاء (الهاء) ليس بذكر لله ولا يؤجر عليه صاحبه بل هو مستحق للإثم، فإن الله لا يعبد إلا بما شرع، بل اتفق أهل المعرفة بسنة النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا يشرع ذكر الله إلا بصيغة مشروعة ينتظم منها كلام مفيد، فلو كرر المسلم لفظ الجلالة الله الله الله لم يكن ذاكراً لله؛ لأنه إنما يشرع ذكر الله بالكلام المفيد، ولا ينتظم الكلام المفيد إلا بكلمتين فأكثر، كقولك سبحان الله، ولا إله إلا الله.

والمقصود يا أخي أن عليك الاستمساك بما جاء عن نبيك صلى الله عليه وسلم، وعدم الخوض في متاهات وعلوم ومعارف تناقض أصل ملة الإسلام، حتى ولو أسبغوا عليها الأسماء البراقة؛ فإن هذا كمن يدس السم في العسل، فاعرف هذا وأقبل على الحق الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، والزم سنة النبي صلى الله عليه وسلم فإن فيها الهدى الكامل وفيها الشفاء من كل بلاء؛ قال تعالى: ((وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا))[الإسراء:82].

وقد أجبنا جواباً يناسب ما تحتمله مثل هذه الصفحات وإلا فإن الأمر أوسع من ذلك، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق))).

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

اللهم نسألـــــــــــك أن تعلمنا ما ينفعنا وأن تنفعنا بما علمتنا ياالله ياالله ياالله وأن تردنا للقران والســـــــــــنه ردا جميلا ياالله يااالله ياالله يااالله /ان شاء لانتسرع باطلاق الأحكام ودائمانحتاج الدليـــــــل لكل حكم وأن لانســــــــيئ الظن بالخلق

علوم الطاقه الكونيه

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة