العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الإفرازات المهبلية
نزول سائل أبيض من المرأة في أيام طهرها وحكمه شرعاً

2007-01-14 10:00:38 | رقم الإستشارة: 263920

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 199695 | طباعة: 514 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 55 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أود السؤال عن السائل الأبيض اللزج الذي يخرج من المرأة في أيام الطهر، في بعض الأيام لا يخرج شيء ثم يعاود مرة أخرى، فما سبب هذا السائل؟ علماً أنه لا رائحة له أبداً، وفي بعض الأيام يكون مخلوطاً بنقاط من الدم، وذلك بعد ألم شديد في أسفل الظهر أو أسفل البطن، وأريد أن أسأل: هل هناك علاقة بين لبس البنطال رغم أنه ليس ضيقاً وخروج هذا السائل؟ أو هل هناك علاقة لنوع أقمشة الملابس الداخلية أو مساحيق الغسيل.
وما الحكم الشرعي لهذا السائل؟ علماً بأني غير متزوجة، وجزاكم الله خيراً، وبارك فيكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ س/س حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
يختلف شكل السوائل التي تخرج من المرأة، فمنها ما هو التهابي، ومنها ما هو غير التهابي، والالتهابي معروف حيث يكون مصحوباً بحرقة أو حكة في المنطقة أو رائحة كريهة أو لون أخضر أو أصفر، وأنت لا تعانين من هذا بفضل الله.
والنوع الثاني الذي ليس التهابياً يختلف بحسب وقت العادة الشهرية، حيث يكون قليلاً بعد العادة الشهرية مباشرة ثم يبدأ بالازدياد ويصبح مثل زلال البيض عند وقت الإباضة، وعندها قد يكون مصحوباً ببعض الدم أو الآلام كما ذكرت، ثم يقل من بعد الإباضة إلى أن تأتي العادة الشهرية التالية، وهكذا.
ولا علاقة للبس البنطال بخروج السائل أو نوع مساحيق الغسيل؛ لأنه ليس التهابياً كما ذكرت لك، ويفضل دائماً أن تستعملي الملابس الداخلية المصنوعة من القطن الخالص؛ لما لها من قدرة على امتصاص السوائل، أو وضع الحفاضات الرقيقة على الملابس الداخلية حتى تمتص رطوبة المنطقة.
انتهت إجابة الدكتورة سامية النملة أخصائية أمراض النساء والولادة.
---------------------------------------------------------------------------
أما عن الحكم الشرعي فقد أحلنا الاستشارة على المستشار الشرعي الشيخ/ أحمد مجيد هنداوي، حيث أجاب بالتالي:
فأما عن الحكم الشرعي للسائل الذي يخرج منكِ؛ فإن هذا يختلف باختلاف الأحوال التي خرج السائل فيها، فهنالك سائل يخرج عند كثير من النساء بعد انتهاء العادة الشهرية ولونه هو اللون الأبيض، وهذا السائل يكون علامة على طهر المرأة وانتهاء حيضها، وليس جميع النساء يحصل لهنَّ ذلك، بل يحصل لكثير منهنَّ دون أن يكون في جميع النساء، وهذا السائل يسمى عند الفقهاء عليهم رحمة الله تعالى (القَصَّة)، ومن المعلوم أنه يعرف طهر المرأة إما بجفاف محلها من الدم أو بنزول هذا السائل، فإذا نزل هذا السائل قبل الغسل فلا يلزمها أكثر من الاغتسال من الحيض، وإذا نزل هذا السائل بعد اغتسالها من الحيض فيلزمها منه الوضوء، وإذا لطخ ملابسها الداخلية أو الخارجية فعليها غسله، وإذا كانت متوضئة وخرج منها بعد وضوئها فالأفضل إعادة الوضوء، وقد اختلف في ذلك على قولين.
وأما الإفرازات الأخرى التي تخرج من المرأة في حال طهرها فهذا يحصل لكثير من النساء كما هو معلوم، وهذا يسمى عند العلماء رحمهم الله تعالى: (رطوبات الفرج)، وإذا تلطخت ملابس المرأة الداخلية أو الخارجية به فلا يلزمها غسله في أصح القولين ولا ينقض الوضوء في أصح القولين أيضاً، خاصة إذا كان كثير النزول منها.
والأفضل في هذا هو وضع حفاضات مناسبة عند كثرته لئلا يحرجك نزوله فجأة فتتلطخ ملابسك وربما أثر ذلك في الملابس الخارجية، ولا يجب عليك ذلك كما أشرنا.
نسأل الله لك التوفيق والسداد، وأن يجعلك ممن قال الله تعالى فيهم: ((إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ))[البقرة:222].
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

جزاك الله كل خير ورحم الله والديك

راىع

شكرأ جزيلا يرحمك الله

جزاك الله خير يا رب

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة