العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخوف من الموت
الشعور بالدوخة الشديدة والإحساس بالغثيان مع استحضار قرب الأجل .. الأسباب والعلاج

2006-12-03 11:10:08 | رقم الإستشارة: 262123

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 8828 | طباعة: 134 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 2 ]


السؤال
السلام عليكم

أعاني منذ فترة قصيرة من دوخة شديدة وإحساس بالغثيان وشعور بالموت، ولكن الضغط يكون مضبوطاً، وعملت تحاليل كلها سليمة ما عدا رسم المخ الذي أسفر عن لخبطة في كهرباء المخ حسب قول الطبيب، وتفسيره أنها نوبات خوف.

وأعطاني الطبيب (ديجريتول) للكهرباء، و(زانكس) لحالات الدوخة، ولكني لم أتحسن، وأشعر الآن بصفارة في رأسي، فما هو الحل؟!

وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالشعور بالدوخة الشديدة والغثيان والشعور بدنو الموت ربما يكون هو نوع من المخاوف المرضية المرتبطة بالقلق وهي التي أدت إلى هذا الشعور، وهذه الحالات في بعض الأحيان تسمى بـ(نوبات الرهاب) أو (نوبات الهرع)، والهرع يكون مصحوباً بهذه الأعراض، ويضاف إليه أنه يكون هناك زيادة في تسارع ضربات القلب لدى بعض الناس، وقد يحس البعض بنوع من الانقباض في الصدر، ولكن بالطبع الأعراض تتفاوت من إنسان إلى آخر.

وبالنسبة لرسم المخ أو تخطيط المخ - كما ذكر لك الطبيب -، فهناك نوع من الشحنات أو لخبطة في الإفراز الكهربائي في المخ، وقد قام الطبيب بإعطائك دواء (التجرتول).

وحقيقة لابد أن أكون أميناً وصادقاً معك إذا كان هنالك اضطرابات حقيقية في رسم المخ وقام الطبيب بإعطائك (التجرتول) فمعنى ذلك أن هنالك إفرازات حقيقية زائدة، وهذا ربما يكون غالباً نوع من الصرع الخفيف، ولابد أن نسمي الأمور بأسمائها، والطبيب قد ذكر لك أنها من نوبات الخوف وربما أراد أن يخفف عليك، ولكن ياأخي حتى الصرع هو من الأمراض المعروفة ويمكن علاجه بسهولة.

وحقيقة أود أن أؤكد لك أن هذا الأمر يمكن أن يعالج، ويجب أن تستفسر من طبيبك: هل هذه التغيرات ترقى لمرض الصرع؟! لأن مرض الصرع مرض معروف وهو يصيب 5 من كل 200 شخص، إذن هو مرض منتشر ويمكن أن يعالج.

وأقول لك ذلك لأنه من حقك أن تعرف الشيء الذي تعاني منه، خاصة أنه شيء بسيط ولا عيب فيه، ولا توجد فيه أي وصمة اجتماعية، ويجب أن تعرفه حتى تكون حريصاً على علاجه؛ لأن من أسوأ الأمور التي يقع فيها بعض مرضى الصرع هي أنهم لا يلتزمون بالعلاج، والذي يلتزم بعلاجه ويكون مواظباً عليه سوف يتحسن الوضع وتنتظم إفرازات الكهرباء في المخ بصورة جميلة وبديعة جدّاً، وبعد سنتين أو ثلاثة يمكن أن يتوقف الإنسان من العلاج تماماً.

إذن؛ هذا الدواء الذي أعطي لك وهذه اللخبطة – كما ذكرت – في كهرباء المخ هي دليل على وجود نوع من الصرع الخفيف، ومن حقك – كما ذكرت لك – أن تستفسر من الطبيب، ويجب ألا تنشغل لذلك ويجب ألا تنزعج لذلك أبداً، هو أمر بسيط وهو في متناول العلاج بإذن الله تعالى.

وأما بالنسبة لـ(الزاناكس) فهو علاج جيد لعلاج الخوف، ولكنه بالطبع لا يعالج المرض ذاته ولكنه ربما يعالج الأعراض فقط.

ومن أفضل العلاجات التي سوف تفيدك في علاج الخوف هو العقار الذي يعرف باسم (سبراليكس)، وهو علاج جيد وفعّال وممتاز جدّاً، ولكن يعاب عليه أنه ربما يكون مكلف بعض الشيء من الناحية المادية، وجرعته هي 10 مليجرام ليلاً وتستمر عليه لمدة أسبوعين، ثم ترفع إلى 20 مليجرام، ولكن في حالتك ربما لا نحتاج لهذه الجرعة 20 مليجرام.

إذن استمر على جرعة 10 مليجرام لفترة شهرين، بعدها قيم حالتك: إذا حدث تحسن استمر على نفس الجرعة، وإذا لم يحدث تحسن هنا ارفع الجرعة إلى 20 مليجرام واستمر عليها لمدة ستة أشهر، وبعد ذلك يمكن أن تخفض إلى 10 مليجرام لمدة شهر، ثم 5 مليجرام لمدة شهر، ثم توقف عنه.

وهناك جانب أساسي في العلاج، وهو لابد أن تكون لك القوة والمثابرة وتكون لك القناعة أن هذه أعراض نفسية، فمثلاً الشعور بالموت، لابد أن تقنع نفسك بأن الموت لا شك آتٍ لكل واحد منا ونسأل الله أن يحسن خواتمنا، لكن هذا شعور قطعاً ناتج من القلق، وعليك أيضاً أن تكون فعّالاً في حياتك وواظب على عملك، وعلى تواصلك الاجتماعي، ولا تترك مجالاً أبداً للحالة حتى تسيطر عليك وتسبب لك إعاقة اجتماعية وتشغلك أكثر مما يجب.

ويمكنك أن تعيش حياة عادية على مستوى العمل، وعلى مستوى البيت، وعلى مستوى العلاقات الاجتماعية.

وكن حريصاً في أداء عباداتك والتزاماتك الدينية؛ لأن فيها خيراً كثيراً بالنسبة لك.

أسأل الله لك التوفيق والشفاء.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة