العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



انخفاض الضغط
علاج الدوار المفاجئ مع انخفاض ضغط الدم

2006-11-05 08:30:06 | رقم الإستشارة: 261009

د. محمد حمودة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 19250 | طباعة: 270 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 9 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أود الاستفسار عن حالة تصيبني، حيث أول مرة حدثت لي وأنا في سن 18 وقد كنت أثناء ذلك الوقت في الجامعة، إذ أحسست بدوار ولا أستطيع الرؤية، حيث أرى أضواءً تسطع في عيني، مع ضغط في الأذن إذ أسمع الأصوات من حولي وكأني في بركة ماء ثم أشعر بتعرق شديد وبرد، ويصبح وجهي شاحباً وشفتاي باردتين.
حدثت في تلك السنة مرة واحدة، وبعد عدة سنوات حدثت لي وأنا في وظيفتي، وهذه السنة حدثت لي منذ شهر تقريباً وقد كنت في مستشفى لزيارة قريبتي وكنت صائمة، فانتهزت الفرصة وذهبت لقياس ضغط الدم فأخبرتني الممرضة أن الضغط 70 /40، وقالت لي أنك بحاجة لتذهبي للطوارئ، فأخبرتها أن هذه الحالة تحدث لي وتذهب بعد دقائق، وبعد ما يقارب الساعة وبعد عودتي للبيت أعدت قياس ضغط الدم فكان طبيعياً، وكنت في هذه الأثناء عدت لوضعي الطبيعي كما يحدث لي دائماً، وكأن شيئاً لم يكن وبدون أخذ أو أكل شيء، وكنت أول مرة أعلم بها أني في هذه الحالة يهبط ضغط دمي، إذ ليس عندي ضغط دم، فما تفسير ذلك؟!

أفيدوني وجزاكم الله خيراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مسلمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأكثر سبب لانخفاض الضغط والإحساس بالإغماء مع التعرق والشحوب وبطء النبض، هو ما يسمى بالإغماء البسيط أو ما يسمى بـ(Vasovagal syncope)، ويحصل عادة عندما يكون الشخص واقفاً أو قاعداً ولا تحصل والإنسان مستلقٍ، ويحصل انخفاض في الضغط مع نقص تروية للدماغ مما يسبب الشعور بالدوار ثم يدخل المريض بالإغماء، ويكون النبض منخفضاً، وعادة ما يتعافى الشخص منها بسرعة متى استلقى ورُفعت القدمين فوق مستوى الرأس.

ويكون المريض شاحباً وقد يشعر المريض بالإرهاق والتعب لمدة (12-24) ساعة، وتحدث هذه إما لصدمة لسماع خبر أو رؤية شيء مزعج، أو أحياناً عند سحب الدم من المريض، أو عندما يكون مرهقاً وواقفاً لمدة، حتى يتجمع الدم في الأطراف السفلية ويقل وصول الدم للدماغ.

ولعلاج هذه الحالة يجب معرفة الأسباب وخاصة الوقوف الطويل وتجنبه قدر الإمكان، وفي حال حصول انخفاض الضغط على المريض أن يضع رجل على رجل ويعصر رجليه، أو يستلقي على ظهره ويرفع قدميه.

وفي حال تكرر الحالة ينصح المريض بشرب 8-12 كوب من الماء يومياً، وزيادة الملح في الطعام، أو تناول حبوب خاصة من ملح الطعام موجودة في الصيدلية تؤخذ مرتين في اليوم مع شرب كميات زائدة من الماء.

وتفيد الرياضة في حال تكرر الحالة مثل المشي والجري، وفي بعض الحالات يُلجأ إلى الأدوية مثل: (Flurinef ) مرتين في اليوم، أو أدوية أخرى تؤخذ تحت إشراف الطبيب.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة