العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)
رهبة وخوف وخجل عند الاجتماع مع الناس

2006-10-19 09:52:56 | رقم الإستشارة: 259771

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 4136 | طباعة: 162 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام وأنتم بخير، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال في هذا الشهر الفضيل.

أنا شاب أبلغ من العمر( 35 عاماً) وأعاني منذ صغري من الهروب من المواقف والتجمعات، وتصيبني رهبة وخوف وخجل عند اجتماع عدد من الأشخاص؛ مما أبعدني عن المجتمع، وأصبحت وحيداً تقريباً، وأتهرب دائماً من الاجتماعات في العمل، مثلاً لكي لا يسألني أحد، فأصاب بنوبات الخوف _ كتسارع ضربات القلب والرجفة والتعرق في اليدين، وأحس أني أصغرُ وأتمنى أن أختفي لكي لا يراني أحد ويسألني.

أنا ـ بحمد الله ـ رجل متزوج ولدي ولدان، وأصلي تارة في المسجد وتارة في البيت؛ لكني لا أقطع الصلاة، ولكي لا أطيل عليكم أتمنى أن أعرف علاجاً ناجعاً وسريعاً لهذه المشكلة.

إنني أغبط بعض الأشخاص الذين أراهم لا يهابون شيئاً ولا يخافون ويتكلمون بطلاقة في حضور مجموعة من الناس مهما كثرت، وأتمنى من الله أن أصبح مثلهم، وأن أستطيع أن أتكلم وأشرح بدون خوف أو تردد وخجل، فدلوني على علاج نافع بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى يعينني على المشكلة، وحبذا لو يستأصلها من جذورها، ويريحني من هذا الخوف غير المبرر والتضخيم لأمور تافهة.

جزاكم الله خير الجزاء، ووفقكم لصيام هذا الشهر الفضيل، وأعاننا وإياكم على صيامه وقيامه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإن هذه الأوصاف التي أشرت إليها، تدل على أنك تعاني من الرهبة والخوف من الاجتماع بالناس، ( الرهاب الاجتماعي )، وبحمد لله تعالى فأنت لا تعاني من النوع الحاد منه، بل حالتك من النوع الخفيف، فأنت لا زلت تباشر وظيفتك وربما التقيت من حين إلى حين ببعض الموظفين معك، مضافاً لذلك حضورك الصلاة في الجماعة، فكل هذا يدل على أنك تعاني من رهبة وخوف، ولكن بقدر محدود ولله ـ الحمد لله ـ على ذلك.

وطريقة العلاج تتطلب منك عدة أمور نجملها لك على هيئة خطوات:

1- التوكل على الله تعالى والاستعانة به، وطلب المعونة منه، كما قال صلى الله عليه وسلم: (إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله) رواه الترمذي.

2- العزيمة القوية على اتباع خطوات العلاج، بحيث تلزم نفسك بها وتحرص على تطبيقها دون تقصير أو تهاون، كما قال صلى الله عليه وسلم: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز) رواه مسلم في صحيحه.

3- اعتماد أسلوب (المواجهة) للتخلص مما أنت فيه، فأفضل أسلوب لعلاج هذه الرهبة والخوف من الاجتماع هي أسلوب المواجهة، فقد أثبتت التجارب أن أسلوب المواجهة الذي يجعلك تلتقي بأكبر عدد من الناس وتخالطهم، سوف يؤدي ذلك إن شاء الله تعالى لتخفيف حدة هذه الرهبة لديك (تدريجياً)، والمقصود من هذه المواجهة أن تلتزم نفسك بعدم التهرب من المواجهة للناس، وفي نفس الوقت فليس المطلوب هو إلزام نفسك بالدخول على تجمعات لا شأن لك بها، ولذلك فإننا نقترح عليك هذا الاقتراح:

1- المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد في جميع أوقات الصلاة، فإن ذلك سيؤدي لاجتماعك بالناس المختلفين المتجددين خمس مرات يومياً، مع كون هذا التجمع تجمعاً هادئاً يمكن أن تدخل فيه بهدوء ورفق دون حصول قلق واضطراب لديك.

2- محاولة القيام بأنشطة جماعية، وذلك مثلاً كحضور المحاضرات العلمية وكالمشاركة في حلقة تلاوة جماعية للقرآن الكريم، بل ويدخل في ذلك الرياضة الجماعية مع الأخوة الصالحين من ذوي الأخلاق الكريمة.

3- محاولة القيام ببعض الزيارات الاجتماعية لغير من اعتدت على لقائهم، وذلك بأن تختار بعض الأصحاب الطيبين لتزوره مثلاً مهنئاً له بمناسبة ما، أو حتى لمجرد التواصل.

4- الوضوح في الكلام، وعدم التفكير وشرود الذهن عند الخطاب مع الناس.

5- التأمل والتفكير في حقيقة هذا الشعور، وأنه ( شعور لا داعي له ولا سبب مقنعاً يؤدي إليه).

ونحن نشير عليك بعدم اتباع أي أسلوب آخر، سوى هذا الأسلوب السلوكي، مع الانتباه إلى أن هذا يحتاج منك الصبر وتحمل وعدم استعجال النتائج.

ونوصيك أخيراً بالدعاء والاستغاثة بالله تعالى.

وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

انا اعاني تقريباً نفس حالتك ويمكن اسوء ولاكن عندي اصرار اني اكوّن ثقتي بنفسي واقويها بأذن الله ..

دعواتكم لي تكفون ..

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة