العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)
علاج الوساوس والرهاب الاجتماعي الناتج عن الحسد

2006-10-05 10:37:23 | رقم الإستشارة: 259326

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 23815 | طباعة: 861 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 31 ]


السؤال
السلام عليكم
جزاكم الله خيراً أنا أعاني من الوسواس والرهاب الاجتماعي، وذهبت إلى أحد المشايخ، واتضح أن عندي حسداً (عين) فهل تنصحونني بأخذ العلاج النفسي أم أكتفي بعلاج الشيخ؟

وشكراً.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مبارك حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنك لم توضح ما هي التصرفات والأحوال التي لديك التي جعلتك تحكم على نفسك بأنك تعاني من الوسواس ومن الرهاب الاجتماعي، ومع هذا فإننا نجيبك على فرض وقوع ذلك لك، مع أن الأفضل هو الإشارة إلى شيء من الأعراض في ذلك.

فأما الرهبة والخوف من مواجهة الآخرين والشعور مثلاً بالتلعثم، أو عدم القدرة على المشاركة في الحديث ونحو هذه المعاني، فهذا مما يصنف نفسياً من ضمن الرهاب الاجتماعي، وهو درجات متفاوتة وليس على حد واحد فقط.

ومن أساليب علاجه النافعة جداً، الأسلوب السلوكي، الذي يعتمد على كثرة مواجهة الناس، بحيث يُصبح شيئاً عادياً لقاء الناس ومجاراتهم في الحديث والرأي، فالمشاركة الاجتماعية تعين جداً على التخلص تدريجياً من هذا الشعور بالخوف والرهبة، ومن أحسن ما يعينك على ذلك أيضاً المشاركة في النشاط الجماعي، كالمشاركة مثلاً في حلقة تجويد للقرآن الكريم مع عدة أشخاص، بل يدخل في ذلك الأنشطة الرياضية الجماعية، ففي ذلك أيضاً تقوية للنفس وشد من العزيمة.

وما يعينك جداً على التخلص من رهبة الموقف، الاستعداد له قبل حدوثه، فمثلاً إذا كنت ذاهباً للمشاركة في زيارة اجتماعية، فهيئ نفسك مثلاً باستحضار طبيعة هذا المجلس، ومن هم الحاضرون فيه، مع إمكانية إعداد نوع الحديث الذي يمكن أن تشارك فيه، كأن تهيئ كلامك في جانب معين من جوانب الدين مثلاً، فالمقصود هو استخدام (أسلوب المواجهة) وتهيئة النفس لذلك، فبهذه المواجهة المتكررة يحصل لك اعتياد وألفة لمقابلة الناس، وهذا لا يعني أنه يفترض أن تصادق وتصاحب عدداً كبيراً منهم، بل المعنى أن تعود نفسك على كثرة لقاء الناس، مع إمكان الاحتفاظ بالصحبة الصالحة المنتقاة.

ونحن لا نشير عليك باستخدام أسلوب العلاج بالأدوية، مع إمكان هذا الأسلوب النافع والقوي والمجرب نجاحه أيضاً.

وأما الوسوسة، فمن المطلوب جداً أن تشرح لنا في رسالة كريمة أخرى، ما هي الوساوس التي تعرض لك؟ وفي أي جانب؟ وما مدى درجة تأثيرها على سلوكك؟ حتى تكون الإجابة أكثر دقة وصواباً إن شاء الله تعالى.

وفي جميع الأحوال، فلابد لك أن تتفطن إلى منزلة الدعاء، والاستعانة بالله تعالى، ليقوي نفسك ويعينك على الخروج من كل ما تعاينه.

وأما أشرت إليه من الحسد والعين فلا مانع من أن ترقي نفسك وأن تأخذ بالإرشاد الذي أشرنا إليه في علاج نفسك، بل هذا هو المطلوب، فإن القرآن شفاء للأرواح وللأبدان، ولا تعارض بين الأخذ بالرقية الشرعية، وبين الأخذ بالعلاج المشار إليه.

وبانتظار خطابكم الكريم، ونسأل الله لكم التوفيق والهدى والسداد.


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
120 ما هي آيات السكينة وإزالة الخوف؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

46 المدة التي يحتاجها المرء ليشعر بالتحسن من أعراض الاكتئاب

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

35 خوف ورجفة وخفقان عند الكلام أمام الناس..كيف أتخلص منها؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

27 غثيان مستمر ورغبة في التقيؤ تزيد بعد الأكل.. هل السبب القولون أم الرهاب؟

عدم القدرة على الكلام والتعبير

27 عدم القدرة على النظر في عيون الناس

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

22 هل ممارسة العادة السرية تسبب ضعف الثقة بالنفس؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

22 ما هو الفرق بين الرهاب الاجتماعي وعدم الثقة بالنفس؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

22 كيف أتخلص من الخوف في الإلقاء أمام الجمهور؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة