العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أدوية القلق
دواء دينكسيت والآثار الجانبية له

2006-07-20 10:28:33 | رقم الإستشارة: 254658

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 59403 | طباعة: 333 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 33 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سألت من قبل عن الاستخدام المتقطع للدنكست ( Deanxit ) وحولتموني إلى رقم استشارة لم أجد فيها الجواب أبداً.
لذا أريد معرفة أضرار ومخاطر الاستخدام المتقطع للدنكست؟ وخصوصاً إذا ما شرب لفترة طويلة وسنين كثيرة وبنفس آلية التقطيع ( كل يومين مرة أو حبتين في اليوم لمدة يومين ثم انقطاع 3 أيام ثم عودة وهكذا...)؟

هل هو نفس الفلونكسول؟ وأيهما أفضل؟

وسمعت من صيدلاني أن الدنكست يسبب أضرارا خطيرة، منها ( أنه يجهض المرأة الحامل )، لذلك سيسحب من الأسواق! فهل هذا صحيح؟ وعذرا أثقلنا عليكم وعلى الدكتور محمد عبد العليم، وبارك الله فيكم، وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ ماهر حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فجزاك الله خيراً يا أخي ماهر على تواصلك معنا، ونسأل الله أن يعطينا القدرة أن نجيبك الإجابة الشاملة والشافية إن شاء الله.

بالنسبة لهذا العلاج وهو الدينكسيت Deanxit، أرجو أن أؤكد لك أنه من الأدوية البسيطة، ولا يعتبر من الأدوية القوية جدّاً أو ذات الأضرار الكثيرة، خاصة أنه يستعمل بجرعة صغيرة، وهو في الحقيقة دواء مضاد للقلق في الأصل، ويتمتع هذا الدواء بدرجة عالية من السلامة، كما أنه لا يسبب أي إدمان، ولا يسبب أي نوع من علامات الانقطاع أو ما يعرف بالانسحاب الدوائي حين يتوقف الإنسان عن تناوله، ولذا لا مانع أبداً أن يستعمل عند اللزوم، بمعنى أن الإنسان يمكن أن يستعمله ليومين أو ثلاثة ثم بعد ذلك يتوقف منه ليوم أو يومين، وحين يشعر أنه قد انتابه القلق يمكن أن يرجع لاستعماله، فأرجو أن أؤكد لك تماماً أنه ليس من الأدوية التي تتطلب الالتزام القاطع بتناولها، هذه حقيقة هامة.

أما علاقته بالفلونكسول فهو ليس مطابق مئة بالمئة للفلونكسول، ولكنه يتكون من مركبين: المركب الأول هو الفلونكسول نفسه، أما المركب الثاني فيختلف قليلاً عن الفلونكسول، وهو يعتبر أقوى قليلاً من الفلونكسول، ولكن هنالك تشابهات كثيرة في الفاعلية – كما ذكرت لك – ولكن لا يوجد التطابق الكامل.

بالنسبة للآثار الجانبية أرجو أن أؤكد لك أن هذا الدواء ليس من الأدوية الخطيرة، وهو دواء مرخص مصرح به، حتى إنه لا يتطلب وصفة طبية في بعض الدول، وأعرف أن استعماله كثير في الأردن وفي منطقة الشام بصفة عامة، وهنالك الحمد لله الكثير من الأطباء المقتدرين وبالطبع لا يقومون بوصف يضر الإنسان.

مع احترامي الشديد لرأي الأخ الصيدلاني، إلا أن الدينكست لا يسبب إجهاضاً للمرأة، هذا ليس بصحيح مطلقاً، الذي يحدث أنه ربما يؤدي إلى زيادة بسيطة في ارتفاع هرمون الحليب لدى المرأة، وهذا الهرمون يعرف باسم برولكتين Prolactin، وارتفاع هذا الهرمون عند المرأة إذا وصل لدرجة عالية -وهذا يعتمد على جرعة الدواء- إذا وصل الهرمون لدرجة عالية ربما يؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية لدى بعض النساء، هذا هو الذي يحدث، أما أنه يؤدي إلى الإجهاض فهذا ليس بصحيح، وبصفة عامة حين تكون المرأة حاملا فلا نفضل استعمال الأدوية، خاصة في فترة تخليق الأجنة وهي الـ 118 أو الـ 120 يوم الأولى من الحمل.

فأرجو أخي أن يكون الأمر قد اتضح، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

هذا الدواء خطير وله اعراض جانبيه واطباء افصحه انه يحتوي ع مواد سامه و حتى البلد التي تصنعه يمنع استخدامه بها في الدينمارك طبعا

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة