العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تعرق البدن عموما
مشكلة كثرة التعرق حتى من غير مجهود وعلاجها

2006-03-06 12:35:41 | رقم الإستشارة: 247899

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 70351 | طباعة: 513 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 22 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا أعرق كثيراً، ولم أعرف السبب، حتى بدون مجهود! أو عند الخجل أيضاً أعرق، وخاصة تحت الآباط، ويصير معي احمرار في الوجه.
شكراً لكم جزيلاً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فمن الوصف الذي تذكر يبدو أنه عندك فرط نشاط الغدد العرقية من منشأ ودي نفسي عصبي أو هرموني؛ لأنه مترافق باحمرار الوجه والانفعال، وقد يكون الحل ببساطة هو التدريب النفسي على مواجهة المواقف، ويجب الأخذ بعين الاعتبار لكل من النقاط التالية:
1-هناك عوامل تساعد على التعرق مثل: الفصل، والحرارة، والرطوبة، والجهد، والحالة النفسية، وفرط نشاط بعض الغدد وخاصة الغدة الدرقية، وبتخفيف العوامل المساعدة تخف نسبة التعرق المرتبطة بها.
2-وتختلف المواضع التي تكثر فيها هذه الظاهرة من شخص لآخر، ومن موضع تشريحي إلى آخر حسب ما قدره الله سبحانه وتعالى من قدرة هذه الخلايا على النشاط وإنتاج العرق، أي هناك تفاوت بين الناس بمستوى ودرجة التعرق، وهذا التفاوت بين الخلائق أمر عام يشمل الشكل والطول واللون والإفرازات الدهنية، والتعرق ورائحة العرق وغيره الكثير من المقدر.
3-ومع ذلك علينا ألا ننسى أن التعرق ظاهرة حياتية، وهي مفيدة للإنسان؛ لأنها تعمل على التوازن الحراري في الجسم، وتحافظ على حرارة الجسم من الارتفاع.
ومع ذلك فهناك إجراءات أخرى قد تنفع، ومنها ما يتلخص فيما يلي:

A.الغسل بالماء والصابون اليومي لتخفيف رائحة العرق وليس لتجفيفه.

B.استعمال القميص الداخلي المسمى (تي شيرت) القطني بنصف كم (وليس ذي الشيال) الذي يمتص العرق ويخفف تأثير القمصان النايلون الخارجية، التي قد تزيد من القابلية للتعرق.
C. استعمال (إنتي بريسبيرانت) وليس (ديودورانت)؛ لأن الأول مجفف للعرق من الغدة، والثاني معطر للموضع المتعرق.
D. من المستحضرات الجيدة مادة (ألمنيوم كلورايد)، وتوجد تجاريا باسم (درايكلور) وتستعمل مساء كل يوم لفترة أسبوعين أو أربعة، ثم بعد ذلك مرة كل يومين، كعلاج داعم، ثم يخف بالتدريج تواتر الاستعمال حسب الفصل وحسب الحاجة، وقد يكفي مرة أسبوعياً فيما بعد، وينبغي ألا تستعمل بعد الاستحمام.

E.إن لم نحصل على الفائدة المرجوة هناك مواد كيمياوية غالية ومكلفة، ولكنها فعالة جداً مثل: مادة (البوتكس)، ولكن تأثيرها مؤقت، إذ قد تحتاج الحقن كل حوالي (6) شهور، ويجب أن تحقن بيد متخصص.
F. هناك بعض العمليات التي كانت تجري سابقاً، والتي بموجبها يستأصل الجلد بما فيه من غدد عرقية إبطية، وهي ليست العلاج الشائع وخف اللجوء إليها، ومثلها عملية قطع العصب الودي في الجهة المتعرقة.

G.هناك جهاز كهربائي يعمل على البطارية يوضع في البط، يحدث تيارات كهربائية تؤدي إلى ضمور أو انخفاض في نشاط الغدد العرقية (ولكنه ليس متوفراً في الأسواق حالياً – وهو ليس العلاج المثالي؛ لأن استعماله لم يشع، على الرغم من نزوله للأسواق منذ حوالي (20) عاماً.
ختاماً: نؤكد على أهم النقاط، وهي التدرب على مواجهة المواقف، والاعتياد على عدم التحرج، سواء من التحدث أمام الناس أو الخجل المفرط، أو الشعور بالدونية، وأما من جهة أخرى فالعلاج بـ(البوتكس) إن لزم الأمر، وثالثاً تحليل هرمون الدرق لنفي نشاط هذه الغدة (Tsh & free t4 ).
والله الموفق.

تعليقات الزوار

شكرا

من الحلول الاستحمام بالماء البارد

الحقي كله صح وانا يحدث معي نفس الشيء

شكرا

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة