العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفشل والنجاح في الحياة
مدى إمكانية تغيير الإنسان لطباعه

2006-01-23 23:57:59 | رقم الإستشارة: 246893

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 0 | طباعة: 0 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
يكبر الإنسان وقد انطبعت فيه صفات طبيعية، مثل سرعة الغضب والاستعجال، وما إلى ذلك.
سؤالي: هل يمكن أن يغير الإنسان من طباعة؟


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لا شك أن الكثير من الطباع التي يتميز بها الإنسان هي في الحقيقة مكتسبة ومتعلمة، وتوجد بعض الصفات القليلة التي تكون سمة لازمة للشخصية، أي أن الوراثة أو الجينات الوراثية لعبت دوراً فيها، وبما أن الشيء المتعلم أو المكتسب يمكن أن يفقد، فبناءاً على هذا المبدأ يمكن للإنسان أن يغير من طباعه ومن صفاته خاصة السيئة منها، وفي نفس الوقت يسعى لتوطيد وتقوية الصفات الحميمة.

يُعرف أن المرحلة العمرية والظروف الاجتماعية والبيئية تلعب دوراً كبيراً في طباع الإنسان وتصرفاته، فهناك فترات في العمر يكثر فيها الغضب والاستعجال والقلق وخلافه... وهكذا.

على الإنسان أن يُدرك ويعرف الطباع أو الصفات الغير جيدة فيه ويعترف بها، فالإنسان حين يقبل صفاته ويفهمها يستطيع أن يغيرها، وذلك بالبحث عن مضاداتها، وكما نقول دائماً إن الله تعالى قد خلق الدنيا بثنائية عجيبة، فلكل شيءٍ ضده إلى درجة كبيرة.

سرعة الغضب والاستعجال يمكن للإنسان أن يتخلص منها، كأن يعبر عن نفسه أولاً بأول، وذلك لإزالة أي احتقانات نفسية، كما أن الإنسان يجب ألا يرضى للآخرين ما لا يرضاه لنفسه، بمعنى أن الإنسان إذا كان في حالة غضب وثار على شخص آخر، لا شك أن ذلك الشخص لن يقبل ذلك، فإذا وضع الإنسان نفسه في هذا الموضع فهذا سيجعله أكثر انضباطاً في تصرفاته.

لقد وُجد أيضاً أن تنظيم الوقت وأخذ الراحة الكافية، وممارسة تمارين الاسترخاء تُساعد كثيراً في تخفيف الغضب، كما أن الرياضة مُفيدة جدّاً، ويجب ألا ننسى أيها الأخ الفاضل ما ورد في السنة المطهرة من معالجات سلوكية فعالة للغضب والاستعجال.

وبالله التوفيق.



تعليقات الزوار

شكراً كلام رائع

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

أرغب بتطوير ذاتي ولا أستطيع، فكيف السبيل لذلك؟

الفشل والنجاح في الحياة

أشعر بأن عقلي فارغ ولا أملك أفكارا للتفكير في مستقبلي.. كيف أطور نفسي؟

الشخصية السلبية واليائسة

أشعر بالعجز عن التغير، وأن الملل والفراغ والروتين سيقتلني

الفشل والنجاح في الحياة

بعد التميز والنجاح أصبحت لا أجد الرغبة في الدراسة ولا طعم الحياة

الفشل والنجاح في الحياة

بسبب شكلي وظروفي صرت أعاني من الوسواس والقلق، ساعدوني.

الفشل والنجاح في الحياة

الزواج والعمل والماجستير عوامل لم تستطع بث الثقة في نفسي

الشخصية السلبية واليائسة

نفسيتي متعبة ولا أشعر بالسعادة حتى للأخبار المفرحة!

الشخصية السلبية واليائسة

رغبة مستمرة في النوم تعيق تقدمي في تحقيق الأهداف، فما الحل؟

الفشل والنجاح في الحياة

مترددة في اتخاذ القرارات في شؤون حياتي كلها، ماذا أفعل؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

شعور الخوف والقلق طوال الليل، هل له دلالة معينة؟

تنمية المهارات العقلية والنفسية

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة