العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



توجيهات للزوجين حول المعاشرة الجنسية
أرغب بالحمل، لكن علاقتي الحميمية مع زوجي شبه منعدمة، فهل أطلب الطلاق؟

2018-08-30 06:04:00 | رقم الإستشارة: 2378344

د. سالم الهرموزي و الشيخ / عمار ناشر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 2115 | طباعة: 59 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله

أود طرح مشكلتي، وأتمنى أن يقيمها طبيب أخصائي، بالإضافة إلى الاختصاصي الاجتماعي.

أنا متزوجة منذ ثلاث سنوات من ابن خالتي، هو كان يريدني وتزوجنا، بعد فترة من زواجي، وبعد اعتقادي أن سبب تأخر الدخول، حيث تأخر لشهر حتى تم الدخول كاملا، كنت أفكر أنه بسبب التوتر، لكن بعد فترة تبين لي أن زوجي يعاني من ضعف الانتصاب، حيث لا يستمر لمدة كافية، بعد سنتين تقريبا من المعاناة، والألم الذي أتعبني بسبب بروده أيضا، حيث كان يمر شهر وشهرين لا يمارس معي العلاقة، قررت أن أصارح أباه، حيث أنه اختصاصي تناسلية، وقلت أستشيره قبل أن أخبر أهلي، لعل الحال يتغير.

صارحته ووعدني أن الوضع سيتغير، وهناك أكثر من علاج يمكن اتباعه، وبدأ يعطي زوجي الأدوية والفيتامينات، وزوجي تقبل العلاج، وسعى ليحسن من وضعه، لا أنكر أنه على الأقل أصبح يحس بشهوة تجاهي، مع العلم أن هذا الشيء كان لا يحدث بالغالب، على الرغم من حبه لي، ومحاولاتي الجادة والاهتمام بمظهري والتزين له، إلى الآن هو تناول العلاج لسنة أو أكثر من دواء السياليس والفيرتي برو، وخلطات طبيعية، ولم يحصل حمل إلى الآن يحصل بيننا جماع كامل بالغالب مرتين إلى ثلاث، وأصبحنا نركز على أيام التبويض؛ لأن فرص الالتقاء بيننا قليلة لعله بحصل حمل، وأحيانا بأيام أخرى لكن قليلا.

زوجي يشرب السياليس 5 ملغم حاليا، وأيام التبويض يأخذ حبتين عشرين ملغم، ولا يحصل الجماع حينها أكثر من مرتين، أحس أنه يتعب من العلاقة أكثر من أنه يستمتع، رغم أنني -والله يعلم- أوفر له كل وسيلة تساعده على الاستمتاع، وأفعل ما يريده.

زوجي عمره 35 عاما، الآن أقول في نفسي أنه إذا كان كذلك وهو بعمر صغير، فكيف إذا كبر أكثر؟ أحس أن الأدوية لم تحسن من وضعه كثيرا، وقد استشار الأخصائيين بالنسبة لفحص السائل المنوي كان سيئا بالبداية، وآخر فحص أجراه قبل 6 شهور كان جيدا، لكن العدد قل من 10 ملايين إلى 4، مع قول الأطباء بصعوبة الحمل الطبيعي بهذه الحالة، علما أنني أجريت فحوصات شاملة لي، ولا أعاني من أي مشكلة تمنع الحمل، إلا أنني لم أيأس، وتيقنت بالله، وقررت معه أننا سنحاول، ووقفت بجانبه ودعمته.

أنا الآن محتارة، خاصة أن الجماع بيننا ما زال قليلا، هل سيبقى الوضع هكذا أم هناك أمل أنه سيتغير؟ صراحة أنا تعبت، وأحس أنني تحملت، وليس هناك نتائج مشجعة، وأصبحت أشعر أنني ضيعت شبابي، وأن هذه الفترة كان يجب أن أستمتع بها كفتاة بهذا العمر، صبري كان لأن زوجي يحبني، وهو رجل جيد الأخلاق، لكن لا أعرف إلى متى يجب أن أصبر، وهل أنا أضيع وقتي بشيء ممكن ألا يحدث؟

البارحة قرأت حديث معناه أن المرأة تصبر على هذا الأمر سنة إذا لم يتحسن يحق لها الانفصال، لا أعرف مدى صحة هذا الحديث؟ وأنا مستصعبة خيار الطلاق، لكنني تعبت من التفكير بالأمر، وأستخير الله دائما، لكن لا أعرف ما القرار المناسب؟ استخرت قبل 6 شهور إنه إذا لم يكن باستمراري معه خير أن لا يحصل حمل، لكن لا أعرف مدى صحة هذا الشيء؟

أرجو منكم الاهتمام الكامل والمتخصص باستشارتي، وجزاكم الله خيرا على جهودكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ولاء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخت الكريمة: شكوتك تتناول قلة الدافع الجنسي، وضعف الانتصاب لدى الزوج من بداية زواجكما إلى الآن، ومن مظاهر هذا الضعف قلة الرغبة، والخمول الجنسي، مع عدم احتفاظ الزوج بالانتصاب فترة كافية أثناء العلاقة الزوجية.

هناك أسباب عديدة لقلة الرغبة الجنسية، ومن أهمها نقص هرمونات الذكورة في الدم، ولا بد أنكم من خلال رحلة البحث عن العلاج قد تم التطرق إليها، ومعرفة مستوياتها في الدم، كما أن عدم استمرار الانتصاب فترة كافية قد يكون أحد أسبابه التسرب الوريدي للدم من القضيب، وهذا يتم استكشافه بواسطة أشعة الدوبللير لدى طبيب المسالك البولية وله علاجه الفعال.

هناك بعض الشخصيات لديها طبيعة غير حماسية للمارسة الجنسية عموما (برودة جنسية)، مثله مثل ما عند بعض النساء اللآتي يتصفن بهذ الصفة وتسمى بالبرود الجنسي (frigidity)، ويكون ذلك ثابتا في الشخصية, فقد يكون الشخص سليما من الناحية البدنية، وكل تحاليله طبيعية، وينشط أحيانا بالمنشطات الجنسية، ومع ذلك تلازمه هذه الحالة، وقد يتحسن بعض الشيء لبعض الفترات، ولكن الانتكاسة تكون واردة، والأسباب ليست معروفة، ولم يتوصل الباحثين إلى تفسير مقنع حتى الآن لذلك.

وموضوع الإنجاب ليس له علاقة بالكامل بمدى قوة الانتصاب أو قلة الرغبة، فقد يكون الشخص مكتمل الصفات الجنسية، ومع ذلك يكون هناك خلل في سائله المنوي يمنع الإنجاب والعكس صحيح، وهذا الأمر بالإمكان متابعته مع طبيب الذكورة المعروف.

هذا الأمر يحتاج منك بذل كل ما تستطيعين في بث روح المساندة ورفع المعنويات الغريزية، وإعطائه الإحساس الصادق بأنك معه وله بهذا، ومع تناول المنشطات والمكملات الجنسية، وبث روح الأمل سوف تمضي حياتكما إلى الأحسن -بعون الله تعالى-.

يحفظكما الله من كل سوء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتور: سالم الهرموزي، استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية.
وتليها إجابة المستشار الشرعي الشيخ/ عمار بن ناشر العريقي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- بارك الله فيك -أختي الفاضلة- وأشكر لك حسن ظنك وتواصلك مع الموقع, سائلاً الله تعالى أن يفرّج همك وييسر أمرك ويشرح للصواب والتوفيق صدرك ويرزقك وزوجك العفو والعافية والسلامة والسعادة.

- لا شك أنه من الصعوبة والحرج ما تعانينه مع زوجك والتي تعود إلى أسباب صحية أو نفسية أيضا, ومن الجميل ما ذكرته من حرصك على مراعاة زوجك وتوفير ما أمكن من دعم وتشجيع وحلول لتخطي هذه المشكلة، ويمكن مساعدة زوجك من خلال التالي:

- الحرص على مصارحته أولاً في ظرفٍ ووقت مناسب، بضرورة الاستمرار في العلاج وتعاطي الأدوية المقوية.

- ومراجعة الطبيب النفسي والعضوي المختص، والقراءة في الكتب المختصة بالموضوع.

- الحرص على عدم إظهار الإحباط الذي تشعرين به؛ حتى يحس بالرضا والثقة بالنفس والهدوء النفسي.

- ضرورة الستر عليه واحترامه والتماس الأعذار له، والصبر عليه، وكذا الاهتمام بطعامه وصحته عامة.

- الاستمرار في الاهتمام بزينتك الحسية والمعنوية, والتركيز على إيجابياته -كالتي ذكرتِ- من حسن أخلاقه.

- ومما يسهم في تحصيل عون الرحمن, الحرص منكِ على زيادة الإيمان باحتساب ثواب الصبر على زوجك, واللجوء إلى الله تعالى بالدعاء والاستخارة والذكر والاستغفار والرقية لكليكما.

- ولا أنصحك بالطلاق مع كون ذلك من حقوقك بلا شك؛ ذلك لإمكانية المحافظة على سعادة الأسرة وإنجاب الأولاد -بإذن الله- في حالة بذلك للأمور السابقة, إلا عند الضرورة القصوى, وذلك فيما إذا خشيتِ على نفسك الفتنة في نفسك ونفسيتك, وأيقنتِ من نفسك عدم القدرة في الاستمرار على الصبر, وهذا أمر يعود إليك وحدكِ, بعد المقارنة الكاملة بين مصالح الطلاق والاستمرار على عقد الزوجية, بعد مراعاة ظروفك.

- أسأل الله تعالى لكِ التوفيق والسداد والصبر والهدى والحكمة والصواب والرشاد, والله الموفق والمستعان.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
27 كيف أصل إلى النشوة مع زوجي أثناء الإيلاج وليس بيده بعد الجماع؟

النشوة وكيفية الوصول إليها

21 هل من علاج لارتخاء القضيب عند البدء بالإيلاج؟

توجيهات للزوجين حول المعاشرة الجنسية

11 دورة زوجتي 26-27 يوما، فما هي أيام التبويض وكم مرة يتم فيها الجماع؟

طرق الجماع ووقته

11 كيف يتم توسيع المهبل للجماع والإنجاب؟

توجيهات للزوجين حول المعاشرة الجنسية

10 ماذا يلزم على المرأة التي ترغب بالحمل بعد الجماع؟

توجيهات للزوجين حول المعاشرة الجنسية

3 هل اضطراب الدورة بعد حبوب منع الحمل ووجود إفرازات مثل الجبن، أمر طبيعي؟

توجيهات للزوجين حول المعاشرة الجنسية

3 هل يؤثر تكرار الجماع يوميا؟

الاستمتاع أثناء الجماع

3 متزوجة منذ سنتين ولم يتم فض الغشاء لوجود حاجز، فما العمل؟

عدم الاستمتاع مع الزوج بسبب في الزوجة

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة