العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



مشاكل الأمعاء الدقيقة
آلام شديدة بأمعائي منذ الولادة.. هل هذا عارض طبيعي للولادة القيصرية؟

2018-08-29 05:15:29 | رقم الإستشارة: 2378024

د. كندا تركي العابد

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 191 | طباعة: 8 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي لكم، وجعل الله مجهوداتكم الكريمة في ميزان حسناتكم.

ولدت بعملية قيصرية بتاريخ (20 يوليو 2018) لكن منذ الولادة، وأنا أعاني من آلام شديدة بأمعائي قبل التبرز (أعزكم الله) هذه الآلام أحيانا لا أستطيع تحملها، وأحيانا تكون شديدة للغاية، ولا أعرف ما سببها، فهل هي عارض طبيعي للولادة القيصرية؟

سؤال آخر يتعلق بالمولودة: حيث إنني ألاحظ تغير لون قدمها عندما أحملها بحيث تصبح أغمق عن الطبيعي، وعندما أقوم بتدليكها تعود للونها الفاتح؟

وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً لثقتك الغالية ولتواصلك مع الموقع.

بالنسبة للألم الذي ذكرت بعد العملية القيصرية، ألم الأمعاء أي المغص، وخاصة عند التبرز، فهو بسبب تشنج معوي وغازات بالبطن بالقولون، وذلك بسبب أنه خلال الحمل يحصل خزل أو ضعف بالحركة المعوية بسبب هرمونات الحمل.

وخلال القيصرية وبعدها بسبب مواد التخدير وفيما بعد لذلك يحصل أن تحدث تشنجات مؤلمة، وحركة للغازات بالبطن، وقد يحصل إمساك لذلك يمكن أخذ ملين محلول سكري دوفالاك يومياً قبل النوم لتسهيل التغوط، كذلك يمكن أخذ حبوب أو كاربون، وهي من أجل امتصاص الغازات وطرحها فهي تخفف الألم، ويجب أيضاً الكشف عن التهاب مجاري بولية، وذلك بتحليل عينة من البول، فقد يكون سبب الألم البطني، وأيضاً يجب الكشف عن الالتهابات النسائية، وذلك بفحص المفرزات المهبلية.

بالنسبة للسؤال عن زرقة الأطراف لطفلك عند حمله، فهو في الغالب بسبب الانضغاط على الطرف، ولكن يجب تقييم وضع طفلك جيداً من الناحية القلبية الوعائية والتنفسية، لذلك عليك فحص طفلك عند أخصائي طب أطفال.

شفاك الله وعافاك -أختي الفاضلة- وبارك فيكم.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة