العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الدراسة في تخصص مع عدم الرغبة
أنا متردد في اختيار المسار العلمي والتخصص، ما نصيحتكم؟

2018-04-17 05:28:08 | رقم الإستشارة: 2368901

د. عقيل المقطري

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 270 | طباعة: 23 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السّلام عليكم
أنا شابّ بعمر خمسة عشر سنة، إن شاء الله، قريباً سيتم توجيهي إلى المسلك الذي أريد أن أدرسه، المشكلة أنّني متردّد! فمرّة أقول أختار هذا المسلك ومرّة أقول أختار ذاك المسلك، مثلاً: مرّة قلت سأختار مسلك العلوم، ومرة قلت سأختار مسلك تكنولوجيا الإعلاميّة، ومرّة قلت سأختار مسلك الاقتصاد والتصرّف، وقلت سأختار مسلك الآداب.

بالنّسبة لمسلك الآداب لا مانع لديّ في اختياره، لكنّ البعض قال: إنّه مسلك غير جيّد، وليس فيه مستقبل، وسيبقى جيبي فارغاً من المال إذا اخترته.

أنا لست جيداً في المواد العلمية مثل الرياضيات والفيزياء، أمّا في المواد التّي تتعلّق بمسلك الآداب مثل: اللّغة، والتاريخ، الجغرافيا والتربية المدنية.

أتحصّل على أعداد جيّدة بل أحياناً أتحصّل على أعداد ممتازة، وغالباً ما تكون أعلى درجاتي في هذه المواد.

أرجو أن تنصحني يا دكتور في اختيار المسلك المناسب.

مع الشكر التامّ.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك -أيها الولد المبارك- ورداً على استشارتك أقول:
لا بد أن تنظر في احتياجات سوق العمل، فذلك من أهم الأمور حتى لا تتعب نفسك في دراسة ستستمر سنوات ثم تتخرج وتبقى حبيس البيت بدون عمل.

لا بد أن يكون عندك الرغبة التامة في التخصص الذي ستدرسه، لأن انعدام الرغبة سيسبب لك التعثر، وتدني الدرجات، وربما يصل إلى حد الترك.

من متطلبات التخصص أن يكون عندك العلوم التي تعينك على ذلك التخصص، ويمكن في حال وجود شيء من الضعف أن تأخذ دورات للتقوية.

الذي أنصحك به أحد التخصصين إما الاقتصاد الإسلامي، أو في مجال الإعلام تخصص (تصميم وجرافكس)، وسوق العمل يطلب كثيراً هذين التخصصين، وسيجد المتخرج عملاً في أي بلد يكون فيه، بإذن الله تعالى.

أسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة