العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أدوية المخاوف والرهاب
تناولت أدوية الرهاب فأثرت على قدرتي الجنسية، فما البديل؟

2018-03-13 04:31:41 | رقم الإستشارة: 2365634

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 869 | طباعة: 45 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا أعاني من الرهاب الاجتماعي، علما بأنني مدرس منذ 11 سنة، ولكن للأسف ما زلت أجد صعوبة بالتحدث أمام الآخرين أو حتى النظر أو الوقوف أمامهم.

منذ 45 يوما وصف لي أحد الأطباء دواء فافرين بمقدار 50 مليغراما لمدة أسبوعين، ومن ثم الاستمرار على مقدار 100 مليغرام، علما أنني جربت أدوية أخرى مثل الزاناکس، ولكن للأسف كان يؤثر على القدرة الجنسية.

بالنسبة للفافرين لم يؤثر على القدرة الجنسية، وكذلك حل مشكلة القذف السريع، ولكن للأسف منذ 45 يوما وأنا أعاني من أعراض جانبية كصداع شديد جدا، وفي بعض الأحيان عدم الاتزان وثقل في الرأس.

علما بأني لا أستطيع التواصل مع طبيبي بسبب السفر لمدة عام، وقد قال طبيبي أن هذه الأعراض ستختفي بعد 15 يوما تقريبا من بدء تناول الدواء، وقد بدأت هذه الأعراض الجانبية تؤثر كثيرا على حياتي.

الرجاء إبداء الرأي، هل يجب تبديل الدواء أو العودة لجرعة 50 أو التوقف نهائيا عن الدواء؟

جزاكم الله خيرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي: لا بد أن تكثف جهدك الاجتماعي فيما نسميه بالتعرض أو التعريض مع منع الاستجابة السلبية، وأقصد بذلك أن يكون لك برامج يومية تعرض نفسك فيه لموقف اجتماعي واحد على الأقل، وهذا الموقف يجب أن يكون مختلفاً عن الموقف الذي يسبقه، مثلاً أن تذهب لزيارة مريض في المستشفى اليوم، وفي اليوم الذي يليه تذهب إلى مكان تسوق كبير وتتجول فيه، وفي يوم ثالث تحرص أن تصلي مع الجماعة في الصف الأول وخلف الإمام، وهكذا، هذا كله نوع من التعريض الاجتماعي.

وأيضاً يجب أن تعرض نفسك سلوكياً وفي الخيال لمواقف اجتماعية، تصور أنك تقدم موضوعا أو محاضرة أمام جمع كبير جداً من الناس، تصور -أخي الكريم- أنه قد طلب منك مثلاً فجأة أن تصلي بالناس صلاة الجمعة بعد أن لم يحضر الإمام لعذر غير معروف، تصور -أخي الكريم- أنك وضعت في موقف كنت فيه الشخص الوحيد الذي تجهز جنازة وتصلي عليها، وهذه التخيلات ليست مستحيلة الحدوث، قد تحدث في بعض الأحيان، فإذاً مبدأ التعريض -أخي الكريم- مهم جداً وهو منهج سلوكي معروف ومجرب، ولا تتوقف عن المحاولات تحاول وتحاول -أخي الكريم- حتى تتخلص من هذا الخوف تماماً.

الأسد في كل أربع محاولات للصيد ينجح في محاولة واحدة، ويصر على المحاولات، وحتى المحاولات الثلاثة التي لا ينجح فيها باقتناص فريسته يكون قد تعلم مهارات في الجري، في التخطيط وخلافه، فالإصرار على المواجهات والنجاح والأداء يجب أن يكون هو ديدننا.

الرياضة قطعاً ستكون إضافة عظيمة لك، الانضمام لعمل اجتماعي مثلاً أو خيري، حضور حلقات القرآن هذا كله يزيد من المهارات الاجتماعية، وقطعاً يجعل الرهاب والخوف ليس جزء في حياة الإنسان، ودائماً تذكر أنك لست بأقل من الآخرين، وكل من تخاطب وكل من تقابل، وكل من تتفاعل معه مهما كان شأنه ومهما كان منصبه، ومهما كان وضعه فهو إنسان مثلك، يأكل ويشرب ويذهب إلى بيت الخلاء ويعيش ويمرض ويموت، هكذا -أخي الكريم- يجب أن نعطي أنفسنا هذه الأريحية النفسية الجميلة التي تعطينا ثقة أكبر في أنفسنا وفي ذواتنا.

بالنسبة للعلاج الدوائي: الفافرين بجرعة 100مليجرام جرعة معقولة جداً، حيث أن الجرعة الكلية 300 مليجراما في اليوم، لكن لا تحتاج لها، لا أعتقد أن جرعة 50 مليجراما ستكون ذات فاعلية كبيرة، لكن يمكن أن تدعم بعقار أندرال؛ فهو يساعد كثيراً في إزالة الصداع، وفي ذات الوقت قطعاً يقلل من المخاوف، إلا أن كوابح البيتا مثل الأندرال تخفض كثيراً أو تتحكم في إفراز مادة الأدرينالين التي تجعلنا نستشعر بالجانب الجسدي للخوف والقلق، الجرعة التي تحتاجها هي 10 مليجرامات صباحا لمدة شهرين، ثم 10مليجرامات صباحا لمدة شهر، ثم تتوقف عن تناوله، التمارين الاسترخائية والرياضة سوف تساعدك كثيراً، وكذلك النوم الليلي المبكر.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة