العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



التهابات الأذن
لدي رائحة كريهة من أذني فما الأسباب والعلاج المناسب؟

2018-02-12 02:09:21 | رقم الإستشارة: 2363017

د. باسل ممدوح سمان

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 255 | طباعة: 8 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أجريت عملية عظمة ركاب الأذن، وكانت غير ناجحة، وذلك عام 2015، في الشهر الماضي بدأت تظهر عندي رائحة كريهة في الأذن، الأذن التي أجريت فيها العملية، واستخدمت نقط زيت الكمون لعلاجها، وبعد أن ظهرت الرائحة تركته، فاستخدمت زيت الزيتون، والرائحة مستمرة، والآن تركت كل الزيوت، وأريد علاجا لأذني، ولا أريد الذهاب للدكتور، أرجو الرد سريعا نظرا لحالتي.

وشكرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عملية الركاب تتضمن رفع غشاء الطبل واستبدال إحدى عظيمات السمع (الركابة) ببديل صنعي مصنوع من (التفلون أو معدني)، ثم إعادة غشاء الطبل لحاله حتى يتم الشفاء.

فشل العملية إن كان يتضمن بقاء ثقب في غشاء الطبل غير مندمل، فاستخدام القطرات التي استخدمتها هو خطأ كبير، عليك بالامتناع عنه فوراً, وقد يكون السبب في هذه الحالة التهاب في الأذن الوسطى، وهذه الرائحة الكريهة هي رائحة المفرزات القيحية.

العلاج بسحب المفرزات لدى اختصاصي الأذن الأنف والحنجرة، بالإضافة للعلاج الدوائي بالمضادات الحيوية، ومضادات الاحتقان، والقطرات الأذنية الحاوية على المضادات الحيوية، والكورتيزون.

أما إن كان المعني بالفشل هو سقوط البديل الصنعي وتحركه من مكانه، وعدم أدائه لوظيفته مع وجود غشاء طبل سليم فسبب الرائحة، هنا على الأغلب التهاب فطري في الأذن الخارجية (مجرى السمع)، وأيضا هنا استخدام القطرات التي ذكرتها خطأ، وعليك بمراجعة اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة، ليقوم بتنظيف الأذن من الفطور أو السوائل القيحية، مع وصف المضادات الحيوية، سواء بالطريق العام أو موضعيا بالقطرات الأذنية الحاوية على المضادات الحيوية، والكورتيزون.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة