العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تأثير الأدوية على الصحة العامة
حبوب منع الحمل هل تؤثر على الدورة الشهرية وتطيل أيامها؟

2018-01-11 00:55:44 | رقم الإستشارة: 2360561

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 1201 | طباعة: 59 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عمري 27 سنة، ومتزوجة منذ عام ونصف، لدي طفل رضيع، وبعد الولادة بدأت أشرب حبوب منع الحمل ولكن هذه الأخيرة لم تلائمني، واستبدلتها بأخرى، منذ عشرة أيام من اليوم وفي يوم حيضي بالضبط بدأت بشربها فلاحظت نزول إفرازات بنية اللون بعد 6 أيام، فهل هذه الإفرازات تعتبر من الحيض؟ والذي يجعلني أوسوس أن مدة حيضي 5 أو 6 أيام وبعدها أغتسل وأصلي، أما الآن لم أعد أعرف ما أفعله، أفكر كثيرا في صلاتي، فهل هذه الإفرازات تعتبر من الحيض أم سببها الدواء؟

أريد الاطمئنان، وأشكركم جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Sanae حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله على سلامتك، ونسأله عز وجل أن يجعل المولود من أبناء السعادة في الدارين.

لم تذكري لي نوع الحبوب التي تتناولينها، ولكونك مرضعا فسأفترض بأنك تتناولين نوعا من الحبوب التي تعطى خلال الإرضاع, أي تلك المكونة من هرمون واحد فقط مثل: سيرازيت أو فيمولين, وهنا أقول لك: نعم قد يحدث نزول دم، ومشحات بنية بشكل غير منتظم في أي وقت من أوقات الدورة الشهرية خلال تناول هذا النوع من الحبوب, ولكن هذه المشكلة في العادة تخف مع الاستمرار في استخدام الحبوب لبضعة أشهر, لذلك أنصحك بالانتظار لمدة 3-4 أشهر فقد تزول هذه الإفرازات الدموية, وعليك اعتبارها استحاضة وينطبق عليها نفس حكم الاستحاضة, فما زاد عن 8 أيام (وهو الحد الأقصى لطول الدورة الطبيعية) يجب اعتباره استحاضة.

في كل الأحوال أطمئنك بأنه لا ضرر من هذه الاستحاضة حتى لو استمرت, فهي لا تسبب أذية في الرحم ولا تسبب فيه أي مشكلة, كما أنها لا تؤثر على الإرضاع -بإذن الله تعالى-.

نسأله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة