العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



المخاوف
تعاطيت الحشيش واستيقظت مفزوعا، فهل أنا مصاب بالجنون؟

2017-04-25 01:11:10 | رقم الإستشارة: 2339883

د. عبد العزيز أحمد عمر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 2444 | طباعة: 148 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تناولت الحشيش في شهر رمضان في الليل مع رفقاء السوء، وعندما فات رمضان الكريم بعد 10 أيام دخنت الحشيش مع الكحول، ونمت في 3 صباحا، واستيقظت في 6 صباحا، نمت 3 ساعات، وعندما نهضت شربت القهوة وشربت مشروب الطاقة، وفجأة شعرت أنني سأجن أو أفقد العقل، وبرودة في الأطراف، ودقات في القلب كأنه سيتوقف، وذهبت إلى المنزل، وقلت ما هذا؟ ما أصابني؟ كنت أعتقد أنه جن -عافاكم الله- وذهبت إلى راق شرعي، ولم يتبين شيء، واكتشفت في موقعكم أنها نوبات الهلع وارتحت قليلا، وأنا الآن أخاف من الجنون، وأخاف أن أصاب بالانفصام، عندما قرأت عنه.

وعندما أنام أرى في اليقظة الناس ولكن سرعان ما أنام، ولكن لدي شعور بالدوخة في المساء، ولكن نوبات الهلع نقصت بكثرة كانت تأتي كل يوم، والآن مرة في الشهر أو كل شهرين، ولكني أخاف من الجنون دمر حياتي.

الآن الحمد لله تبت إلى الله وأصلي في المسجد، فهل هذا بداية الجنون؟ هل سأشفى منه تماما أو يبقى معي أبد الحياة؟ هل دواء اسيتالوبرام يعالج هذه الحالة؟ وما هي الأدوية المناسبة لي؟

وشكرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يحي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فعلاً تناول الحشيش ولو لمرة واحدة في العمر أو تناوله لعدة مرات قد يُسبب نوبات هلع، وقد تستمر هذه النوبات حتى بعد التوقف عن الحشيش، ولكن بعد فترة تخفّ وتذهب نهائيًا كما حصل معك.

أيضًا من أعراض تناول الحشيش الخوف وأعراض الخوف، والآن ما تعاني منه هو جزء من القلق والتوتر وشيء من أعراض الهلع، ما بين نوبة الهلع والأخرى تكون هناك بعض أعراض القلق والتوتر، وخوفًا من أن تأتي النوبة مرة أخرى، وهذا من ضمن أعراض القلق والتوتر والهلع المصحابة لتناول الحشيش.

أول شيء في العلاج هو التوقف عن تعاطي الحشيش، والحمدُ لله وفقك الله الآن للتوقف عن التعاطي والكحول والانتظام في الصلاة، وكل هذا إن شاء الله يفيدك، سوف تختفي هذه الأعراض كما خفَّت نوبات الهلع، وذلك بعد مرور من الوقت.

نعم الـ (استالوبرام) يُعالج نوبات الهلع، ويعالج الخوف ولكن بدرجات أقلَّ، قد يكون أفضل منه الـ (سبرالكس) في علاج المخاوف، أفضل من الاستالوبرام. سبرالكس 10 مليجرام، يمكنك أن تستبدل الاستالوبرام بالسبرالكس عشرة مليجرام، ابدأ بنصف حبة بعد الظهر، ثم بعد ذلك حبة كاملة، ويجب أن تستمر في تناوله لعدة أشهر، على الأقل ستة أشهر، حتى تختفي كل هذه الأعراض، وبعد ذلك يمكن التوقف عنه بتخفيض ربع الجرعة كل أسبوع.

كما يمكنك أيضًا التواصل مع معالج نفسي لعمل جلسات استرخاء، فإنها أيضًا يمكن أن تساعد في تخفيف القلق والتوتر الذي تعاني منه.

وفقك الله وسدد خطاك.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة