العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الوساوس
شربت سيجارة حشيش وشعرت بخفقان في القلب، فبماذا تنصحونني؟

2017-02-27 23:56:11 | رقم الإستشارة: 2333253

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 1449 | طباعة: 152 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم.

منذ سنة شربت سيجارة حشيش وكانت ثاني سيجارة لي، وحينها أصبت بالأعراض الآتية: بداية شعرت بأن قلبي كتلة نار مشتعلة (وأرجو التدقيق على هذه المعلومة) وبعدها أصبت بخفقان سريع جدا لفترة 5 ساعات وأسعفت، وكانت نتائج التحاليل سليمة، ومن حينها أصاب بخفقان في القلب، وبعدها ضيق في التنفس، ووسواس الموت، ووسواس مرض لدرجة أنني إذا فكرت بأي مرض -مجرد تفكير- أصبح مصابا بأعراض المرض الذي أفكر فيه، وأتخلص منه بصعوبة جدا،ً سؤالي الآن: -وأرجوكم أن تجيبوني على هذه النقطة بشكل مفصل- ما سبب النار التي شعرت أنها تأكل قلبي وكأنها كتلة مشتعلة تحترق داخل صدري؟ وهذه نقطة مهمة جداً بالنسبة لي.

ثانيا: هل هنالك خطر علي من الذي يحصل معي أم لا؟ وأريد علاجا بعيدا عن العلاج الدوائي، علما أنني قمت بأكثر من 30 تحليلا للدم، و20 تخطيطا للقلب، وفحصين للجهد، و2 للإيكو، وواحد هولتر، ورسم مقطعي للدماغ مرة واحدة، فبماذا تنصحونني؟ وشكراً لكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إيفان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء، الحشيش له عدت أنواع والمادة النشطة تسمى THC وهي تتفاوت في تركيزها من نوعاً إلى آخر، ويتراوح تركيزها ما بين 1.5 إلى 18 % مثل المارجوانا تقريباً تركيز المادة النشطة فيها 1.5 إلى 2% وتوجد أنواع أخرى مثل السانسيملا تصل نسبة التركيز فيها إلى درجة سمية وهي 18% ومعظم الحشيش المتواجد في المنطقة العربية نسبة التركيز هي 4 إلى 8%، والجانب الآخر هو درجة تفاعل الشخص مع الحشيش، هنالك بعض الناس لديهم استعداد شديد لاستثارة الكيميائية ويعرف أن الحشيش يؤدي إلى إفراز، أو اضطراب إفراز مواد دماغي تسمى الموصلات العصبية أهمها مادة الدبامين وأيضاً الستايلكولين وكذلك النورأدرينالين، إفراز هذه المواد واضطرابها يؤدي إلى الظواهر التي تحدثت عنها، سرعة خفقان القلب هذه ظاهرة معروفة مرتبطة بهذا الإفراز الكيمائي، الشعور كأن هنالك نار مشتعلة في القلب هذا من الانقباضات العضلية الشديدة التي تصيب الغشاء الداخلي للصدر وهذا أيضاً ناتجة من إفراز أو اضطراب إفراز المواد الدماغية.

والمهم -أيها الفاضل الكريم- أن هذه الحالة قد انتهت الحمد لله تعالى بخيرها وشرها، والوسوسة والخوف الذي أعقبها ناتج من التجربة نفسها، الإنسان حين يمر بتجربة من هذه الشاكلة وكانت فظة وفظيعة على نفسه لا بد أن تترك آثاراً نفسية بمعنى أنه تسجل وتشفر على مستوى المراكز الوجدانية لدى الإنسان، ولذا قد تكون شاغلاً بالنسبة له، أيها الفاضل الكريم أرجو أن تتجاهل هذه الأعراض تماماً وما تبعها -والحمد لله تعالى- أنت قد حررت نفسك من التعاطي وهذا هو المهم، والأمر الآخر أن تكثر من ممارسة الرياضة، الرياضة حقيقة تؤدي إلى استرجاع عافية الجسد والنفس، لأنها تضع المواد الكيمائية في مساراتها الصحيحة، واحرص على النوم الليلي، وليس هنالك ما يمنع أن تتناول المركب الفيتاميني الذي يتكون من فيتامين ب 1 وب 6 وب 12، تناوله بمعدل حبة واحدة في اليوم لمدة شهر ثم توقف عنه، وهنالك دواء آخر سوف يساعدك كثيراً وهو إن كنت إنك لا تريد علاج دوائي لكني أراه سوف يفيدك الدواء هو دوجماتيل والذي يسمى سلبرايد الجرعة المطلوبة هي 50 مليجرام صباح ومساء لمدة أسبوعين، ثم 50 مليجرام مساءاً لمدة أسبوعين، ثم تتوقف عن تناوله.

هذا الدواء يجعل مادة الدبامين والمواد المتصلة بها ترجع إلى وضعها الطبيعي، هذا هو الذي أود أن أنصحك به.

وأسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة