العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



مواصفات الزوجة
كيفية الحصول علي الزوجة الصالحة

2004-09-12 03:31:13 | رقم الإستشارة: 227234

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 10800 | طباعة: 288 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
هل يستطيع أي إنسان الحصول على زوجة صالحة؟ وما هي الشروط في تلك الزوجة؟ أم مهما فعل الإنسان تظل إرادة وقضاء الله هي الغالب؛ فلا يحصل على ما يريد؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ناجي جمعة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يستطيع الإنسان أن يحصل على الزوجة الصالحة بأمرين:

الأول: توفيق الله تعالى.
الثاني: الأخذ بالأسباب الموصلة إلى المطلوب.

بل إن هذين الأمرين أساس التوفيق في جميع المطالب والمقاصد، وهذين الأصلين موجودان متحققان في قوله تعالى: ((فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى))[الليل:5-7]، فقوله تعالى: (فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى) يبين مبدأ الأخذ بالأسباب والعمل لذلك، وقوله: (فسنيسره لليسرى) يقرر أن الأمر مُعلّق بقضاء الله وقدره، وهو المبدأ الثاني.

وهذا كثيرٌ في القرآن، وقد خرج البخاري في صحيحه أن رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا رسول الله! أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل، فمن كان منا من أهل السعادة فسيصير إلى أهل السعادة، ومن كان منا من أهل الشقاء فسيصير إلى أهل الشقاء؟ فقال: أما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاء فييسرون إلى عمل أهل الشقاء، ثم قرأ ((فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى))[الليل:5-10].

وإنما ذكرنا هذا الكلام الموجز في معرض جوابنا؛ لأن السائل – حفظه الله تعالى- قد طلب بيان ذلك في الطرف الثالث من السؤال، وإن كان أساس الكلام في شروط الزوجة الصالحة وكيفية تحصليها، إذا عُلم هذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد بين معنى الزوجة الصالحة بأوجز كلام وأبلغه فقال: -والحديث في الصحيحين- (تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك).
فقوله صلى الله عليه وسلم: (فاظفر بذات الدين) هو بيانٌ لحقيقة المرأة الصالحة وهي صاحبة الدين، فهذا اللفظ بين أن المرأة الصالحة هي التي لديها دين.

دينٌ يجعلها تفعل الواجبات وتترك المحرمات.
دينٌ يجعلها تحفظ نفسها من ارتكاب الفواحش.
دينٌ يجعلها مطيعة لزوجها، حافظة لسره، وماله وولده، وعياله، فهذا الحديث أساسُ الأصول في بيان حقيقة المرأة الصالحة.

ومن هذا الجنس ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: (خيرُ النساء من إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا أقمت عليها أبرتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك) أخرجه النسائي في السنن.

وبالجملة، فالصالحة هي المطيعة ربها سراً وعلناً، قال تعالى: ((فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ))[النساء:34].

وأما طريق الحصول والفوز بزوجة صالحة، فهذا يتم بأمرين:
أولهما: الاستعانة بالله، والتوكل عليه، وطلب ذلك منه.
ثانيهما: حسن الاختيار، والتمهل والتأني في الاختيار، وهذا الباب من أخطر الأبواب، فعلى العاقل أن يتأنى ولا يتعجل، بل عليه أن يتحرى ويتثبت لينال مراده، فتعبُ البحث يعقبه سعادة الفوز، وفي العجلة الندامة وفي التأني السلامة.

نسأل الله أن يرزقك الزوجة الصالحة التي تقر عينك ((رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا))[الفرقان:74].

والله الموفق.

تعليقات الزوار

جزاكم الله خير الجزاء. ورزقنا واياكم الزوجة الصالحة والذرية الصالحة.

جزاكم الله عنا كل خير

بارك الله فيك

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة