العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



لون داكن في الإبط
هل يضر خلط كريم أكريتين والدوكين المقشر واستخدامهما معاً على الإبطين؟

2013-10-31 22:43:23 | رقم الإستشارة: 2193633

د. محمد علام

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 2968 | طباعة: 142 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
السلام عليكم

أريد أن أستفسر عن كريم أكريتين، والدوكين مقشر ومبيض، هل يضر خلطهما واستخدامهما معاً؟ وهل يضر وضعهما على الإبطين؟ وهل هما مفيدان؟

وأريد أن أسأل عن طريقة غير الليزر لإخفاء الخطوط البيضاء التي تظهر نتيجة الضعف والسمنة.

وشكراً.


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رورو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الأمور المهمة جداً في علاج الاسمرار في منطقة الإبطين هو التأكد من خلوك وعلاج الالتهابات الجلدية المتكررة في هذه المناطق، وإنقاص الوزن إلى القيمة المثالية، لأن الاحتكاك المتكرر بين الجلد المتقارب في هذا المكان، بالإضافة إلى الرطوبة الموجودة، والارتفاع النسبي لدرجة الحرارة، تجعله أكثر عرضة للالتهاب، وتكاثر بعض أنواع الميكروبات البكتيرية والفطرية.

ولا يوجد ضرر من خلط الكريمات المذكورة، حيث توجد بعض الخلطات المتعارف عليها طبياً، (خلطة كليجمان) والتي تحتوي على كريمات التريتيتوين (الأكريتين أو الريتن أو غيرها) والهيدروكينون بتركيز من 2-4%، بالإضافة إلى بعض المستحضرات الأخرى، وتوجد خلطات معدلة من خلطة كليجمان تستخدم بعد تقييم الطبيب، وعلى حسب مكان الاسمرار، وطبيعة الجلد في ذلك المكان، وهذان الكريمان هما العنصران الأساسيان في تلك الخلطات، وعادة ما تستخدم لعلاج الكلف، ولا يوجد ما يمنع من تجربتها تحت الإبطين، ولكن كوني حذرة في استخدام الكريمات المذكورة، بالأخص كريم الأكريتين وهو كريم مقشر في الأساس، وينظم من تقرن الجلد، ويقلل من سمك طبقته السطحية، لأنه إذا استخدمت كمية كبيرة وبالأخص في البداية، فربما يحدث شيء من التحسس أو الالتهاب، فلذلك ابدئي باستخدام كمية قليلة مساء يومياً، -ولا قدر الله- إذا حدث التهاب، توقفي عن استعماله عدة أيام، ثم استعمليه مرة أخرى بجرعة أقل من تلك التي سببت الالتهاب، وهذه الخلطة تستخدم مرة مساء يومياً، لمدة زمنية تتراوح من شهر إلى شهرين حسب النتيجة.

ويفضل في علاج الاسمرار في الثنايات، وبالأخص إذا كان لا يوجد زيادة بسمك الجلد، استخدام كريم الأربيتين مرة مساء يومياً، لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين على حسب النتيجة، والأفضل تقييم الحالة بواسطة الطبيب في كل الأحوال، لمتابعة الحالة والوقوف على أي متغيرات قد تحدث.

الخطوط البيضاء أو ما يعرف (Stretch marks (striae، تنتج في الغالب عند تمدد الجلد مع الزيادة في الوزن، أو عند البلوغ، وأثناء الحمل، وفي بعض الأحوال نتيجة تناول عقار الكورتيزون، إما بالفم أو عن طريق الحقن، ويمكن أيضاً حدوث هذه الخطوط نتيجة استعمال كريمات أو مراهم الكورتيزون الموضعية، وأيضاً في بعض الأمراض الهرمونية التي توجد بها زيادة في إفراز هرمون الكورتيزول، وتمدد الجلد يؤدي إلى حدوث تشققات في أنسجة الجلد، ونقص في مكوناته، وبالأخص الكولاجين والايلاستين في هذه الأماكن.

والترطيب باستخدام الزيوت والكريمات المتعددة، مع الاهتمام بالتغذية الصحية، وشرب كمية كافية من الماء يومياً، تعتبر من العوامل المساعدة في العلاج، وبالإضافة إلى علاجات أخرى أكثر فعالية، مثل استخدام الكريمات التي تحتوي على مشتقات من فيتامين (أ)، مثل كريم التريتينوين والذي يحفز على نمو الكولاجين والايلاستين بالجلد، وبالتالي يحسن من المشكلة ومن مظهر الجلد، واستعمليه بالأسلوب المذكور نفسه في الجزء السابق من الاستشارة.

يمكن أيضاً العلاج باستخدام بعض أنواع الليزر، وبعض التقنيات الحديثة، والعلاج في المراحل الأولى من ظهور الخطوط يكون أكثر فعالية، وبالأخص والخطوط لونها وردي أو أحمر، ويفضل زيارة طبيب الجلد لتقييم المشكلة ودرجة انتشارها، واختيار العلاج المناسب.

وفقكم الله، وحفظكم من كل سوء.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة