العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أفكار متعلقة بالطهارة
كيف أتخلص من وسواس الطهارة الذي دمرني؟

2012-11-20 08:45:55 | رقم الإستشارة: 2154853

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 59177 | طباعة: 834 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 47 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا: أنا أعاني من مشكل كبير، وهو الوسواس، حيث أصبحت موسوساً في كل شيء منذ عدة أشهر، مثلاً أرى أخي، أو أبي، أو أمي عندما يدخلون إلى بيت الخلاء يستنجون، ثم يخرجون مباشرة، ويذهبون إلى النوم، أو إلى الجلوس دون غسل أيديهم، أو أرجلهم من الماء المتطاير في الخلاء، وأصبحت أرى كل شيء يلمسونه نجساً بالبول، كأقفال الأبواب أو أقفال الإنار، وحتى وحدة التحكم بالتلفزيون، وأواني الأكل!

طبعاً لا ألمس هذه الأشياء ظناً مني أنها نجسة بالبول، وإذا لمستها أذهب وأغسل يدي، وحتى الفراش الذي ينام عليه أبي أو أخي لا أنام عليه، لأني أعتقد أنه نجس مادام ناموا عليه، والغطاء كذلك، هذا الأمر الأول.

الأمر الثاني: صرت أحلم كثيراً أنني بلت على نفسي، وعندما أستيقظ مباشرة لا أجد بللاً، ولا أجد رائحة البول في الملابس الداخلية والسروال، لكن المشكلة أنه تبقى هذه الفكرة عالقة في مخي، وهي البول على نفسي، والفكرة لا تفارقني رغم أنني لمست الثياب، ولم تكن مبللة، ولا توجد رائحة البول.

تبقى هذه الفكرة تلازمني، وعالقة ولا أستطيع التخلص منها، حتى أصبت بضيق كبير، وحزن شديد، وأصبحت كلما أرى أني بلت في نفسي أغير الفراش والغطاء، وفي كل مرة تلومني أمي وتعاتبني، وتقول لي لماذا تعذبني؟! لماذا تفعل هذا بي؟! لماذا توسخ الأفرشة؟! أنا أتعب في غسلها وفي كل مرة كانت تعاتبني وتبكي، لكن رغماً عني.

قلت لها ذات مرة إني حلمت بنفسي بلت في نفسي، لكنها قالت لي لو بلت لتبللت ولتبلل الفراش أيضاً، أنت فقط موسوس، هي طبعاً تقصد بتوسيخ الأفرشة ليس بالبول، وإنما من الاستعمال.

أصبحت من هذا الأمر الأول والثاني أكره المنزل، وأكره الدخول إليه، وعندما أفكر بالدخول إلى المنزل أصاب بالخمول والهلع وضيق في الصدر، من جراء تلك الوساوس، وحتى أحياناً لا أذهب إلى الأكل، أبقى لوقت متأخر خارج المنزل!

الأمر الثالث: أيضاً عندي وسواس في الاستنجاء، فكلما أستنجي أعصر الذكر، وأغسل الذكر كله مع الخصيتين، وأبقى طويلاً في الخلاء، وأستعمل كثيراً من الماء لدرجة كبيرة، وفي كل مرة أتأخر عن الصلاة وتفوتني.

لذا أرجو أن تبينوا لي:

- كيفية الاستنجاء؟ وكم أستعمل من الماء؟ وهل أغسل الذكر كله أم محل النجاسة فقط؟ والماء الذي تساقط عندما أستنجي على مكان الخلاء، ويرتد ويلمس رجلي وملابسي، هل هو نجس أم لا؟ وهل أغسل يدي بالصابون بعد الفراغ من الاستنجاء أم لا؟

الأمر الرابع هو: أني أصبحت أغسل يدي بالصابون كل مرة عندما يصافحني أحدهم، وخاصة إذا كان لا يصلي أو رأيته لا يغسل يده عندما يفرغ من البول، أو إن كان من المجانين أو المشردين، لأني أظن أن أيديهم نجسة.

كذلك أغسل يدي عندما ألمس أي شيء، وكذلك في المسجد إذا بال طفل في مكان ما، لا أصلي فيه رغم أنهم يغسلونه بالماء، وكذلك المكان الذي يصلي فيه أحد المجانين أو المشردين لا أصلي فيه، لأني أظن أنه نجس.

رجاء لقد أصبحت أعاني في حياتي، وصرت لا أجد السعادة في الحياة، وأصبحت مهموماً حزيناً وضيق الصدر طول الوقت من جراء هذه الوساوس.

أرجو أن تبين لي الحل، وهل آثم أم أثاب إذا تركت هذه الوساوس؟ وهل حكم هذه الوساوس حرام في الإسلام؟

وشكراً وبارك الله فيكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ salim حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبًا بك أيها الأخ الحبيب في استشارات إسلام ويب. نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانيه من الوساوس، واعلم أيها الحبيب أن أنفع دواء لهذه الوسوسة هو الإعراض عنها بالكلية، وعدم الالتفات إليها، ولا شيء أنفع لدفعها عنك مثل هذا، وقد جربه الموفقون كما ذكر ذلك العلماء فانتفعوا منه كثيرًا.

مما يعينك على ذلك أن تعلم علم اليقين بأن هذا الاحتياط والورع الذي يحاول الشيطان أن يزينه لك إنما هو من تزيين الشيطان، وعمله الذي يسخطه الله سبحانه وتعالى ولا يرضاه، ولا يُحب منك أن تتابع الشيطان، فإنه قد حذرنا سبحانه وتعالى في كتابه، وحذرنا رسولنا الكريم في سنته من اتباع خطوات الشيطان.

كل ما ذكرته أيها الحبيب ما هي إلا مظاهر هذه الوسوسة، والواجب عليك أن تُعرض عنها فلا تعرها اهتمامًا.

أما ما تراه من إخوانك فإن ما يفعلونه هو الصواب، إذ الأصل طهارة أبدانهم وأجسادهم، فلا يُطالبون بتطهير ما لم يتيقنوا وصول النجاسة إليه، ومن ثم فإنهم بعد الاستنجاء الأصل أن الأيدي قد غُسلت وزال عنها ما كان عليها من خبث ونجاسة، وكذلك أرجلهم وملابسهم، والأصل طهارتها حتى يحصل اليقين المخالف لذلك بأنه قد أصابتها النجاسة، أي اليقين الذي يستطيع الإنسان أن يحلف عليه بأنه قد أصابته نجاسة، ونحن ندعوك إلى أن تفعل مثل فعلهم.

أما ما أصبحت تعانيه من الوسوسة في أنك قد بِلت على ثيابك في المنام، فإن هذا أيضًا نوع من آثار الوسوسة، الآثار القبيحة التي تركتها عليك، فإن مجرد هذا لا يصح أبدًا أن يُقال بأنه سبب لتنجيس الثياب أو تنجيس البدن حتى تتحرز منه، وأنت متيقن أن ملابسك ليس عليها أدنى بلل من البول.

نحن ندعوك إلى التداوي، وعرض أمرك على من يُعينك على التخلص من هذا إذا كانت هناك أدوية حسيّة، ولعل الأطباء يُرشدونك إلى ذلك.

أما الأمر الثالث في كيفية الاستنجاء: فإن الواجب عليك أن تغسل محل النجاسة فقط، ولا يجب عليك غسل جميع الذكر والخصيتين، بل الواجب عليك إزالة النجاسة من البدن، ولا ينبغي لك أن تُسرف في استعمال الماء، فإن هذا من خطوات الشيطان، بل الواجب أن تُجري الماء على النجاسة بحيث تزول، فإذا زالت النجاسة فهذا يكفي.

حاول أن تتغلب على هذه الوساوس شيئًا فشيئًا حتى تزول منك بإذن الله تعالى، ولا يجب عليك أن تغسل يديك بالصابون بعد الفراغ من الاستنجاء، لأن النجاسة إذا زالت من يدك بغسلها فقد أصبحت يدك طاهرة، وكذلك لا يجوز لك أبدًا أن تغسل يديك بالصابون بعد مصافحتك للناس ظنًّا منك بأن هذا ورع واحتياط وتجنب للنجاسة، فإن هذا من اتباع خطوات الشيطان، ومثله أن تغسل يديك عندما تلمس أي شيء، كل ذلك تنطع دعاك إليه الشيطان، مُوهمًا لك بأن هذا فيه احتياط لدينك، وحرص على مرضاة ربك.

الأمر بخلاف ذلك، فإن الله عز وجل ما جعل علينا في الدين من حرج، وحذرنا من اتباع خطوات الشيطان حتى لا نقع في العنت، فيُبغّض الشيطان لنا العبادة ويُثقلها علينا، وهذا غاية ما يتمناه، فإنه قد وصل بك من الحزن، والضيق إلى شيء عظيم، يريد من خلاله أن تملَّ العبادة فلا تتلذذ بها، ويُثقلها عليك فتنفر منها، وكل هذا على خلاف مراد الله تعالى منك، فاتق الله تعالى في نفسك، واعلم بأن اتباعك لشرع الله تعالى هو مراد الله تعالى منك، وأن فيه الخير والبركة دون تنطع، أو غلوٍ، أو زيادة.

نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى أن يمنَّ عليك عاجلاً غير آجل بالشفاء من هذه الوسوسة.

+++++++++++++
انتهت إجابة الشيخ: أحمد الفودعي مستشار الشؤون الأسرية والتربوية، وتليها إجابة د: محمد عبد العليم استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان:
++++++++++++++++++++++++++

فمن المنظور النفسي أنت تعاني من وساوس قهرية، وساوس أفكار تنتج عنها وساوس أفعال، فخوفك من النجاسة ومفاهيمك عنها هي التي تقودك إلى الأفعال الوسواسية، كلاهما مؤلم – أي الفكر وكذلك الفعل – والعلاج أيها الفاضل الكريم هو مقاومة هذه الأفكار، وعدم الاستجابة لها بالأفعال، ويجب أن تكون حازمًا مع نفسك في هذا السياق.

الوساوس تستدرج الإنسان بصورة مؤلمة جدًّا مما يجعله يتبعها، وإن لم ينفذها فإن ذلك يؤدي إلى القلق.

وجود القلق الشديد، وعدم الارتياح للفكر الوسواسي، والفعل الوسواسي هي ظاهرة إيجابية من حيث العلاج والاستجابة له، أما الخنوع، وتقبل الوساوس فهو معيق جدًّا لآليات التعافي، والشفاء من الوساوس.

أنا أذكرك بأمور عامة تأمل فيها وتدبر، وهي أن الوسواس أيًّا كان نوعه هو أمر سخيف مستحوذ، يجب أن يُحقر وألا يتبع، وأن تفعل ما هو ضده، ومقاومة الوساوس سوف تؤدي إلى قلق ينتابك، هنا عليك بالصبر والصبر الجميل، وبالتدريج سوف يحدث لك ما يعرف بالتحصين التدريجي، أي في كل مرة لا تستجيب فيها للوساوس سوف يأتيك القلق، لكنه يكون أقل وأقل حتى ينتهي تمامًا.

في موضوع عدم لمسك لأقفال الأبواب بعد أن يلمسها أحد ذويك، ويكون قد قضى حاجته، هنا اذهب عمدًا، والمس قفل أحد الأبواب بعد أن يكون أحد أفراد أسرتك قد لمسه بعد أن قضى حاجته، هذا فعل وسواسي واحد، قاومه، وارفضه، والفظه، لا تغسل يديك أبدًا، ولا تكلف نفسك في مواجهة أكثر من فعل وسواسي في اليوم، لكن المواجهة يجب أن تستمر، مثلا المثال الذي أعطيته لك: كرر هذا اثنا عشر مرة، وسوف تجد أن هذا الوسواس قد انتهى، والوسواس الذي يختفي يساعد في ضعف وذبول الوسواس الأخرى ومحتوياتها.

معالجة أخرى للوسواس الذي يأتيك أنك قد بُلت على نفسك: أنا أود أن أقول لك شيء غريب بعض الشيء: قم وبهدف العلاج بأن تنزل نقط من البول على ملابسك الداخلية، وتلمسها وتحسسها، وهنا واجه الحقيقة فكريًا، أن هذا هو البول الحقيقي على ملابسك، أما الأفكار التي تأتيك فهي وسواسية، وبالطبع حين تُنزل نقط البول على ملابسك سوف تقوم بتغييرها واستبدالها، لكن لا تُسرف في الغسل والنظافة، قاوم هذا.

إذن هذه التجربة حقيقية توضح لك الفرق ما بين الوسوسة وما بين هو حقيقي – وهكذا - . وبصفة عامة تحديد كمية الماء حتى للوضوء – وأنت لم تذكر شيئًا عن وسوسة الوضوء – هذا يعتبر فعلاً مقاومًا جدًّا للوساوس.

توضأ في إبريق حين تريد أن تتوضأ، واعرف أن الإسراف مذموم، وأن الرسول - صلى الله عليه وسلم – كان يتوضأ بكمية قليلة من الماء، وأنت قم بوضع الماء في إناء أو في إبريق، ولا تتوضأ من ماء الصنبور مُطلقًا، ولا تعيد الوضوء أبدًا، هذا حين تتدرب عليه أيضًا يُضعف ماكينة الوساوس كما يقولون.

الخط العلاجي الآخر هو أن تطبق تمارين الاسترخاء، وإسلام ويب لديها استشارة تحت رقم (2136015) أرجو أن تتبع تعليماتها.

وعليك أن تستعمل الأدوية المضادة للوساوس، وأفضلها عقار بروزاك، والذي يعرف علميًا باسم (فلوكستين) الجرعة هي أن تبدأ بكبسولة واحدة يوميًا لمدة أسبوعين، ثم تجعلها كبسولتين يوميًا لمدة شهر، ثم ثلاث كبسولات يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، ثم تخفضها إلى كبسولتين يوميًا لمدة أربعة أشهر، ثم كبسولة يوميًا لمدة ستة أشهر، ثم تتوقف عن تناول الدواء.

نسأل الله لك التوفيق والسداد والشفاء والعافية.

تعليقات الزوار

الله يشافي الجميع بجاهالنبي

بارك الله فيكم

جزاكم الله خيرا .

التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز وهو من البدع المنكرة وليس بمشروع .

بارك الله فيكم وجعلكم زخرا للاسلام والمسلمين

الله يحفظك وانشاءالله نستفيد

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة