العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الحب والعلاقات العاطفية
ابني على علاقة بفتاة متزوجة... أفيدونا ماذا نفعل؟

2012-09-24 12:51:33 | رقم الإستشارة: 2151229

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 4552 | طباعة: 386 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
لا أعرف من أين أبدا، لكن عجزي وقلة حيلتي تكاد تقتلني؛ لذا لجأت لكم فأفيدوني يرحمكم الله.

لي ولد يبلغ من العمر 20 سنة، كان على علاقة مع إحدى زميلاته لمدة سنتين، رغم أنها عقد لها على أحد أقاربها، في البداية نصحته وأظهر لي أنه يستمع لي، لكن الأمر استمر واستمروا بالتواصل، الآن هذه الفتاة تزوجت، وأصبحت حالته النفسية سيئة جدا رغم أني أرفض هذه العلاقة.

مشكلتي: أن والده ليس موجودا، وهو مغترب في إحدى دول الخليج، وليس هناك من يساعدني على هذه المشكلة، الآن هذه الفتاه تزوجت، لكنها ما زالت تبعث له برسائل جوال حتى في صباحية عرسها، الولد يحاول أن يقتنع بكلامي، لكنه يضعف أمامها، فأفيدوني يرحمكم الله، ماذا نفعل؟ أرجوكم كيف أجعله ينساها؟ وكيف أجنب ولدي هذا؟

للعلم أن والده غير متفهم حتى لو كان موجودا، أتوسل إليكم ردوا علي بأقرب وقت، أسأل الله لولدي أن يهديه هو وكل من كان مثله، وأن يعصم شباب المسلمين.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ام طلال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.
بداية نشكر لك التواصل مع موقعك، ونشكر لك أيضًا الاهتمام بهذا الولد، ونسأل الله أن يقر عينك بصلاحه، ونعتقد أن مهمتك الآن أصبحت يسيرة بعد أن تزوجت الفتاة، ولستُ أدري ما طبيعة شخصية الولد؟ وهل بالإمكان التواصل مع الفتاة، وأن تطلبي منها أن تكف عن هذه العلاقة؟

ونتمنى أن يكون ذلك برضاه، يعني شاوريه وقولي له: (ما رأيك الآن لو كلمنا هذه الفتاة، وقلنا لها عليك أن تبتعدي من هذا الولد، فأنت أصبحت صاحبة زوج، وهذا لا يليق، وليس من مصلحتك، وهذا نوع من الخيانة لزوجك).

كما أرجو كذلك أن تحاولي أن تقتربي من هذا الولد وتتفاهمي معه، وأرجو أن تجدي من العقلاء والفضلاء من يستطيع أن يتحدث معه بلغة الشباب، فإن الشباب أكثر سماعًا لكلام إخوانه ونصائحهم في مثل هذه الأمور، ولا يعني هذا أن تتوقفي، لكن أتمنى أن يكون هذا الشاب أولاً محافظًا على صلواته، وحريصا على طاعة ربه تبارك وتعالى، وأرجو كذلك أن تعلمي أن هذه المرحلة لا تنفع فيها التعليمات ولا تنفع فيها الأوامر، ولكن يُجدي فيها الحوار، وينفع فيها الإقناع، وينفع فيها الأخذ والرد مع هذا الشاب، وأرجو عندما تناقشيه أن تكوني في منتهى الهدوء والتعقل، وتحتملي القناعات التي تأتي منه حتى ولو كانت سالبة، ثم بعد ذلك تحاولي أن تعرضي له وجهة النظر التي تُرضي الله تبارك وتعالى وتحقق له المصلحة.

وقولي له: (من حق الشاب أن يتزوج، ولكن هذا الرباط أن يكون على أسس صحيحة، ومن فتاة لها دين وحشمة وأدب، من فتاة تكون له وحده، وليس من فتاة تركته) وعليه أن يتذكر أن هذه الفتاة التي رضيت بأن تتزوج بآخر ليس جديرًا بأن يتواصل معها، لأنها بكل بساطة لها علاقة أخرى وأصبحت زوجًا لرجل آخر، وهذا وحده يكفي في أنها لا تنسجم معه، وأن هذه العلاقة من طرف واحد، وأنها ربما تريد قضاء بعض الوقت، وإذا كانت قد تزوجت وتريد أن تسير على الطريق الخطأ فينبغي ألا يطاوعها، وألا يسير في هذا الطريق الذي له عواقب في منتهى السوء على الإنسان وعلى مستقبل أيامه.

كما أرجو أن يعلم هذا الشاب – وتعلميه – بأن العلاقات العاطفية قبل الرباط الشرعي هي المسؤولة عن فشل زيجات كثيرة، وهي المسئولة عن ضياع السعادة من كثير من البيوت، وهذه دراسات حتى في بلاد الغرب، هم يقولون العلاقات العاطفية قبل الرباط الشرعي – أو الرسمي – هو المسؤول عن خمسة وثمانين من نسبة الفشل بعد الزواج، لأن الشيطان الذي جمعهم على المخالفة هو الشيطان الذي يأتي ليغرس الشكوك في نفوسهم.

لذلك ينبغي أن يعلم أن هذا بكل المقاييس في كل الأعراف في كل الأديان، هذه العلاقة لا تجوز، وهي ليست سببًا للسعادة، بل هي سبب للتعاسة والشرور بين الناس.

فأرجو أن تحاوريه بهدوء وتبدئي هذا المشوار بكثرة اللجوء إلى الله تبارك وتعالى، ثم بتذكيره بمعاني الإيمان والطاعة لله تبارك وتعالى، ثم ببيان عواقب مثل هذه العلاقات التي لا تنتهي، والتي هي كالسراب.

والآن وضح بالنسبة له أن هذه الفتاة باعت القضية وانصرفت عنه، وتزوجت من آخر، فكأنما تريد أن تقضي وقتها، فعليه أن ينصرف ويبحث وبالأسس الصحيحة عن فتاة تكون له وحده، ليس له فيها شركاء، ليست زوجة لإنسان آخر، لأن هذا لا يرضاه دين، ولا يرضاه عقل، ولا يقبل به إنسان عنده معاني الغيرة على عرضه وعلى نفسه.

فأعتقد أن الفرصة الآن مواتية في مواصلة النصح، وأرجو كذلك أن يكون ذلك بهدوء، وباهتمام بطبيعة المرحلة العمرية التي يعيش فيها هذا الشاب، فالأوامر لا تنفع الآن، لكن بدلها الحوار، التعليمات القوية الشديدة لا تنفع، لكن بدل ذلك الإقناع، الأخذ معه والعطاء، فتح آفاق المستقبل أمامه، وتذكيره قبل ذلك وبعده بالله تبارك وتعالى، دعوته إلى النظر في الأمور بعقل، وتدبر عواقب الأمور، كذلك تخويفه من الأمراض التي قد تحدث في مثل هذه العلاقات المُشاعة والعياذ بالله، تذكيره بأن الإنسان عندما يختار شريكه ينبغي أن تكون الأمانة والدين والأخلاق هو الأساس، لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يأمن فيها الإنسان على عرضه وعلى نفسه، أن يختار فتاة عندها قيم، عندها قواعد، وعندها دين يحكمها وتنضبط به.

وإذا كان دور الأب سلبيا فنسأل الله أن يعينك على المهمة، أما إذا كان له دور إيجابي ويمكن أن يحسن التصرف، ويمكن أن يؤثر بقليل من الاهتمام والتواصل مع الشاب – هذا الولد – أو تقترحي عليه أن يأتي بكم إلى البلاد العربية – البيئات العربية – فهي أنظف بلا شك، وفيها أعراف كثيرة مفيدة، فهذا قد يكون أيضًا نوع من التغيير المفيد بالنسبة لهذا الشاب، لأن البيئة هناك تُشجع على الممارسات الخاطئة، والشهوات تمشي على رجلين، والأشقياء والشقيات لا حصر لهم، بخلاف البيئات العربية المحافظة - بيئة البلاد الإسلامية والعربية – ونحن دائمًا نتمنى من الشباب في مثل هذا السن أن يعودوا ويتعرفوا على عادات قومهم وقبل ذلك على ضوابط العقيدة وآداب الشرع الحنيف الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به، ومن نعم هذا الدين أن نعيش هذا الاستقرار الأسري، وهذه العلاقات المنضبطة بضوابط هذا الشرع الحنيف الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به.

أرجو ألا تيأسي، واصلي الدعاء، واصلي النصح، ولكن بعد تغيير الأسلوب وطريقة التواصل مع هذا الابن، ونسأل الله أن يقر عينك بصلاحه، وأن يرد الوالد ليقوم بواجبه كاملاً في العناية والاهتمام، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر له الخير، وأن يصرف عنه تلك الفتاة وغيرها من الشريرات وأهل الشر، هو ولي ذلك والقادر عليه.

نكرر شكرنا على التواصل، وسوف نكون سعداء إذا تواصلتِ معنا، ونسأل الله لك ولأبنائك التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
5 أحببت فتاة لكنها تزوجت غيري.. فكيف أنساها؟

الالتزام والاستقامة

5 ابتعدت عني دون سابق إنذار بعد أن أحببتها!

الحب والعلاقات العاطفية

4 كيف أتقدم لخطبة فتاة أعجبتني؟

توجيهات للمقبلين على الزواج

4 أشعر بضيق مع أني سليم عضويًا!

الرقية وضوابطها

4 الحديث مع الفتاة من أجل الزواج.. والطريقة المناسبة لذلك

الحب والعلاقات العاطفية

4 كيف أتصرف مع أختي وأردها لصوابها؟

معاملة الإخوة

3 نصيحة لفتاة تحب شاباً تركها وتزوج من غيرها

الحب والعلاقات العاطفية

3 أريد الزواج ولكني لا أملك المال، ماذا أفعل؟

الحب والعلاقات العاطفية

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة