العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



مشاكل البروستات
هل كل هذه الأعراض للبروستاتا؟

2012-08-02 11:02:17 | رقم الإستشارة: 2148394

د. أحمد محمود عبد الباري

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 11749 | طباعة: 131 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم

أشكر القائمين على الموقع - جزاكم الله خيرًا- أنا صاحب الاستشارة رقم (2146340).

خلال فترة ما بعد إرسال الرسالة وقبل ردكم عليها حدث تطور, فقد نزل دم مع بداية البول قاتم اللون إلى آخره, وبعده نزل بول مع الدم, ولكنه كان في تحسن بالتدريج, حتى أصبح لونه عاديًا, اتصلت بالطبيب وقال لي: اشرب سوائل كثيرة, ثم ذهبت إلى أستاذ جراحة المسالك - معروف عندنا في المحافظة, ومشهور جدًا - وعرضت عليه الوصفة القديمة, وشرحت له الذي حصل, فرد قائلاً: من أجل أن نتخذ الإجراء السليم فيجب أن نعمل أشعة حلزونية للمسالك, والحمد لله كانت نتيجة الأشعة جيدة, ولا يوجد حصوات على الكلى أو مجرى البول, وقال الطبيب: الأشعة ممتازة - ما شاء الله - والتفسير العلمي الوحيد لهذا الدم هو أملاح, أو رمل كان هو السبب في وجود هذا الدم, ولا تشغل بالك, وأنت شخص موسوس, وطلب مني تحليل بول, وسائل منوي, وظهر في البول أوكسالات.

أما تحليل السائل المنوي: فعدد الحيوانات 35 مليونًا, والكمية 2.2, ولا يوجد صديد, ولا يوجد دم, وقال الطبيب: هذا ليس التهاب البروستاتا, بل هو احتقان البروستاتا, وتفسيره لذلك بأنه لو كان هناك التهاب لكان له أثر في تحليل السائل المنوي سواء في العدد, أو الكمية, أو وجود صديد, ولكن تحليل السائل المنوي طبيعي, وهذا له دلالة على عدم وجود التهاب, بل احتقان, وإنهما متشابهان جدًا في نفس الأعراض من تأخر في بداية التبول, أو التبول على فرعين, أو التنقيط, أو حرقان أو ضعف ضخ البول, وكتب لي وصفة مشتملة على: يورسولقين, ورواتينكس, وقال: هذا للتنظيف, وتامسولين للاحتقان من أجل تدفق البول, وأنت ليس فيك شيء, وانتهى العلاج.

وطلب الانتظام في الجماع, والأعراض الآن هي أنه عند الجماع قلَّت كمية السائل المنوي جدًا حتى أنها تكاد أن تنعدم, واتصلت به, وقال: هذا من التامسولين, وعند انتهاء مدة العلاج سترجع كمية السائل المنوي الطبيعية, ولا ضرر من ذلك, والمهم هو علاج الضغط على مجرى البول بسبب الاحتقان, وتدفق البول.

1- الهدف من كثرة أو انتظام الجماع هو خروج السائل المنوي كله ليقلل من الاحتقان, وأنا في حالتي كمية السائل المنوي قليلة جدًا بسبب التامسولين, فأين باقي السائل؟ وهل له أضرار على البروستاتا, أو الاحتقان, أو له أضرار في المستقبل؟

2- الحمد لله هناك تحسن في كمية البول الخارجة, ولكن هناك تأخر في بداية التبول, وكان رد الطبيب على ذلك: لا تدخل الحمام إلا وأنت محصور, ولا تدخل كل فترة بسيطة؛ لأن ذلك سبب التنقيط وتأخر البول؛ لأنك شخصية متوترة وقلقة.

3- البول يكون أحيانًا على فرعين, أو يكون فرع بول وفرع تنقيط.

4- التفسير العلمي لوجود الدم مع البول عندما حصل ذلك.

5- هل من الممكن أن يأتي الدم مرة ثانية, وبالأخص أني لم آخذ علاجًا, والحمد لله لا يوجد دم الآن؟

6- أشعر بألم بسيط في الشرج عند الجلوس لفترة, أو بعد التبرز.

7- هناك انتصاب صباحي بكثرة.

8- عندما يكون البول كثيرًا يكون دفعه طبيعيًا, وعندما يكون قليلاً يكون دفعه تنقيطًا وخيطًا رفيعًا.

9- أشعر عند الضحك أو الكلام بصوت عالٍ بخروج بول, ولكن لا شيء يخرج, مجرد شعور.

10- كمية البول زادت, فأصبحت أدخل الحمام كثيرًا, ولون البول أصفر.

11- أحيانًا تدفق البول جيد, وأحيانًا أكثر تدفق البول ضعيف.

12- أشعر بألم خفيف حول مجرى البول من داخل القضيب.

13- أشعر ببقاء قطرات بول في أعلى القضيب.

14- كما قال الطبيب فإن العامل النفسي هو السبب في كل هذه الأحاسيس لأنه يقول: لا يوجد شيء طبي ملموس, والدليل أن الأشعة جيدة, وتحليل البول والمني جيد, والطبيب يقول: دماغك هي السبب.

أنا محبط جدًا, وطعم الحياة أصبح مرًا؛ لدرجة أني اعتقدت أنني وصلت الستين عامًا, على الرغم أن عمري 31 عامًا, لكن تفكيري أصبح مثل كبار السن في انتظار الموت.

هل هذا مرض مزمن أم أنه لفترة وسيزول؟
آسف جدا للإطالة, وهذا قدركم, وجعله الله في ميزان أعمالكم, وجزاكم الله خيرًا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طارق علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

لقد أخبرتك في الاستشارة السابقة بأنك مصاب باحتقان في البروستاتا - أي أنه لا يوجد تضخم, ولا التهاب - وبالتالي أخبرتك بأنه يمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: (Peppon Capsule) كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم, أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا, مثل: (Saw Palmetto), و(Pygeum Africanum), و(Pumpkin Seed), فإن هذه المواد طبيعية, وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة - أي عدة أشهر - حتى يزول الاحتقان تمامًا.

أما التامسولين فلا داعي له, وإذا أوقفته فسوف تزيد كمية السائل المنوي؛ لأن التامسولين يؤدي إلى قذف خلفي, بحيث ينزل السائل المنوي بعد القذف مع أول تبول, ولا ضرر من ذلك, ولكنك لا تحتاج له, وليس الهدف من كثرة الجماع إخراج السائل المنوي, وإنما الهدف تقليل احتقان البروستاتا, وامتلائها بالدم.
الدم في البول, والتنقيط, وتفرع البول, وآلام الشرج, وآلام القضيب, وضعف الاندفاع, كل ذلك له علاقة باحتقان البروستاتا؛ لأن البروستاتا توجد حول مجرى البول أمام الشرج, وبالتالي فإن احتقانها - أي امتلائها بالدم - يؤثر على البول والشرج, وقد يؤدي إلى نزول دم في البول, وهذا كله قد يزول بزوال الاحتقان, وقد يتكرر بتكرار الاحتقان.

الانتصاب الصباحي طبيعي عند كل الناس, ومن الطبيعي أنه عندما يكون البول كثيرًا يكون دفعه طبيعيًا, وعندما يكون قليلا يكون دفعه تنقيطًا وخيطًا رفيعًا, خصوصًا في وجود احتقان البروستاتا التي تخنق البول القليل بسهولة أكبر من الكثير, والشعور بالبول عند الكلام والضحك سوف يتحسن مع تحسن الاحتقان.

كذلك قد تتأثر المثانة البولية بالحالة النفسية بحيث يزيد اضطراب التبول مع زيادة الضغط النفسي, كما أن اضطراب التبول يؤدي إلى حدوث اكتئاب, وبالتالي يمكن تناول (Tofranil 25) ملجم قرص مرتين يوميًا, وهو يتميز كذلك بأنه مهدئ نفسي.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة