العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تأثيرها على الصحة
آلام أسفل البطن، ونزول سائل عند التفكير بالجنس.. ما تفسيركم وعلاجه؟

2012-07-29 09:01:28 | رقم الإستشارة: 2148084

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 189687 | طباعة: 360 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 54 ]


السؤال
السلام عليكم

أنا فتاة أبلغ من العمر 17 عاما، وأمارس العادة السرية منذ الصغر، والآن بدأت أحس بأن الأعراض قد ظهرت، مثل آلام أسفل البطن بعد نزول السائل، مع أني تركتها فترة طويلة ومارستها مرة أو مرتين، والآن أقلقني نزول السائل بكثرة من دون ممارستي للعادة السرية، فقط أثناء مشاهدة الصور المحرمة أو التحدث عن الجنس، أو حتى في التحدث عن أمور بسيطة لا تستدعي الإثارة.

أريد أن أعرف ما سبب آلامي بأسفل البطن؟ وما سبب نزول السائل عند تخيلاتي، أو التحدث عن الجنس، أو حتى عند أتفه الأمور كما ذكرت في السابق؟ مع العلم أنني أحس بآلام في أسفل البطن بعد نزولها.

وهل يجب علي الاغتسال عند نزول السائل من دون الممارسة للعادة السرية فقط بسبب التحدث عن الجنس؟ وكيف يمكن لي أن أتخلص من هذه المشكلة؟ وهل من الممكن أن تؤثر على حياتي الزوجية عند الجماع مستقبلا؟

أرجو منكم اعطائي بعض النصائح لأتبعها وآسفة على الإطالة، أتمنى إفادتي بأسرع وقت ممكن، جزاكم الله عني خير الجزاء.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالطبع –أيتها الابنة العزيزة- إن لممارسة العادة السرية الكثير من الآثار السيئة على الجسم، وخاصة على الجهاز التناسلي، وما تشعرين به من آلام في أسفل البطن، ونزول للإفراز بعد حدوث الإثارة قد يكون ناتجا عن حدوث احتقان شديد في أوعية الحوض وخاصة أوعية المبيضين والرحم، وهذا الاحتقان يكون في البداية مؤقتا وقابلا للتراجع، لكن ومع طول الممارسة وتكرار التعرض للمهيجات والإثارة الجنسية قد يصبح احتقانا دائما، ويتشكل الدوالي في الحوض حول المبيضين والرحم، وهي تزيد في حدوث الألم، والثقل في الحوض ويصبح مزمنا.

لذلك – يا عزيزتي- أدعوك وفورا للتخلص من هذه العادة السيئة، وكلي ثقة بأنك قادرة على ذلك، وأنبهك إلى أن كل ما ذكرت سواء مشاهدة الصور المثيرة، أو سماع الكلام المثير، أو غير ذلك، كل هذا يعتبر نوعا من أنواعا العادة السرية، فكل ما يسبب التهيج والإثارة يقود إلى نزول إفراز لزج حول الفرج، مع الشعور بالمتعة والنشوة في تلك اللحظة، يعتبر شكلا من أشكال ممارسة العادة السرية، وينتج عنه نفس الأضرار من احتقان في الأوعية الدموية، والألم وغيرها.

بالطبع التخيل سيقود إلى الإثارة الجنسية، والإثارة ستقود إلى تنشيط الغدد المرطبة حول الفرج، وهي (غدد بارثولاين) والتي تقوم بالإفراز، وإن نزول أي سائل أو إفراز بعد حدوث الإثارة والتهيج، يعني حدوث ولو لدرجة معينة من المتعة والرضا الجنسي للفتاة، قد لا يصل إلى نفس الدرجة التي تحدث عند الملامسة الفعلية للفرج، لكن الإفراز هو بسبب إفراز الغدد المرطبة حول الفرج، وهو ليس الإفراز الطبيعي الموجود عند كل أنثى، بل هو إفراز شهوة.

جسمك أمانة عندك, وقد خلقه الله عز وجل لمهمة عظيمة في هذه الحياة, وهي مهمة الأمومة, فاستعدي لها ولا تفرطي في هذه الأمانة فستسألين عنها يوم القيامة.

إن أول خطوة يجب عليك فعلها هي الابتعاد عن كل ما يذكرك بهذه الممارسة السيئة, وأولها الأفلام والأغاني الماجنة والصور, فلا أحد يمكنه أن يفرض عليك مشاهدة أو سماع شيء لا تريدينه, بل هذه الأمور أنت تقررينها بنفسك وبإمكانك مغادرة أي جلسة لا ترينها مناسبة.

أما الأفكار –يا عزيزتي- , فهي لا تأتي من فراغ, وبإمكانك التحكم بها, إن دربت نفسك على ذلك, فبمجرد أن تراودك أية تخيلات أو أفكار جنسية, والتي هي بالتأكيد ستتطور إلى إثارة جنسية, فيجب عليك قطع هذه السلسلة من بدايتها, فإن كنت في غرفتك مثلا فغادريها فورا إلى غرفة الجلوس, وانضمي إلى العائلة في جلستها, أو قومي بعمل مكالمة هاتفية لقريبة أو صديقة, أو إعداد كوب شاي مثلا.

وإن كانت تراودك الأفكار الجنسية بطريقة متكررة جدا, فأقترح عليك بتوقيت منبه الساعة ليرن على فترات متقاربة, فيقوم بتشتيت أفكارك, والمقصود هو أن تقومي بفعل أي شيء ترينه فعالا لإيقاف التخيلات الجنسية عند الحد الذي لا تتطور فيه إلى إثارة وعندها لن يحدث الاحتقان أو الألم, ولن تتهيج الغدد المحيطة بالفرج, ولن تشاهدي الإفراز.

بعد التعود على طريقة ما, تناسبك وبعد تكرارها, ستجدين نفسك وقد نجحت في تغيير هذه الأفكار والتخيلات الجنسية, وبشكل عفوي وسريع, وحتى بدون اللجوء إلى أي طريقة فيما بعد, لأن الإنسان يستطيع أن يشكل في ذهنه منعكسا عصبيا جديدا, يستبدل فيه المنعكس القديم, وهو مبدأ المعالجة السلوكية في الطب النفسي.

بالطبع –يا عزيزتي- يجب أن يكون لديك الإرادة الكافية في التغيير, ويجب أن يكون لديك العزم والصبر والإصرار, والأهم يجب أن تتوجهي بالدعاء إلى الله عز وجل أن يبعد عنك وساوس الشيطان ومداخله, وتأكدي بأنك إن سلكت طريقا يقربك إلى الله فإنه عز وجل سيكون إلى جانبك وسيعينك.

ندعو الله العلي القدير أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى.

تعليقات الزوار

ان راودك الشعور بالعوز الى الجنس وكنت وحدك مارسى التمارين الرياضية بشدة
و ايضا عند ممارسة التمارين فى هذه الحالة بالذات يستفاد منها اكثر
و التمارين هذه تقوى الدورة الدموية فتمنع الكثير من الامراض

شيء جميل

شكر على افادتى لانني كنت اعني نفس المرض ولكن بدون آلام

أناأعاني من نفس المشكلة
شكرا

اعانك الله على هذا الابتلاء

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

متى تعود المنطقة طبيعية بعد التوقف عن العادة السرية؟

تأثيرها على غشاء البكارة

ظهرت لي انتفاخات في المنطقة الحساسة بسبب ممارسة العادة، ماذا أفعل؟

تأثيرها على الصحة

خروج بقع صفراء وبيضاء بعد الاستمناء.. هل هو دم البكارة؟

تأثيرها على غشاء البكارة

ابتليت بممارسة العادة السرية، فكيف أتخلص منها؟ أرشدوني

كيفية التخلص منها

أخشى من خيالي أن يوقعني في الحرام.. فكيف أمنعه؟

التخلص من شدة الشهوة عند الفتيات

من آثار العادة السرية فقدان الشعور بالعلاقة الجنسية الطبيعية.. فهل هذا صحيح؟

تأثيرها على المعاشرة الزوجية

أحس برغبة جنسية شديدة، وأخاف ربي أن أمارس الحرام.. فماذا أفعل؟

كيفية التخلص منها

عوامل عدة: من العادة السرية، وعدم الصلاة، ومشاهدة المواقع الإباحية دمرت حياتي، ساعدوني.

تقوية الإيمان

هل تسبب ممارسة العادة السرية العقم للنساء؟

تأثيرها على الإنجاب

هل عليّ إثم لكثرة تخيلاتي الجنسية؟ وما كيفية التخلص منها؟

التهابات المهبل ومشاكله العامة

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة