العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



انخفاض الضغط
هبوط ضغط الدم الدائم .. ما علاجه؟

2012-07-11 10:57:39 | رقم الإستشارة: 2146352

د. محمد حمودة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 12185 | طباعة: 187 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 10 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله.

اقترب شهر رمضان, ونأمل من الله أن يبلغنا ويبلغكم هذا الشهر المبارك.

أعاني دومًا من هبوط الضغط, وخصوصًا تشوش الرؤية, والدوخة, وبعد الأكل أعاني من الكسل والخمول, وعدم المقدرة على الوقوف أو الحركة بتاتًا, ما التشخيص؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو منى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

فإن انخفاض ضغط الدم بشكل عام لا يمثل مشكلة, إلا إذا ترافق مع الدوخة, والإغماء, والضعف, وأنت تشكو من هذه الأعراض، وهذه العوارض لا تظهر عادةً إلا عندما ينخفض الضغط الانقباضي إلى ما دون 90 ملمترًا زئبقيًا، وغالبية الأشخاص لا يشعرون بعوارض انخفاض ضغط الدم إلا في أوضاعٍ خاصة، مثل: النهوض السريع، وعقب تناول وجبة الطعام.

وانخفاض الضغط إن كان بعد الطعام فقط فهو يسمى بانخفاض الضغط بعد الأكل, وهو انخفاض ضغط الدم بعد الفراغ من تناول وجبة الطعام (postprandial), ومثلما تتسبب الجاذبية في سحب كمية مهمة من الدم إلى الأطراف السفلية حال الوقوف، فإن الجهاز الهضمي يسحب كمية مهمة من الدم بعد تناول الطعام؛ نظرًا لارتفاع النشاط في عمل أعضاء ذلك الجهاز, وعادة ما يستطيع الجسم التغلب على ذلك بزيادة نبض القلب, وانقباض الأوعية الدموية, إلا أن الأمر قد لا يكون بتلك الكفاءة، ما قد ينجم عنه انخفاض في ضغط الدم، وبالتالي الشعور بالدوار, أو ربما الإغماء والسقوط.

وغالبًا ما يصاب به كبار السن، وخاصة من يعانون من ارتفاع ضغط الدم, ويتناولون أدوية لعلاجه, وكذلك من لديهم اضطراب في عمل الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل: مرضى باركنسون الرعاشي, أو مرضى السكري ممن تأثرت لديهم الأعصاب.

وهبوط الضغط عقب النهوض المفاجئ يعرف طبيًا بانخفاض الضغط الانتصابي، وهو شكل شائع, وقد يحدث لكل شخص نتيجة قلة الوارد الدموي المؤقت إلى المخ.

ومن أسباب انخفاض الضغط: الأدوية, ومنها: مدرات البول، التي تُسهم في تخليص الجسم من السوائل، وغيرها من كافة أنواع أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم, فكثير ممن يعانون من ارتفاع الضغط قد يعانون من انخفاض الضغط بسبب بعض الأدوية.

وكذلك بعض الأدوية النفسية أو العصبية، وأدوية معالجة ضعف الانتصاب، فعندما تؤخذ فياغرا, مع حبوب توسيع الشرايين القلبية, أو المخدرات, أو الكحول, كما أن ثمة عديدًا من الأدوية، وحتى التي تُباع دونما الحاجة إلى وصفة طبية، والتي يُمكن أن يتسبب تناولها مع تناول أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم في انخفاض مقدار قراءة قياسه.

ـ مشاكل القلب: وأهمها حالات انخفاض معدل نبض القلب، وحالات أمراض صمامات القلب، وبُعيد الإصابة بالنوبة القلبية، أو حال ضعف القلب.

وهنا لا يكون بمقدور القلب العمل بكفاءة على تزويد الجسم بما يحتاجه من الدم, إلا أن مثل هذه الحالات يكون قصور القلب واضحًا, ويشكو المريض من ضيق في النفس, وتورم في الأقدام.

ـ اضطرابات الغدد الصماء: وهي متعددة، مثل: كسل الغدة الدرقية (hypothyroidism), أو فرط نشاط الغدة الدرقية (hyperthyroidism), وكذا النتيجة عند حصول ضعف نشاط الغدة الكظرية (adrenal insufficiency )، أو انخفاض نسبة سكر الجلوكوز في الدم، أو وجود الإصابة بمرض السكري فقد يسبب مضاعفات بعد فترة طويلة على الجهاز العصبي, والأوعية الدموية, والقلب, وغيره.

ـ الجفاف: وهو ما ينشأ عن فقد الجسم لكميات كبيرة من السوائل، ولا يتم تعويضها بالتناول للماء, أو غيره, وحتى الدرجات البسيطة من الجفاف قد تتسبب بالضعف العام, والدوار, والتعب.

ومن الأسباب المهمة للجفاف: حصول حالات الحمى, أو القيء, أو الإسهال, أو كثرة تناول مدرات البول, أو ممارسة مجهود بدني عنيف في أجواء حارة.
وكنتيجة للجفاف وانخفاض ضغط الدم، فإن الجسم يضعف عن تزويد الأعضاء المهمة فيه بما تحتاجه من أوكسجين وعناصر غذائية، ما قد يكون بالغ الأثر والضرر, وما قد يُهدد حتى سلامة البقاء على قيد الحياة.

ـ نزيف الدم: وانخفاض ضغط الدم نتيجة طبيعية لحصول فقْد الجسم لكميات مهمة من الدم؛ نتيجة إصابات الحوادث الخارجية, أو نتيجة لنزيف داخلي في الجهاز الهضمي .

بعد أن يستبعد الطبيب الأسباب التي تم ذكرها, فقد يكون أحيانًا انخفاض الضغط بدئيًا, أي أنه بدون سبب, وفي هذه الحالة فإنه ينصح بما يلي:

- شرب الماء والسوائل بشكلٍ كاف ومنتظم؛ فإن امتصاص السوائل في الجسم يحرض الجهاز العصبي الودي الذي يأمر بوضع الآلية الكفيلة برفع ضغط الدم، ففي دراسة أجريت في هذا الصدد استطاع الباحثون أن يُسجلوا زيادةً في أرقام الضغط عند المشاركين بعد نحو نصف ساعة من تناول كوب من الماء, وفي فترة الصيام فإن الإكثار من شرب الماء يكون بين الفطور والسحور.

- ارتداء الجوارب الطبية خصوصًا أولئك الذين يُعانون من الدوالي، فهذه الجوارب تُساعد على دفع الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب والدماغ.

- تحريك أصابع القدم, وعضلة بطة الساق عند البقاء في وضعية الوقوف فترة طويلة.

- تناول الأطعمة المملحة قليلاً، فالملح يساعد على احتباس السوائل، وبالتالي رفع ضغط الدم، ويجب عدم المبالغة في إضافة الملح, وخاصة في السحور؛ لأنه يسبب العطش خلال النهار.

إن كنت تعاني من هبوط الضغط الانتصابي عند الوقوف المفاجئ، فيجب تجنب النهوض بسرعة، ويكون النهوض على مراحل، وإجراء بعض حركات التمطط والشد قبل اتخاذ وضعية الوقوف.

أما هبوط الضغط بعد وجبات الطعام، فيجب تجنب وجبات الطعام الثقيلة والكبيرة، خصوصًا الوجبات التي تتناول الكثير من السكريات، ولا بأس من إجراء حركات منشطة قبل الطعام وبعده.

أما العلاج فيعتمد على معرفة سبب انخفاض الضغط، وإذا لم يتم التوصل إلى سببٍ واضح، ولم تعط النصائح المذكورة أعلاه النتيجة المرجوة، فيمكن تناول أحد الادوية التي ترفع الضغط ومنها: (Florinef), وعادة ما نبدأ ب 0.1 ملغ, ثم نزيد الجرعة, ويتم أخذها بإذن الطبيب وإشرافه.

شفاك الله وعافاك.

تعليقات الزوار

جزاك الله كل خير

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة