العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تأخر الدورة عن موعدها
هل القسطرة الرحمية تمنع الدورة الشهرية والحمل؟

2012-07-04 20:49:24 | رقم الإستشارة: 2145704

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 7870 | طباعة: 288 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 7 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ولدت منذ أربعة أشهر ونصف وكانت الولادة الحمد لله طبيعية وميسرة مع بعض التقطيب، وبعد أسبوع من خروجي من المشفى حصل عندي نزف لمدة عشر دقائق مع ملاحظة شيء من المهبل مثل كتلة لونها مثل الدم، لكن لا أعتقد أنها كتلة دموية لأنها قاسية بعض الشيء، ولكن تراجعت ولم تخرج.

فذهبت إلى طوارئ المشفى، وبعد إجراء تحليل الدم قال لا يوجد أي مشكلة واتصلوا بالطبيبة التي أشرفت على ولادتي، فطلبت إخراجي وأن آتي لها إلى العيادة، وأثناء كشفها على جهاز الايكو المهبلي شاهدت بعض خثرات من الدم فقالت لابد من عمل كرتاج ( تنظيف ) لإزالتها، فقلت لها لم (الكرتاج) ما دام النزيف قد توقف ولم يعد، أجابت أنه من الممكن أن يعود في أي وقت.

وبعد أسبوع أجريت (الكرتاج) مع تخدير عام، وأثناء العملية حصل لي نزيف فلم تخرجني طبيبتي من المشفى وبقيت تحت المراقبة، وفي اليوم الثاني عملت لي فحصاً، فقالت أن تخثرات الدم تشكلت من جديد ولابد من (كرتاج) ثان، ومباشرة طلبت تجهيز غرفة العمليات، وأثناء عملية القسطرة الرحمية وبعد أربع أيام خرجت من المشفى بنفسية متعبة جداً.

وبعد شهر راجعت طبيبة لي في السابق وحسب قراءتها قالت أن (الكرتاج) الأول كان سببه بقاء قطعة صغيرة من المشيمة، والثاني سببه الخدش الذي تركته هذه القطعة، وقالت لي من الصعب جداً أن أحمل مرة أخرى؛ لأن الجنين سوف يموت ولن يكتمل هذا الحمل بسبب أن القسطرة أوقفت التغذية عن الرحم، وبالتالي لن يصل الغذاء إلى الجنين، وطلبت أن أعمل لولباً لمنع الحمل بعد أن تأتي الدورة، لأنها لم تأتي بعد.

سؤالي:
1- هل القسطرة تمنع الحمل؟ مع أن الطبيبة أثناء الفحص لاحظت وجود بويضة ونبهتني من أن أحمل.

2- وهل تمنع نزول الدورة الشهرية؟ مع العلم أني بعد انتهاء النفاس كانت تنزل السوائل بكثافة وبدأت تقل تدريجياً، وأنا أرضع الآن.

آسفة على الإطالة، ولكم مني فائق التقدير والاحترام.

أرجو منكم الاهتمام.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله على سلامتك أولاً يا عزيزتي فهذا هو الأهم, لأن حالة النزف التي حدثت لك, هي حالة كان من الممكن أن تعرض حياتك إلى الخطر لا قدر الله سواء من ناحية خسارة الدم, أو من ناحية حدوث الالتهابات الرحمية وتسمم الدم.

ومن المعروف بأن أي حمل, أو ولادة وحتى أي حالة إجهاض قد تنقلب فجأة إلى حالة إسعافية, وهذا لا يعني عدم كفاءة الطبيب أو الطبيبة, بل هي اختلاطات طبية قد تحدث أحياناً حتى بيد أمهر الأطباء.

يبدو بأن سبب النزف عندك بعد الولادة هو بقاء بعض القطع من المشيمة عالقا في جدار الرحم، وهو ما سبب عدم انطمار الرحم، وبقاؤه رخواً مع بقاء الأوعية الدموية في جدرانه مفتوحة, فاستمر النزف.

والحل هو بعمل عملية التنظيف كما فعلت طبيبتك, فهذا صحيح, لكن المشكلة هي أن التنظيف في هذه الحالات يحمل معه خطرين: خطر الالتهاب, وخطر أذية بطانة الرحم.

فهنالك احتمال أن تتشكل التصاقات في جوف الرحم بعد تكرار عملية التنظيف, بالإضافة إلى خطر حدوث ضمور في بطانة الرحم, وبالطبع هذا لا يحدث دائماً, بل يحدث في بعض الحالات فقط, عندما يكون التنظيف عميقاً وجائراً والكحت شديداً, وعندما يحدث الالتهاب في الرحم بعدها.

والحقيقة بأن وضع قسطرة داخل الرحم كان خطوة جيدة من قبل طبيبتك, فهذه ستساعد في التخفيف من تشكل الالتصاقات بعد التنظيف, وكان من الضروري أيضاً أن يتم في نفس الوقت إعطاء المضادات الحيوية, وأعتقد بأن طبيبتك لم يفتها فعل ذلك.

والمهم الآن هو إعادة تقييم وضع الرحم لمعرفة الاستجابة للعلاج, وذلك عن طريق عمل تصوير ظليل للرحم والأنابيب بالصبغة, أو - وهو الأفضل - عن طريق تنظير جوف الرحم بمنظار الرحم, فإن لم تتشكل التصاقات داخل الرحم, وكان جوف الرحم منتظماً, ونزلت الدورة بشكل طبيعي, فهنا لا يكون جوف الرحم ولا بطانته قد تأذت, ويمكن أن يحدث الحمل مستقبلاً, وبشكل طبيعي إن شاء الله تعالى.

أما إن وجدت التصاقات داخل جوف الرحم, وإن كان جوفه غير منتظم فيجب محاولة إزالة الالتصاقات بالمنظار عن طريق مقص دقيق أو ملقط كهربائي دقيق, ومن ثم إعادة وضع القثطرة في جوف الرحم ثانية بعد فك الالتصاقات, وإعطاء المضادات الحيوية الواسعة الطيف, ثم يجب وبنفس الوقت إعطاء جرعة يومية عالية من هرمون ( الاستروجين ) مدة شهرين متتالين، مرفقة بهرمون (البروجسترون ) لإعادة بناء وترميم بطانة الرحم, وإنزال الدورة, ومنع حدوث الالتصاقات ثانية.

إن نسبة نجاح هذه المعالجة هي تقريباً80%, أي حوالي 80% من الحالات التي تعالج بهذه الطريقة سيحدث بعدها الحمل إن شاء الله, لكن بعض الاختلاطات مثل: الإجهاض أو الولادة المبكرة أو التصاق المشيمة ثانية، ستكون أعلى من الحالة الطبيعية والله أعلم.

نسأل الله العلي القدير أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة