العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أدوية الوساوس
أخاف من الموت كثيرا، فهل السبب العين أم أنها وساوس؟

2012-04-23 11:39:33 | رقم الإستشارة: 2138450

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 31746 | طباعة: 554 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 27 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا شاب عمري 29 سنة، درست في بلد أجنبي، ومنذ أن تخرجت وقبيل عودتي بدأت تأتيني نوبات هلع مفاجئة - بقرب أجلي-! وأني لن أعود، ولن أرى أهلي، ولكني عدت والحمد لله.

بعد عودتي عادت الأعراض وازدادت حدتها مع كتمة وضيقة، وكلما فكرت في المستقبل والزواج أحس بشيء يقول لي في داخلي: لماذا تتزوج وأنت ستموت قريبا، وبدأت أخاف الموت، وأصبح كل همي، ولم أعد أرغب في عمل شيء.

أنا أؤمن أن الموت حق، ولكن الموضوع أقلقني، وأصبحت الأعراض بشكل يومي، خصوصا بعد المغرب، وأرق وأحلام مزعجة، أرى فيها الكلاب والقطط تهاجمني. فقلت: قد تكون عين؛ لأني جداً مجتهد منذ صغري.

فبدأت أقرأ سورة البقرة، وأستمع للرقية الشرعية، وأدهن بزيت الزيتون، وأحس بحزن وضيق، وأني مظلوم، وبكاء، وأتثاءب كثيرا، وأحس بنبضات في ذراعي وفخذي وساقي، وحرارة في صدري ورأسي، وبرودة تسري في أرجلي، وبعدها يختفي كل شيء وأرتاح.

أيضا منذ فترة الدراسة بدأت أعاني من توتر وعصبية، وعسر مزاج، ومن القولون والغازات وانتفاخ بالبطن.

كنت ولله الحمد محافظ على صلاتي في المسجد وصلاة الوتر وأذكار اليوم، لكني الآن أصبحت أجر نفسي للمسجد، ودائم السرحان في الصلاة! وأيضا لم أعد أطيق القراءة، ولا النظر للكتب، وإن قرأت أتثاءب وأمل سريعا!

وكلما فكرت في المستقبل أتاني هاجس الموت!

فهل أنا مصاب بعين فعلا أو وسوسة شيطان؟ خصوصا عند التفكير في الزواج أو أني أتوهم؟

أرجو أن تفيدوني، ولكم جزيل الشكر، فأنا أريد الزواج لكني متردد، ولم أعد قادرا علي اتخاذ أي قرار.
الإجابــة
سم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أخي لاشك أن العين حق، لكن الذي أراه أنك غير مصاب بالعين، أرى أنك مصاب بما يعرف بالمخاوف الوسواسية، وحتى هذا النوع من الوسوسة لا نعتبرها وسوسة شيطانية، إنما هي حالة نفسية بسيطة، بدأت بما نسميه بنوبة الهرع أو الفزع، هو نوع من القلق النفسي الحاد، الذي يصل دون أي مقدمات، يرى أنه ناتج من بعض الاضطرابات بالمواصلات العصبية،والحالة على العموم تعتبر حالة بسيطة، حتى وإن كانت مزعجة بالنسبة لك.

أخي الكريم:
السرحان في الصلاة من أحد أسبابه القلق والتوتر النفسي، هذا من حيث المفهوم الطبي، لكن بلا شك أن للشيطان دور في هذا الأمر، أخي الذي أريده منك هو أولاً أن تعرف أن حالتك حالة طبية نفسية بسيطة.

ثانياً: أن ترقي نفسك وتحافظ على صلاتك، وتلاوتك وأذكارك والدعاء، وهذا مطلوب لكن لا تكون ضحية لأي نوع من الشعوذة.

ثالثاً: هذه الحالات التي آتتك بالرغم من فظاعة الأعراض والخوف من الموت، إلا أني أؤكد أنها مجرد مخاوف قلقية وسواسية، وليس أكثر من ذلك، ولن يحدث لك إن شاء الله أي شيء أنت في حفظ الله وكنفه، أما قضية الموت فهي قضية أخرى تماماً، قناعتك فقط يجب أن تعرف أن الأعمار بيد الله.

رابعاً: من المهم جداً أن تطبق تمارين تعرف بتمارين الاسترخاء فهي مفيدة جداً وهي في الاستشارة الآتية 2136015.

خامساً: أعراض القولون العصبي والتوترات النفسية وجد من أفضل علاجها هو ممارسة الرياضة، فيا أخي كن حريصاً على ذلك، وستجد فيها فائدة كبيرة، وأخيراً أرى أنك سوف تستفيد كثيراً من العلاج الدوائي، فإن كان من الممكن يا أخي أرجو أن تتحصل على الدواء الذي يعرف باسم سبرالكسCipralex، والاسم العلمي هو استالوبرام Escitalopram، والجرعة المطلوب هي أن تبدأ بنصف حبة أي (5غ) ليلاً بعد الأكل لمدة أسبوعين، وبعد ذلك اجعلها حبة كاملة، واستمر عليها لمدة ستة أشهر، ثم اجعلها نصف حبة يومياً لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

أما الدواء الآخر يعرف باسم سلبرايد، وهو دواء داعم للسبرالكس، وجرعة السلبرايد المطلوبة أن تبدأ بكبسولة واحدة ليلاً لمدة أسبوع، وبعد ذلك تجعلها كبسولة صباحا ومساء لمدة شهرين، ثم كبسولة واحدة في المساء لمدة شهر، ثم بعد ذلك تتوقف عن تناول الدواء.

أخي الكريم: لابد أن يكون الفكر الإيجابي هو منهجك، انظر إلى المستقبل بأمل ورجاء، أنت رجل لديك أشياء طيبة وجميلة في حياتك، فأرجو يا أخي الكريم لا تنسها أبداً، وأرجو أن لا يصرفك هذا القلق الوسواسي عنها.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

تعليقات الزوار

ماشاء الله عليكم ارحتوني

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة