العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً
أريد أن أقوى علاقتي بخطيبتي وأكثر من زيارتها.. فهل أعقد عليها؟

2012-03-12 10:44:58 | رقم الإستشارة: 2135316

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 6061 | طباعة: 287 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو التمعن في استشارتي لعلى أجد حلا شافيا، وجزاكم الله خير الجزاء.

خطبت إنسانة مهذبة، وعلى خلق منذ حوالي 10 أشهر، وإن شاء الله أنوي الزواج بعد 4 أشهر، علاقتي بخطيبتي علاقة طيبة، أزورهم في البيت تقريبا مرة كل أسبوع، وأجلس معها أحيانا بمفردنا، وأحيانا مع أهلها ونتحدث في أمور شتى مثل البيت الأثاث، وأشياء أخرى كثيرة، ونتحادث هاتفيا مرة تقريبا كل أسبوع وأهلها على علم بذلك.

منذ أيام أخبرتني خطيبتي بأنها لا تريد أن يكون هناك زيارات لهم إلا عند الحاجة، ولا محادثات هاتفية إلا عند الضرورة؛ لأن ذلك محرم بيننا فأخبرتها بأن رأيها سديد، ولكن نحن لا نكون في خلوة؛ لأن أهلها تقريبا يجلسون معنا معظم الوقت، وكذلك المحادثات الهاتفية تخلو مما يغضب الله، فلم تسمع لكلامي، وصممت على رأيها قلت لها: إذن لماذا لا نعقد فترددت كثيرا، أولا ثم وافقت، أنا أعرف أنها تخاف أن يحدث مشاكل بعد العقد، وينتهي الموضوع لا قدر الله بالطلاق، من داخلي أنا متمسك بها لأبعد الحدود فأنا صدقا أحبها، وأعلم أنها تبادلني نفس الشعور.

ولكن بعد هذا الكلام أشعر بفتور في علاقتي بها، فأنا لا أراها ولا أكلمها عندي إحساس كبير بأن والدها لن يوافق على العقد إلا قبل الدخول بأيام، وأنا أريد أن أعقد كي يكون دخولي المنزل، ومحادثتها شيء مباح لي ولها، وليس بغرض الاستمتاع الذي أرى تأجيله لما بعد البناء وفقا للعرف السائد.

هل أنتظر هذه الأربعة أشهر دون زيارات أو محادثات هاتفية، وأرى أن أهلي سيسألون عن سبب ذلك فلا أعرف كيف أجيبهم، وأنا أخاف من حدوث مشاكل قد تؤدي إلى فسخ الخطبة؟ أم أتوكل على الله، وأحادث أباها في موضوع العقد؟ وإن رفض فما العمل؟ أرجو الإجابة ورأي ذوي الخبرة في هذه الأمور، ولكم جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مازن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن ولاه.

فإنا نشكر ابننا (مازن) على هذا الحرص على أن تكون العلاقة مع زوجة المستقبل محكومة بضوابط هذا الشرع الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به، ولا يخفى على ابني الكريم والأبناء الكرام أن الخطبة ما هي إلا وعد بالزواج، لا تبيح للخاطب الخلوة بمخطوبته، ولا الخروج بها، ونحن أيضًا لا نفضل كثرة التوسع في الكلام وفي العلاقات، وفي الزيارات، لأن هذا يجلب الملل، وكذلك ليس في مصلحتهما أن تكون هناك جرعات عاطفية كبيرة فترة الخطبة، لأن هذا خصم على السعادة الزوجية في المستقبل، فإذا حصلت الموافقة ووجد الميل من الطرفين وتمت الموافقة بين الأسرتين فهذه نعمة من الله تبارك وتعالى، بعد ذلك ينبغي أن نعجل في إتمام مراسم الزواج.

وقد ذكرت أنك كنت تزور هذه المخطوبة بعلم أهلها وفي حضورهم إذا كانوا موجودين، فهذا لا مانع، ولكن الظاهر أنك أحيانًا كنت تجلس معها على انفراد، ولا يخفى عليك أن كثيرا من الآباء وكثير من الأمهات يصابون بالقلق والاضطراب عندما تحدث مثل هذه الزيارات ومثل هذه العلاقات، حقيقة من حقهم أن يخافوا - إذا تكلمنا عن مشاعر الأسرة – فلهم بنات يريدون أن يحافظوا عليهنَّ.

وحقيقة ما ذكرته المخطوبة هو صحيح أن تكون الزيارات في الأوقات المناسبة وعند الضرورة وعند الحاجة لذلك، وكذلك مسألة المكالمات ينبغي أن تكون عندما تحتاج إليها، وما حصل منها لا يحتاج إلى أن تدخل أطراف أخرى، ولكن من الحكمة أن تقلل من الزيارات، هي لم تطالب بمنعها ولكن تريد أن تكون قليلة، وحتى يطمئن الجميع عندما تزور أيضًا ينبغي أن يكون ذلك بحضور أهلها وبعلمهم، لأن هذا جانب غاية في الأهمية، ويبدو دائمًا في مثل هذه الأحوال أن الأسرة تنزعج خاصة إذا كان عندها بنات أخريات إذا كان هذا مخالف لتقاليد المجتمع عندهم، وهذا قطعًا إذا كنت تجلس في مكان منفصل بعيدا عنهم مخالف للشرع أيضًا، لأنها لا تزال أجنبية، وكم من شاب خطب فتاة ثم تركها بعد ذلك بعد أن ذهب بأسرارها وربما ذهب بأغلى ما عندها بكل أسف.

فإذن أنت لابد أن تقدر هذه المشاعر، تقدر هذه المخاوف، وتتعامل مع الأمر بحكمة وحنكة، بحيث يكون الكلام في مأمن في الأمور المعروفة المقبولة شرعًا، وكذلك يكون هذا الكلام قليل أيضًا.

الأمر الثاني: إذا أردت أن تزورها ينبغي أن ترتب للزيارة وتراعي فيها أعراف الناس والمقبول والمرفوض عندهم.

أما فكرة تقديم العقد فهذه فكرة صائبة وصحيحة، لكن ينبغي أن تدرك أيضًا أنه بعد العقد أيضًا سيظل جزء كبير من المخاوف موجودا، لأن العبرة بعد العقد بالدخول وبتأريخ ذلك الدخول وبتحديده، لأن أيضًا رغم أنها في النهاية زوجة لك من الناحية الشرعية لكن الإسلام يهتم بمسألة الخلوة الشرعية، ومسألة الزفاف وإعلان الزواج وإعلان توقيت الزواج، هذه من الأمور المهمة جدًّا التي ينبغي أن تراعى.

ودائمًا الأفضل أن يكون العقد وبعده مباشرة الدخول، وقبل ذلك الحمد لله طالما حصل التوافق وتشعر أن الفتاة مناسبة لك وهي تشعر أنك مناسب لها، وحصل توافق بين الأسرتين، فالأشهر الأربعة المذكورة في الحقيقة هي قليلة ويمكنك الصبر فيها، وهي قالت إذا كانت هناك أمور ضرورية فلا مانع من الزيارة، ولا مانع كذلك من المهاتفات، وأفضل أن تدخل أسرتها أو والدها في الموضوع، يمكن، وإذا كان لها شقيق في سنك يمكن أن تتفاهم ما حصل، وأيضًا تعرف أسباب هذا الذي حصل إذا كان منها أو من غيرها، تعرف ما الذي يضايقها ولماذا كان هذا القرار؟ لكن الذي يراجع السؤال يلاحظ أنك ذكرت أنك كنت تخلو بها – أحيانًا – بعيدًا عن أهلها، وهذا لا يجوز للخاطب أن يفعله، لأن المخطوبة لازالت أجنبية، والخطبة ما هي إلا وعد بالزواج، كما مضى معنا، لا تبيح للخاطب الخلوة بالمخطوبة ولا الخروج بها.

أما ما توقعت من رفض الأب لتقديم الزواج فهذا أظن أنه لا يؤثر على القضية طالما وجد التفاهم بينكما، فالعبرة بالفتاة، العبرة بميلك إليها، فلا تظلمها لأجل أهلها، وهي أيضًا لا ينبغي أن تظلمك لأجل أهلك، لأنك في النهاية أنت تتزوج الفتاة، وهؤلاء الآباء والأمهات يُخطئون ويصيبون، ومن الحكمة كما قلنا أن لا يتدخل أهلك، وأن لا يتدخل أهل الفتاة إلا إذا اضطررت لذلك، وأحسب أنك لن تضطر لذلك، لأن المسألة إذا كانت هناك ضرورة فيمكن أن تزور، إذا كانت هناك ضرورة يمكن أن تتصل ويمكن أن تناقش، ويفضل أيضًا أن تتصل على هاتف أخيها أوشقيقها أو والدها، ثم بعد ذلك يعطيها الهاتف لتكمل معك، فإن هذا يزيل المخاوف إن وجدت، بحيث يكون الاتصال فعلاً عن طريقهم وبعلم هذه الأسرة، وفي ذلك رفع للحرج عنك وعن الفتاة.

وإذا سأل الأهل عن سبب ذلك فليس من الضروري أن تقول هي التي طلبت، ولكن تقول (رأيت بأن هذه مخطوبة، ولا أريد أن أكثر الزيارات، وأريد أن أتفرغ لإعداد نفسي) يمكن أن تلتمس لذلك أسبابا أخرى، فليس من الضروري أن يُخبر الإنسان بكل ما يحدث، هذا أمر ينبغي أن تنتبه له أنت، وتنتبه الفتاة كذلك لمثل هذه المسائل، فعندما يسأل الأهل عن بعض الأمور ليس من الضروري أن يعرفوا مثل هذه التفاصيل، لأن تدخل الأهل غالبًا ما يكون سالبًا، فليس عندهم من العلم وليس عندهم الحكمة، وقد يحصل منهم أمور تؤثر على العلاقة وعلى مستقبلها.

نشكر لك اهتمامك بالسؤال، وسنكون سعداء بمعرفة أخبارك، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك الخير.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

خطبني ابن خالتي ولم نعقد القران، فهل علينا إثم إذا تكلمنا مع بعضنا بالهاتف؟

ضوابط وحدود الخطبة إجمالاً

مخطوبة لرجل يتقمص شخصية طفل ويريد معاملة خاصة تجعلني أختنق منه، فما الحل؟

الوسواس القهري

خطبت فتاة ولكن لا أشعر بانجذاب نحوها، ما نصيحتكم؟

ضوابط وحدود الخطبة إجمالاً

مارست أنا وخطيبي علاقة خارجية، فهل لا زلت عذراء؟

غشاء البكارة وما يتعلق به

هل يصح أن أتحدث مع من يرغب بخطبتي بالهاتف حتى تسمح له ظروفه ويخطبني رسميا؟

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

هل يمكن أن يحدث حمل من علاقة جنسية دون إيلاج مع خاطبي؟

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

خطيبي يمارس العادة السرية ماذا أفعل؟

ضوابط وحدود الخطبة إجمالاً

حدث بيني وبين خاطبي مداعبات وأخشى أن يكون قد حصل حمل، فأفيدوني

اللمس والتقبيل والجنس

حصلت بيني وبين خطيبي مداعبات من فوق الملابس، فهل هناك احتمال لحدوث حمل؟

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

التفاهم بيني وبين خطيبي مقطوع، فما الوسيلة المناسبة لإيجاده؟

الشكوى من تصرفات الخاطب

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
501 خطبت فتاة ولكن لا أشعر بانجذاب نحوها، ما نصيحتكم؟

ضوابط وحدود الخطبة إجمالاً

83 مارست أنا وخطيبي علاقة خارجية، فهل لا زلت عذراء؟

غشاء البكارة وما يتعلق به

72 تقبيل الخطيبة في فترة الخطوبة

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

50 خطبني ابن خالتي ولم نعقد القران، فهل علينا إثم إذا تكلمنا مع بعضنا بالهاتف؟

ضوابط وحدود الخطبة إجمالاً

41 كيف أتعامل مع خطيبي وأكسر حاجز الخجل فيما بيننا؟

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

30 هل ممكن يحدث حمل بالممارسة السطحية؟

أخرى

29 واجب الخطيب نحو خطيبته أثناء الخطوبة وكيفية الحوار معها

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

29 حصلت بيني وبين خطيبي مداعبات من فوق الملابس، فهل هناك احتمال لحدوث حمل؟

حدود العلاقة بين الخطيبين إجمالاً

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة