العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية
كيف أتخلص من الشك والخوف من الخيانة الزوجية؟

2011-12-22 11:00:54 | رقم الإستشارة: 2129070

د. مأمون مبيض

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 57448 | طباعة: 525 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 32 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

تعرضت لموقف من سنوات طويلة تقريبا، حيث كان عمري 20 عاما، ألا وهو خداع إحدى الفتيات لي، حيث تعرفت عليها من الإنترنت، وأحببتها حبا شديداً، وكانت أول محبوب في حياتي، وأول من عرفت معنى الحب معها.

لكنني -وبقدر الله عز وجل- علمت أنها تكلم شخصا آخر غيري، تقول له نفس الكلام، وتعرفت أنا عليه وصدمت، وأدى ذلك إلى رسوبي سنة دراسية في الجامعة، وانهيار حالتي النفسية.

الآن عمري 28 سنة، تزوجت وعمري 26 سنة، وطلقت زوجتي وعمري 27 سنة، كانت هناك العديد من الخلافات والمشاكل والاختلافات بيني وبينها، ولكن المهم الآن والمشكلة التي طرحتها عليكم:

أصبحت شخصا شكاكا جدا، أخاف من الخيانة لأبشع درجة، عندما كنت في فترة الخطوبة كنت أسأل خطيبتي عن كل خطوة، وكان الشك يقتلني من كونها تخدعني, أو تضحك علي, أو تخونني.

كنت أبقى متذمرا بداخلي من الرعب، إلى أن وصل الأمر للخوف من الخيانة الجنسية، حتى مع أقرب الناس لها، كنت أخاف من كونها تخونني معه! وهذا كان سببا من أسباب الطلاق المتعددة.

الآن قمت بخطبة فتاة أخرى، وسأتزوجها -إن شاء الله- في بداية العام المقبل، وحدث معي نفس الشيء مرة أخرى، أنا أحبها جدا، وهي فتاة ملتزمة، وأحسبها على خير, والله حسيبها، ولكني أسألها عن كل شيء وبالتفصيل الممل، وأحيانا أجعلها تقسم وتحلف بالله على كلامها مثلا، بأنه ما أحد لمسها في ماضيها، وأنها عفيفة .. الخ.

منذ شهر تقريبا بدأت حالتي تزداد، حيث بدأت خواطر ووساوس في عقلي أنها مخادعة، وأن هناك شيئا تسره!

وصل الأمر إلى شكي في سلوكها هي، وأقرب الناس لها من عائلتها، وأظل أسأل وأسأل وأسأل، وأجعلها تقسم وتحلف على عدة أمور لأصل إلى الاطمئنان، ولكن بصورة غير مباشرة.

تعبت جدا، وأحس أن رأسي فيه شيء أو مخي فيه شيء، أريد أن أتعالج، وأكثر من الاستغفار، وأكثر من الدعاء، وظني بالله أنه لن يوقعني في شيء مخزٍ، تعبت جدا، ولا أعرف كيف أترك التفكير بالطريقة هذه؟!

أحس أن حياتي الزوجية من الإنسانة هذه ستدمر في يوم من الأيام! أريد حلا, أو علاجا, أو أي شيء.

وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohamed ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على سؤالك.

لا أدري إن عادت الظنون التشكيكية عندك لزمن طويل, أو أنها نتيجة التجربة الصعبة التي مررت بها مع تلك الفتاة، والتي نتج عنها عدم نجاحك في سنة الجامعة، ومن ثم كانت تجربة زواجك التي يبدو أنها استمرت لسنة تقريبا.

يبدو أن بعض هذه الأفكار التشكيكية قد زادت شدتها عندك, حتى ربما قد وصلت لحدّ الاهتمام الوسواسي، أي أنك ودون إرادة منك، تقتحم عليك هذه الأفكار، كالخوف من أن تغدر بك وتخونك زوجتك، وبحيث تريد دفع هذه الأفكار إلا أنها تأتي إليك بشكل قهري لا إرادي.

لننتبه أيضا إلى حالة أخرى، وهي تصيب الرجال أكثر من النساء، حيث تسيطر عليه فكرة أن زوجته تخونه، فإذا به يستجوبها ويحقق معها، ويطالبها "بالاعتراف" بأنها تخونه مع رجل آخر، وقد يصل الأمر لحدّ أن يقوم بمراقبة زوجته، وتفتيش حاجاتها بحثا عن مؤشرات ودلائل على هذه "الخيانة"، وقد يراقبها عندما تخرج خارج البيت فيتابعها حيثما ذهبت، ويراقب هاتفها الجوال، والأرقام أو الرسائل الموجودة فيه.

قد تعتبر هذه الحالة والتي نسميها أحيانا "الغيرة المرضية"، وقد لا يرتاح الزوج إلا بأن "تعترف" له زوجته بهذه الخيانة، وإذا فعلت لمجرد أن تريحه وتسكته، بالرغم من أنها لم تخنه، فتكون بذلك قد عرّضت نفسها للمزيد من المخاطر من هذا الزوج.

لا أعتقد -أخي الكريم- أن علاج هذا الأمر بمجرد جواب أعطيه لك، وإنما أنصحك بمراجعة طبيب نفسي، ليأخذ منك كامل القصة، ويقوم بفحص حالتك النفسية، والتعرف على بعض الأعراض الأخرى والعلامات، ليصل للتشخيص السليم قبل أن يصف لك العلاج المناسب، سواء كان علاجا نفسيا, أو حتى علاجا دوائيا، أو كليهما معا.

وأدعو الله تعالى لك بالشفاء العاجل.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

بارك الله فيك فهذا هو العلاج المناسب

اسال لله الشفاء لكل مريض انا مريت بهذة الحالة وتعبت بالمرة والحين الحمد لله والشكر

جزاكم الله خير

بسم الله الرحمن الرحيم
أقسمت بالله على من يقرأ هذا أن يدعو الله لي أن يفرج همي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
زوجي يمر الان بنفس الحالة وبنفس الاعراض
وانا والله تعبت من شكوكه هذه وحياتي وحياة اولادي على حافة الانهيار
اسالكم الدعاء جزاكم الله خيرا

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

التردد قضى على أحلامي المستقبلية!

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

أشكو من كثرة التردد في اتخاذ القرار، كيف الحل؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

أشعر أن كل من حولي في البيت والمدرسة والمجتمع يكرهونني

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

زوجي يشك بي أثناء وجودي في الجامعة، ماذا أفعل؟

الشك في الزوجة

أخي يعتقد بأن الناس تتكلم عنه ويختلق المشاكل مع أمي، فكيف نتصرف معه؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

والدي يتخيل أشخاصًا في المرآة يأخذون طعامه.. هل هذا بداية الزهايمر؟

العته (الألزهايمر)

الصداع وعسر المزاج.. أسبابه وعلاجه

الصداع عمومًا

بسبب تعرضه لحادث سير في صغره، أصبح أخي عصبيا ومنتقما، فماذا نفعل؟

الشخصية العصبية والعدوانية

والدي أتعبنا بشكوكه في أهل البيت والجيران، ولا ندري ماذا نفعل؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

أعاني من تقلب في المزاج، كيف أستعيد نشاطي؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
28 دائما ما أشعر بضيق ورغبة في البكاء بدون سبب

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

14 كيف أتخلص من الشك والخوف من الخيانة الزوجية؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

11 دوخة مستمرة وخوف من الموت وعدم الإحساس بالواقع

الدوخة والدوار

5 علاج الاعتقادات الظنانية عند كبار السن

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

5 الحقد وسوء الظن بالناس ... التشخيص والعلاج

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

5 أحس بضيق في صدري وأفكر بالمستقبل كثيرًا.. هل أحتاج لزيارة طبيب نفسي؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

4 المزاجية.... آثارها وعلاجها

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

3 أبي ظالم ولا يقبل النصيحة، فماذا أفعل؟

الشخصية المترددة والمزاجية والظنانية

1998-2016 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة