العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تأثيرها على غشاء البكارة
هل غشاء البكارة مازال سليماً؟

2011-11-28 09:36:58 | رقم الإستشارة: 2127428

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 19115 | طباعة: 275 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عيكم ورحمة الله وبركاته

أنا طالبة في الجامعة، مارست العادة السرية في صغري عندما كان عمري 13 سنة بجهل مني، وقمت بإدخال أصبعي مرة وحدة فقط، ونزل مني نقطة صغيرة من الدم، ولكني لم أحس بأي ألم أو مقاومة.

بعد 3 سنوات علمت بالذي فعلته، فقمت بإدخال ما لا يتجاوز عن 2 سم من أصبعي، وأحسست بوجود حاجز لكني لم أقاومه، فهل هذا الحاجز يمكن أن يكون غشاء البكارة؟ يعني هل من الممكن أن يلامس الأصبع غشاء البكارة، وأن يتم إحساسه؟

مع العلم أني مخطوبة الآن، ولكني في حيرة جدا من أمري.

أفيدوني أرجوكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سلمى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فيؤسفني سماع ما قمت بفعله, وأرجو أن تكوني قد أدركت حجم الخطأ وحرمته, فتوجهي بالتوبة الخالصة إلى الله عز وجل, عسى أن يتقبلها منك.

قد يكون ما حدث معك سابقا من نزول بسيط لبعض الدم كان سببه حدوث خدش فقط في جلد منطقة الفرج, أي لم يحدث تأذي للغشاء, فهذا ما نلاحظه في العيادة في كثير الحالات, وهذا هو الاحتمال الأكبر عندك، كونك لم تشعري بألم أو مقاومة, لأن جلد منطقة الفرج حساس جدا، وكثير التوعية الدموية، وينزف بسهولة بمجرد تعرضه لأي رض, وكثيرا ما يحدث له رض فينزل قليل من الدم منه قبل أن يتم الوصول للمهبل أو للغشاء فيلتبس الأمر على الفتاة.

هذا هو الاحتمال الأكبر لما حدث معك، ونتمنى أن لا يكون أكثر من ذلك, ولكن من الممكن أيضا -ولو أن هذا الاحتمال هو الأقل- أن يكون قد حدث حينها تمزق جزئي في طرف الغشاء أو حتى تمزق كلي لا قدر الله, ولا أستطيع أن أجزم لك 100% بالحالة بدون فحص طبي.

إن التمزق الجزئي لا يسبب مشكلة عند الزواج, لأن الغشاء يبقى سليما في مناطق أخرى، ويتمزق ليلة الزفاف، ويتكرر نزول الدم وحدوث الألم ثانية.

يمكن ملامسة غشاء البكارة بالأصبع، ويمكن أن يتم الإحساس به, وقد يكون ما شعرت به من مقاومة هو بسبب ملامستك للغشاء.

إن غشاء البكارة هو ليس غشاء كما يوحي اسمه, بل هو طبقة جلدية، وله سماكة, وهو ليس سطحيا أو مكشوفا، بل يقع في أعلى فتحة الفرج, ولكنني لا أنصحك أبدا بتكرار فحص نفسك، لأنك لن تستطيعي التمييز بين جدران فتحة الفرج والأنسجة المجاورة, وبين الغشاء نفسه.

قد تؤذين نفسك بهذا العمل بدون أن تدري, كما أن هذا قد يدخلك في مزيد من القلق والخوف, فقد تشاهدين موجودات تشريحية طبيعية وتظنينها غير طبيعية, فالفحص يتطلب الخبرة بتشريح المنطقة وبالاختلافات التشريحية فيها وفي شكل الغشاء, وهو مالا يتوفر إلا للطبيبة النسائية المختصة؛ لذلك إن كنت تريدين الاطمئنان فأنصحك بالكشف عند الطبيبة المختصة, وهي ستراعي حياءك، وستحافظ على خصوصيتك، وعلى أسرار المهنة.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة