العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



بعض المشاكل المصاحبة للنوم
أعاني من إرهاق و خمول وافتقاد للدافعية ...فانصحوني

2011-09-29 10:39:09 | رقم الإستشارة: 2123236

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 15003 | طباعة: 284 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب في الـ 25، أعاني من مشكلة النسيان والخمول بشكل رهيب يكاد يقضي على حياتي.

كنت ممن يقال الشيء أمامهم مرة فقط وأحفظ بسرعة، وكنت من الأوائل، وعندما كنت أعمل كان عندي من العزيمة والإصرار ما يجعلني أعمل لأكثر من 35 ساعة متواصلة، دون النوم أو الأكل أو أي حركة، فقد كنت أنكب على مكتبي والكمبيوتر أعمل دول تعب بكل إصرار وتحدي.

المشكلة الآن أني لا أستطيع أن أعمل أي شيء، دائما عندي شعور ملح للنوم والخمول، وإذا حاولت التفكير أو العمل أشعر بصداع وتعب ورغبة مميتة للنوم، وعندما أذهب إلى السرير يختفي النوم، ولا أنعس، لكني أظل أشعر بالكسل، فخربت حياتي وأصبحت من المتأخرين في دارستي وعملي.

في ظل هذا الموضوع، وحتى تكتمل الصورة سوف أذكر شيئا أعتقد أن له علاقة، لقد تعرفت على العادة السرية، وأنا في الصف الثالث الإعدادي، عن طريق أحد الأشخاص -الله يسامحه- أخبرني بها، مما جعلني أمارسها بكثرة قد تصل إلى 10 مرات في اليوم، حتى وإن لم ينزل أي مني.

للأسف قد أثر هذا على دراستي قليلا، وعزلتني عن العالم تماما، وخسرت كل شيء في حياتي، وكان مفعولها عكسيا، فقد أثرت على نموي البدني كثيرا.

أذكر أنه في ظل هذا الوقت، وحين أكملت دراستي بالمدرسة الثانوية وأولى سنوات الجامعة لم تؤثر هذه العادة على أدائي في الحفظ والفهم والنشاط، ولكنها أثرت على أدائي الرياضي، فكنت أمارس رياضة رفع الأثقال وتحسست الفرق، وأحيانا كثيرة كنت أمتنع عنها لأتقدم في هذا الرياضة.

في أواخر سنوات الجامعة بدأ شعوري بالإرهاق والكسل، وكنت لا أذهب إلى محاضراتي ولا أدرس إلا عند شعوري بالخطر، فهذه الرهبة والخطر تجعلني بكامل نشاطي .

كنت أدرس فقط ليلة الامتحان، وهى أول مرة أعرف عما أدرسه، ولكن كنت أنجح دائما، فأنا أثق بقدراتي العقلية -الحمد لله- ولكن مع تأخر ملحوظ في النتائج، لأنه لا وقت للإلمام بكل شيء.

الآن احتجت للكثير من المنبهات، فكنت أشرب أكثر من 5 أكواب قهوة، بالإضافة إلى نسكافيه الذي كان كالماء لي، حتى أقدر أن أفعل شيئا، وحتى مع شعوري بالرهبة كنت أحتاج إلى هذا الكم من المنبهات يوميا، ولا أستطع التركيز نصف ساعة متصلة بل كان تركيزاً وعملاً متقطعاً.

الشيء الثاني وهو قد يكون له علاقة: منذ خمس أو ست سنوات وأنا أعاني من نزول لعاب من فمي وأنا نائم، وربما أستيقظ مرة أو اثنتين بسبب هذا الموضوع، وهذا موضوع محرج ومزعج جدا .

ذهبت إلى طبيب باطني لأسباب أخرى، وقد أخبرته عن هذا الشيء والكسل، فطلب مني عمل فحص صورة دم، ووظائف الغدة الدرقية، وقد عملت هذه الفحوصات، وقال لي كل شيء تمام، وسألته لما الكسل؟ فلم يعطني جوابا نافعا، وكتب لي اركليون فورت لمدة شهر .

الآن ممتنع عن المنبهات، فقد سببت لي إمساكا مزمنا، وبواسير، وهذا يجعل حالتي المزاجية في غاية السوء، وأشرب فنجان قهوة فقط، فيتحسن مزاجي لساعة ربما، ويسوء ثانية، ولكن لا يساعدني على التركيز.

حتى هذا العادة الملعونة قد تركتها منذ هذا المرض، أي أكثر من شهر، والآن لم أمارسها إلا مرة أو اثنتين.

مر على استخدامي هذا الدواء فترة أكثر، حوالي 18 يوما، ولا أشعر بأي فرق، بالعكس فأنا آخذه وأنام، ولا أفعل شيئا في حياتي، ولا أستطيع التركيز أو العمل، وبنشرة هذا الدواء هو منبه عصبي، وليس فيتامينا، وأنا لا أشعر أني أنتفع منه.

أرجوكم النصيحة بخصوص الكسل، وما طرق علاجه؟ وما الفيتامينات المفيدة أو أكلات أو أعشاب مفيدة؟

وبخصوص موضوع اللعاب فقد أثر على أسناني كثيرا، وأصابها بالتسوس، والدكتور الباطني أخبرني بعدم وجود علاج لها لأنه مع النوم العميق ترتخي عضلات الفم، ويحدث هذا، وأطباء الأسنان لم يعطوني حلا أيضا .

هذا شيء قد يؤثر على علاقتي الزوجية فيما بعد عند الارتباط، أرجوكم ما الحل؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يظهر أنه لديك استعداد لشيء من عسر المزاج، وهي درجة بسيطة من درجات الاكتئاب، وهذا هو الذي أدى إلى الإحباط لديك وافتقاد الدافعية والطاقات النفسية والجسدية، والميل إلى التكاسل، وكثرة النوم الغير صحي.

أعتقد هذا هو الذي تعاني منه، والذي ألاحظه أن حياتك فيها شيء من التقلبات، ولكنك كثيرًا ما تلجأ إلى الأمور بإسراف، فأنت كنت تعمل بإسراف ثم مارست العادة السرية بإسراف، بعد ذلك أصبح النوم والتكاسل بإسراف، وتناولت القهوة بإسراف! هذا أخي الكريم لا شك أن له ارتدادات سلبية، فيجب أن تكون الأمور وسطية دائمًا.

أما بالنسبة للعادة السرية فالتوقف منها هو القرار السليم، وهو القرار الصحيح، فهي ذات آثار سيئة على الصحة النفسية والجسدية، وتجعل الإنسان يعيش في دائرته الانطوائية، وقد تأتي بخيال وأفكار لا خير ولا فائدة فيه.

أنا حقيقة لا أقول لك الفيتامينات لوحدها سوف تكون مفيدة، ومن ناحية العلاج الدوائي هنالك دواء عشبي ممتاز جدًّا محسن للمزاج، اسمه (صفامود) هذا اسمه في مصر، ويعرف بعشبة القديس جون، هذا الدواء مضاد للقلق والاكتئاب، ويتميز بأنه عشبي، أرجو أن تتناوله بجرعة حبة في الصباح وحبة في المساء لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها حبة واحدة ليلاً لمدة شهرين، ثم توقف عن تناول الدواء.

الأمر الثاني هو: الحرص على ممارسة الرياضة، فالرياضة تفجر طاقات جديدة، وتؤدي إلى بناء نفسي وجسدي ممتاز. احرص على ممارسة الرياضة حرصك على الدواء بانتظام.

ثالثًا: عليك تجنب النوم في أثناء النهار.

رابعًا: عليك بالحرص على أذكار النوم، وأن تذهب للفراش في وقت معلوم، وقبل أن تذهب للفراش دائمًا تذكر بعض إنجازاتك الإيجابية التي قمت بها في أثناء اليوم، هذا مهم جدًّا.

خامسًا: ابدأ يومك بصلاة الفجر، صلاة الفجر في المسجد تفتح لك فتحًا عظيمًا، فأنت في حرز الله وفي حفظه وفي معيته ما دامت هذه بدايتك، وقد ورد في السنة أنه من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله فلا يطلبنكم الله بذمته بشيء، وهذا حقيقة قتل كامل للتكاسل وللكسل، هذا مهم جدًّا.

سادسًا: غير نمط حياتك بصورة كلية، فأكثر من التواصل الاجتماعي، وكما ذكرنا لك ممارسة الرياضة، واستفد من الوقت واعرف أن الوقت مهم، واحرص على الانخراط في الأنشطة الثقافية والاجتماعية، وهذه كلها إن شاء الله تفيدك كثيرًا.

وبالنسبة لموضوع اللعاب والأسنان: فهذه أمور بسيطة يجب أن لا تشغلك، وكما قال لك الطبيب يجب أن لا تزعج نفسك بهذا الموضوع.

ولمزيد الفائدة يراجع أضرار هذه العادة السيئة: (38582428424312 - 260343 )، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 )، والحكم الشرعي للعادة السرية: (469- 261023 - 24312)

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.

تعليقات الزوار

تحية وبعد
اعاني نفس الاعراض ومشابه بدرجه كبيره من مشكلتك
الا اني شره بالتدخين

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة