العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



المخدرات
مستشفيات علاج إدمان الحشيش في المملكة ومراحله وبرامجه

2011-01-27 09:42:00 | رقم الإستشارة: 2108852

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 19710 | طباعة: 313 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو مساعدتكم في حل مشكلتي التي عجزت عن حلها، مع أني حاولت بشتى الطرق، ابني عمره 27 عاماً، مدمن على الحشيش، مما يجعل مزاجه سيئاً جداً، أنا وأخواته البنات نعاني كثيراً، وخاصة من الشك والغيرة المفرطة، ذهب به والده وشقيقه لعيادة الإدمان، فقال الطبيب: إنه بإمكانه أن يقلع عن هذا السم، ولكن دون فائدة، تكلم معه والده، حتى إن والده بكى أمامه وتوسل لديه أن يترك هذا الطريق، هو حنون وكريم وخدوم، ولكن في لحظة يتغير، أرجوكم ساعدوني، كيف يمكننا مساعدته؟

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أن الإدمان مرض، وهو مرض من أمراض الدماغ، وهذه المواد - مثل الحشيش - تؤثر تأثيراً شديداً على الدماغ، ويؤدي إلى تغيرات كيميائية داخلية، ومن خلال إفراز مادة تعرف باسم (الدوبامين) يحدث هنالك نوع من التحفيز والتشجيع والتشوق لهذه المادة، ولذا ما دام الأمر يتعلق بمرض فلا يمكن للمدمن أن يعالج نفسه بنفسه، هذا بعكس ما يعتقد الكثير من الناس، يقولون: إن الموضوع يتطلب الإرادة، هذا جميل، ولكنه لا يكفي، وأنتم لديكم في المملكة العربية السعودية - بفضل الله تعالى - خدمات متميزة لعلاج الإدمان، والمكان الوحيد الذي سوف يستفيد منه ابنك هي مستشفيات الأمل الموجودة في الدمام، وكذلك في الرياض وفي جدة.

حاولي بلطف وبتودد إلى ابنك أن تأخذوه إلى الطبيب المختص، ولابد أن يبدأ العلاج بالوحدة الداخلية، هذه تسمى فترة سحب السميات، وهذه تمتد من أسبوعين إلى ستة أسابيع، ولدى الأطباء نظم وبروتوكولات معروفة يتم اتباعها في هذه الفترة، ومن ثم يبدأ الجزء الثاني في البرنامج وهو الفترة التأهيلية، وهنالك علاجات كثيرة، منها علاج تحسين الدافعية، ما يسمى بالاستبصار، المقابلات التحفيزية، كيفية مواجهة الغضب، كيفية مواجهة المشاكل وحلها، هنالك التأهيل البدني وهو مهم جدّاً في علاج الإدمان، وهنالك بعض الأدوية البسيطة التي ربما تُعطى في المرحلة الأولى.

إذن هنالك برنامج علاجي كبير، والآن يوجد أيضاً العلاج الديني، هنالك بعض الإخوة من المشايخ جزاهم الله خيراً قد اختصوا في هذا الأمر، أي: العلاج الديني للإدمان، ولديهم مناهجهم المستبصرة والدقيقة والفاعلة جدّاً، وهم موجودون في مستشفيات الأمل.

هنالك أيضاً ما يعرف بمجموعات التعافي، وهي مجموعات من المدمنين الذين أقلعوا وتوقفوا، لديهم برامجهم الخاصة، واجتماعاتهم المنتظمة، ولا شك أن لهم الأثر الفعال جدّاً في الشفاء واستمرار التعافي بالنسبة للمؤمن إن شاء الله تعالى.

أختي الكريمة! هذا هو الطريق الوحيد، وهذا مرض ويجب أن يعالج بمثل هذه الوسيلة، وأي حلول أخرى لا أعتقد أنها سوف تكون مجدية، ولا شك أن ما يعاني منه من انفعالات وشكوك واضطراب في سلوكه ووجدانه كله ناتج من الحشيش ولاشك في ذلك، فأرجو أن يذهب هذا الابن لتلقي العلاج بالصورة الصحيحة، أنصاف الحلول هنا لا تفيد، ولكن إن شاء الله تعالى باتباع المنهج العلاجي الصحيح يكتب الله تعالى له بإذنه الشفاء.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكر لك التواصل مع (إسلام ويب).


تعليقات الزوار

اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفي هذا الشاب. انا ارى ان تكون هناك مجموعه من الشباب المتطوعين لمساعدة هذا الشاب ،،والذهاب به الى المستشفى ،، ولاشراف على حالته حتى يتعدى مرحلة الخطر ، كثير من الشباب لن يصغي الى نصح عائلته فهو مريض ولكن الحل كما اقترحت عليكم. لآني أعاني من نفس المشكلة وفشلت كل المحاولات بل زادت المشكلة اكثر فأصبح اكثر عصبية ومشاكل. ولا نستطيع فعل شيء

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة